كم يستغرق علاج سرطان الثدي؟

كم يستغرق علاج سرطان الثدي؟ وهل هناك حالات تتطلب وقتًا أطول للعلاج؟ وهل يمكن الشفاء التام من سرطان الثدي؟ تابع المقال لتتعرف على الإجابات.

كم يستغرق علاج سرطان الثدي؟

سرطان الثدي هو واحد من أكثر السرطانات شيوعًا بين النساء، فكم يستغرق علاج سرطان الثدي؟

كم يستغرق علاج سرطان الثدي؟

إن الإجابة على هذا السؤال تعتمد على نوع العلاج الذي اختاره الطبيب لعلاج سرطان الثدي، حيث تشمل الخيارات العلاجية: الجراحة أو العلاج الكيميائي أو الإشعاعي أو العلاج المناعي أو العلاج بالهرمونات، ويتم اختيار العلاج الأكثر فعالية اعتمادًا على العوامل الآتية: 

  1. نوع ومرحلة السرطان.
  2. الحساسية للهرمونات.
  3. عمر الشخص وصحته العامة وتفضيلاته.

وبالعودة إلى إجابة سؤال "كم يستغرق علاج سرطان الثدي؟" يمكن توضيح الإجابة بالتفصيل كالآتي:

1. العلاج الكيميائي

يتم إعطاء المريض أدوية تستهدف خلايا سرطان الثدي، وتدمرها على شكل أدوية تعطى عن طريق الفم أو حقن وريدية، ويتم استخدامه بشكل كبير بالإضافة للجراحة أو العلاج الإشعاعي أو الهرموني لزيادة فرص التعافي أو تقليل خطر عودة الإصابة بالسرطان.

يعطى العلاج الكيميائي على شكل دورات، وتتفاوت الدورة من مرة أسبوعيًا إلى مرة كل ثلاثة أسابيع، وتتفاوت مدة العلاج من 3 - 6 أشهر إذا كان سرطان الثدي في مراحله المبكرة وأكثر من 6 شهور إذا كان في مراحله المتقدمة. 

2. العلاج الجراحي

تعتمد مدة العلاج على عدة عوامل أبرزها نوع الجراحة، والتي تشمل:

  • استئصال الكتلة الورمية: يتم من خلالها إزالة الورم وكمية صغيرة من الأنسجة السليمة المحيطة، ويتم الخضوع لهذا النوع إذا كان الورم صغيرًا، ويسهل فصله عن الأنسجة المحيطة.
  • استئصال الثدي: يتم من خلال هذه الجراحة إزالة الحلمة والهالة والأنسجة الدهنية وفصيصات الثدي والقنوات وبعض الجلد والعقد الليمفاوية والعضلات الموجودة في جدار الصدر.
  • استئصال العقد الليمفاوية: يتم استئصال العقد الليمفاوية المصابة في الإبط لمنع انتشار السرطان من العقد الليمفاوية المصابة إلى باقي أنحاء الجسم.
  • خزعة العقدة الحارسة: يتم من خلال هذه الجراحة الكشف عن وصول السرطان للعقد الليمفاوية.

وبشكل عام يستغرق شفاء الجلد من أسبوعين لثلاثة أسابيع، وتحتاج الغرز الداخلية لحوالي ستة أسابيع حتى تذوب، ويجدر التنويه أن إصابة الجرح بعدوى قد تزيد من مدة الشفاء، كما أن حاجة المريض لنوع آخر من العلاج كالعلاج الإشعاعي أو الكيميائي بعد الجراحة تزيد من مدة العلاج.

3. العلاج الإشعاعي

يبدأ العلاج الإشعاعي بعد 3 - 4 أسابيع من العلاجات الأخرى للثدي، ويتم إعطاء حزمة الأشعة الخارجية مرة واحدة يوميًا لمدة 5 أيام في الأسبوع من 2 - 10 أسابيع، وقد يتم إعطاء بجرعات يومية أو أسبوعية أكبر لتقل مدة العلاج.

4. العلاج الهرموني

يعد العلاج الهرموني علاج طويل الأمد، حيث يعطى على الأقل لمدة 5 سنوات، وفي بعض الحالات يعطى العلاج الهرموني لمدة سنة بعد الجراحة.

5. العلاج المناعي

تعتمد فترة العلاج المناعي على الحالة والمضاعفات واستجابة الجسم للمضاعفات.

حالات تستغرق وقتًا أطول للعلاج

بعد الإجابة على سؤال "كم يستغرق علاج سرطان الثدي" لا بد من التنويه أن الحالات المتقدمة من سرطان الثدي تستغرق وقتًا طويلًا للعلاج، بسبب الحاجة للعلاج المركب، وليس لنوع واحد من العلاج، حيث تحتاج المرحلة الأولى للجراحة بالإضافة لواحد أو أكثر من العلاجات الآتية: العلاج الإشعاعي أو الهرموني.

بينما تحتاج المرحلة الثانية للجراحة والعلاج الكيميائي وواحد أو أكثر مما يأتي: العلاج الإشعاعي أو الهرمون أو الموجه، وتحتاج المرحلة الثالثة إلى مجموعة من العلاجات الجهازية، مثل: العلاج الكيميائي، والعلاج الموجه، والعلاج الهرموني؛ ومن ثم العلاج الجراحي إذا استجاب الورم للعلاج الكيميائي وثم العلاج الإشعاعي بعد الجراحة.

أما فيما يخص المرحلة الرابعة من سرطان الثدي، فقد تحتاج للعلاج الجهازي بشكل أساسي، على الرغم من أن الجراحة والعلاج الإشعاعي قد يكونان مناسبين في بعض الحالات.

هل يمكن الشفاء التام من سرطان الثدي؟

لا بد من التنويه أنه لا يوجد علاج حالي لسرطان الثدي النقيلي أو سرطان الثدي الذي انتشر إلى أجزاء بعيدة من الجسم، ولكن فيما يخص المراحل المبكرة من سرطان الثدي والتي تبقى موضعية ولا تنتقل لأجزاء أخرى من الجسم تعد قابلة للعلاج بدرجة كبيرة ويمكن الشفاء منها.

إذ إن 99% من الأشخاص الذين يتلقون العلاج في المراحل الأولى يعيشون لمدة 5 سنوات أو أكثر بعد التشخيص.

من قبل د. بيسان شامية - الأحد 4 أيلول 2022
آخر تعديل - الأحد 4 أيلول 2022