حبوب الحديد: قبل تناولها اقرأ هذه المعلومات أولاً!

هل أنت بالفعل بحاجة لحبوب الحديد؟ أم أنها غير ضرورية بالنسبة لحالتك؟ وهل هناك محاذير معينة وأضرار وأمور يجب الانتباه إليها عند تناول مكملات الحديد؟

حبوب الحديد: قبل تناولها اقرأ هذه المعلومات أولاً!

نحن في عصر ينتشر فيه استعمال المكملات الغذائية وبكثرة، ولكن ما هو الضروري منها حقاً؟ وعندما يتعلق الأمر بحبوب الحديد، فهل أنت بالفعل بحاجة إليها؟ وما أهم المعلومات التي عليك معرفتها بخصوصها؟

مقدمة عن أهمية الحديد للجسم

يحتاج جسمك الحديد بشكل خاص للقيام بالعديد من الوظائف الحيوية الهامة، وأهمها إنتاج كميات كافية من خلايا الدم الحمراء يومياً، والتي تتكفل بحمل الأكسجين إلى كافة أجزاء الجسم.

ويلعب الحديد دوراً هاماً في تحويل العناصر الغذائية المختلفة لطاقة وفي الحفاظ على صحة النواقل العصبية والتنسيق العضلي العصبي في الجسم.

وعند ظهور أي من أعراض نقص الحديد في الجسم لديك، عليك فوراً استشارة الطبيب، فقد تكون حبوب الحديد هي الحل.

حالات تحتاج فيها حبوب الحديد

عادة، ينصح بتناول حبوب الحديد في حالات خاصة فقط، إليك أهمها:

1- الإصابة بفقر الدم الناتج عن نقص الحديد

عندما تنخفض نسبة الحديد في الجسم، فإن هذا يعني أن كميات الأكسجين الواصلة للخلايا تقل بسبب نقص الخلايا الدموية الحمراء أو ما يسمى بفقر الدم الناتج عن نقص الحديد.

من أهم أعراض الأنيميا المتوقع ظهورها لدى المريض: التعب والإرهاق، الضعف العام، الدوخة والدوار، صعوبات في التركيز، ضعف وتساقط الشعر، شحوب البشرة.

وقد تتسبب مجموعة من الأمراض بمرض فقر الدم من هذا النوع، مثل: سرطانات الجهاز الهضمي، فقدان الدم بسبب نزيف حاد.

2- أن تكوني امرأة في سن الطمث

بسبب الدورة الشهرية، تكون النساء عامة أكثر عرضة للإصابة بفقر الدم من الرجال، خاصة إذا ما كانت الدورة حادة وشديدة.

3- الحمل

تحتاج الحوامل لأخذ العديد من العناصر الغذائية يومياً لحمل صحي، وهذا يشمل الحديد. وتحتاج النساء الحوامل عموماً كمية أكبر من المعتاد من الحديد، ما قد يجعل تناول حبوب الحديد أمراً ضرورياً أثناء الحمل.

4- الأطفال

يحتاج الطفل في فترة نموه، وحال تخطيه للشهر السادس من العمر للحديد بشكل خاص، وذلك لأن مخزون الطفل من الحديد والذي حصل عليه من الأم أثناء وجوده في الرحم ينتهي خلال الستة أشهر الأولى من عمر الطفل.

ولكن يجب استشارة الطبيب في كيفية إدخال مكملات الحديد لطعام الطفل.

5- حالات أخرى

كما ينصح بتناول مكملات الحديد عادة في الحالات المتنوعة التالية:

حالات يمنع فيها تناول حبوب الحديد

يفضل تجنب تناول حبوب الحديد في الحالات التالية:

  • المصابون بمرض اكتناز الحديد.
  • الأشخاص فوق عمر 50 عاماً، لأن احتياجاتهم من الحديد تكون أقل.
  • الأشخاص الذي يتبعون حمية غذائية غنية بالحديد.

الجرعات الموصى بها من الحديد

الجرعات الصحية الموصى بها من الحديد يومياً هي كما يلي:

  • 8 ملغرام يومياً للرجال والنساء فوق عمر 50 عاماً.
  • 18 ملغرام للنساء في سن الطمث (عمر 19-50 عاماً).
  • 27 ملغرام في فترة الحمل.
  • 9 ملغرام للنساء المرضعات.
  • 10 ملغرام للأطفال في عمر 4- 8 أعوام.
  • 8 ملغرام للأطفال في عمر 9-13 عاماً.

ومن الجدير بالذكر هنا، أن الحد الأقصى من الجرعة المسموح بها من الحديد يومياً هي 45 ملغرام للبالغين، ومن الممكن أن تكون الجرعة المسموح بها أعلى بعد من هذا الرقم للمصابين بفقر الدم.

مضاعفات حبوب الحديد

إن تناول حبوب الحديد (حتى مع التقيد بالجرعة الموصى بها)، قد يتسبب في ظهور المضاعفات الصحية التالية:

يجب الحذر عند تناول مكملات الحديد، فإذا ما تم تناولها بإفراط وبجرعات غير مناسبة فإن هذا قد يتسبب في تراكم الحديد في الجسم والتسمم، وتراكم الحديد قد يتسبب للشخص بما يلي:

كما ولا تنسى أن تراكم الحديد تدريجياً في أنسجة الجسم قد يزيد من فرص إصابتك بالسرطان.

تناول حبوب الحديد هكذا تجنباً لمضاعفاتها

عند التفكير في تناول حبوب الحديد، يفضل:

  • استشارة الطبيب بشأن الجرعة الملائمة أولاً، وعدم تناول جرعات زائدة خوفاً من الإصابة بتسمم الحديد.
  • البدء بتناول جرعات منخفضة من حبوب الحديد وصولاً إلى الجرعة الموصوفة، لتجنب مشاكل الجهاز الهضمي.
  • تناول الحبوب على معدة فارغة، لأن بعض الأطعمة قد تقلل من قدرة الجسم على امتصاص الحديد.
  • تناول الحبوب قبل الوجبات الرئيسية بساعة كاملة على الأقل لتحسين الامتصاص.
  • تناول حبوب الحديد مع فاصل زمني أقله ساعتين بينها وبين الأدوية الأخرى، لتجنب أي تداخلات سلبية في التأثير.
  • تجنب تناول مكملات الكالسيوم في ذات توقيت تناول حبوب الحديد، وترك فاصل زمني بينهما.
  • بالإمكان تناول حبوب الحديد مع عصائر غنية بفيتامين سي، لزيادة امتصاص الحديد وتجنب أي اضطراب محتمل في القناة الهاضمة.
من قبل رهام دعباس - الأحد ، 18 نوفمبر 2018