حجم القضيب والجماع: أهم المعلومات

من خلال المقال الآتي سوف نتطرق إلى أهم المعلومات التي تتعلق بحجم القضيب والجماع.

حجم القضيب والجماع: أهم المعلومات

يفضل معظم الرجال أن يكون عضوهم الذكري كبير جدًا ويسبب الألم أثناء عملية الإيلاج بدلًا من أن يكون صغير للغاية ولا يشعرون بوجوده أثناء الولوج، ولكن السؤال الأهم هل بالفعل هناك علاقة بين حجم القضيب والجماع؟

حجم القضيب والجماع

هل هناك علاقة حقًا بين حجم القضيب والجماع؟

إن حجم القضيب الكبير سيقوم بالعمل الشاق أثناء ممارسة الجماع وهو الذي سيسبب المتعة والرضا لزوجاتهم، وحتى أن بعضهم يحب التفاخر أمام زوجاتهم في المستقبل بالمفاجأة التي تنتظرهن، ويعد هذا الأمر خطأً كبيرًا، وذلك لأن هذه الفئة من الرجال لا تهتم ببذل جهد بالمداعبة، وهو أمر ذو أهمية كبيرة لإثارة زوجاتهم، علاوة على ذلك فهم يعتقدون أن الحجم هو العامل الوحيد المحدد لمدى الرضا والنشوة التي ستشعر بها النساء.

الجدير بالعلم أن أصحاب القضيب الكبير يشعرون بالفخر، أما الرجال الذين يملكون قضيب صغير الحجم والذي قد ينكمش على نفسه عندما يكون مرخيًا فقد يعانون من قلق الأداء الجنسي، أو عند خلعهم الملابس الداخلية، فعندما تتكرر هذه الظاهرة نفسها فإنهم يبدأون بخلق الأعذار للتهرب من مرحلة الإيلاج خوفًا من فشل آخر.

لكن من الأخبار السارة بالنسبة للذين يعتقدون أنهم لا يملكون الحجم المطلوب، هو أن النساء ذوات الخبرة قد يفضلن الرجال الذين يملكون قضيبًا ليس كبير الحجم، والمعتادين على تعويضهم بلمس إبداعي بالمداعبات، ويعتبر هؤلاء الرجال الدؤوبين والمبدعين عشاق ناجحين بنظر معظم النساء.

حجم القضيب وتحسين فرص الحمل

بعد أن تحدثنا عن العلاقة التي قد تربط بين حجم القضيب والجماع، لا بدّ الآن من التطرق أيضًا إلى معرفة ما إذا كان هناك علاقة بين حجم القضيب وتحسين فرص الحمل؟

يُقال في الأساس أن القضيب الذي يكون قطر رأسه أكبر بكثير من قطر ساقه ينظف جدران المهبل أثناء الاختراق من الطفيليات أو الحيوانات المنوية، وبهذه الطريقة فهو يسمح لحيواناته المنوية بالوصول إلى البويضة والتلقيح.

يُطلق على هذا القضيب بالفطر بسبب تشابهه مع الفطر، ومن ناحية أخرى يُطلق على القضيب الذي يكون قطر رأسه أصغر من قطر ساقه بقلم الرصاص نظرًا لتشابههما، كما يُفترض أن قضيب الفطر يجلب الكثير من المتعة للنساء بسبب بنيته، وبسبب الاحتكاك الخاص الذي يخلقه أثناء حركته في المهبل.

وبذلك نكون قد توصلنا إلى أن قطر القضيب وليس طوله يُعد العامل الأهم من أجل الشعور بالمتعة في مهبل المرأة، حيث تشعر المرأة بالإيلاج حتى عمق 5 سنتيمير الأولى للمهبل، ويُطلق على هذه المنطقة ببقعة جي (G-Spot)، وبالتالي فإن الطول أقل أهمية من السمك.

قد تدعي بعض النساء أنهن بحاجة للشعور بالإشباع خلال عملية الإيلاج، حيث أن هذا الشعور بالإضافة إلى الشعور بالاحتكاك يثيرهن، وينبع الشعور بالإشباع من قضيب بحجم متوسط فما فوق، وعلاوة على ذلك قد تشعر النساء بالإثارة الجنسية عند رؤية رجل ذو قضيب يناسبهن عندما يكون مرخيًا، أيّ بشكل عام أكثر من متوسط الحجم.

على الرغم من كل ما ذكر أعلاه فبإمكان القضيب الصغير وحتى المنكمش الوصول إلى أحجام معقولة جدًا عند الانتصاب، حيث يمكن أن يكبر حتى 5 أضعاف من وضعه المرخي، ومع ذلك فقد يكبر القضيب الكبير حوالي 1.5 أضعاف فقط، لأنه يحتوي على أية حال على كمية كافية من الدم في داخله وبالتالي لا يمكنه أن يتقلص.

أحجام القضيب في وضعية الانتصاب

في ما يأتي جدول لأحجام القضيب في وضعية الانتصاب، وهذا هو المقياس الحقيقي لفحص حجم القضيب:

حجم القضيب الطول (سنتيميتر) القطر (سنتيميتر)
صغير جدًا 7-8 1.5-2
صغير 8-11  2-2.5
متوسط 11-15 2.5-3.5
كبير 15-20 3.5-4.5
كبير جدًا 20-25 4.5-5.5

قد يوجد قضبان أكبر من 25 سنتيميتر ولكنها حالات استثنائية، وكما ذُكر ومما يمكن ملاحظته في الجدول فهناك علاقة وثيقة ومتناسبة بين الطول والقطر، ومن أحد أسباب القلق لدى الرجال في هذا السياق هو حجم القضبان التي يشاهدونها لدى الرجال في الأفلام الإباحية، وبطبيعة الحال فإن هذه المقارنة خاطئة، فقد تم اختيار هؤلاء الرجال للعب الأدوار في هذه الأفلام من بين آلاف المرشحين الذين يملكون قضبان كبيرة (باعتبارهم أقلية).

لكن هنالك العديد من الحيل المستخدمة في هكذا نوع من الأفلام، مثل: تقريب آلة التصوير، وتمويهات أخرى كاستخدام القضيب الاصطناعي.

من قبل ويب طب - الثلاثاء 6 كانون الثاني 2015
آخر تعديل - الأربعاء 29 حزيران 2022