أورام العصب السمعي

Acoustic neuroma

محتويات الصفحة

تعد أورام العصب السمعي أو ما يسمى الورم الشفاني الدهليزي أحد أنواع الأورام الحميدة التي تظهر في قناة السمع الداخليّة (Internal auditory canal) أو في الزاوية المخيخية الجسرية (Cerebellopontine angle)، وعادةً ما يكون مصدرها الخلايا الشفانية (Schwann) الموجودة في غلاف العصب الدهليزي (Vestibular nerve).

أنواع أورام العصب السمعي

يمكن تقسيم أنواع أورام العصب السمعي كما يأتي:

  • أورام صغيرة: وتنمو في الأذن الداخلية ويصل حجمها إلى 8 ملليمتر، وعادةً ما تسبب طنين، واعتلال سمعي، ومشاكل في التوازن.
  • أورام متوسطة: يصل حجم هذه الأورام إلى 2.5 سنتيمتر، حيث تخترق الزاوية المخيخية الجسرية، وقد تؤذي أعصابًا قحفية أخرى.
  • أورام كبيرة: تؤدي إلى زيادة الضغط على جذع الدماغ، إضافة إلى فرط الضغط داخل القحف والذي ينعكس بآلام في الرأس.

أعراض أورام العصب السمعي

تشمل أعراض أورام العصب السمعي ما يأتي:

  • فقدان تدريجي في السمع، وقد يحدث في جانب واحد فقط أو كلا الجانبين.
  • طنين في الأذن المصابة.
  • فقدان في التوازن.
  • الدوخة والدوار.
  • خدر أو ضعف في عضلات الوجه.
  • زيادة الضغط على جذع المخ.

أسباب وعوامل خطر أورام العصب السمعي

نذكر فيما يأتي أسباب وعوامل خطر الإصابة بأورام العصب السمعي كما يأتي:

1. أسباب الإصابة بأورام العصب السمعي

تحدث أورام العصب السمعي بسبب خلل جيني في الكرموسوم رقم 22، والذي يعد مسؤول عن إنتاج البروتين المثبط لنمو الخلايا السرطانية، ولا يوجد أسباب واضحة لحدوث مثل هذه الطفرة.

2. عوامل خطر الإصابة بأورام العصب السمعي

في الواقع يعد عامل الخطر الوحيد للإصابة بأورام العصب السمعي وجود تاريخ وراثي من الإصابة بالمرض عند أحد الأبوين ما يزيد من احتمالية انتقال المرض لأحد الأبناء.

مضاعفات أورام العصب السمعي

تشمل المضاعفات التي يمكن أن تنشأ عن أورام العصب السمعي ما يأتي:

  • فقدان السمع.
  • ضعف وخدر في الوجه.
  • طنين في الأذن.
  • مشاكل في التوزان.
  • موه الرأس.

تشخيص أورام العصب السمعي

غالبًا ما يصعب يتم تشخيص أورام العصب السمعي في وقت مبكر، وذلك لأن الأعراض تظهر بشكل بطيء، وعادةً ما يتم تشخيص الحالة من خلال ما يأتي:

  • اختبار السمع

حيث يقوم الطبيب خلال هذا الفحص بتوجيه أصوات معينة بنغمات مختلفة إلى كل أذن، وأخذ ملاحظات من المريض عن طبيعة الصوت الذي يسمعه.

  • التصوير بالرنين المغناطيسي.

يعد هذا الاختبار المفضل لتشخيص حالات أورام العصب السمعي، حيث يمكن من خلاله الكشف عن الأورام الصغيرة التي قد يبلغ قطرها ملليمتر واحد أو اثنين.

علاج أورام العصب السمعي

يتم علاج أورام العصب السمعي من خلال ما يأتي:

  • المتابعة والانتظار

لا يكون هناك حاجة للعلاج في حال كان الورم صغيرًا ولا يؤدي إلى خلل عصبي شديد، ففي هذه الحالة يكتفي الطبيب بالمراقبة من خلال إجراء الفحوصات الدورية، كما يتم مراقبة ظهور أية أعراض.

  • العلاج الإشعاعي

حيث يتم استخدام حزمة من الإشعاعات التي تعمل على إيقاف نمو الورم، كما يحافظ على وظيفة العصب السمعي ولا يسبب الكثير من الأعراض الجانبية.

  • الجراحة

يتم اللجوء إلى الجراحة في الحالات الخطيرة، وقد يتم الاستئصال بطرق مختلفة كما يأتي:

  1. جراحة من خلال الأذن: يمكن إجراءها إذا كان السمع مصابًا بشكل خطير، وذلك لتجنب الآثار الجانبية الخطرة.
  2. جراحة عن طريق الدماغ: قد يؤدي هذا النوع من الجراحة إلى العديد من الآثار الجانبية، مثل تسرب السائل الدماغي، وفقدان السمع.

الوقاية من أورام العصب السمعي

لا يوجد طرق واضحة يمكن من خلالها الوقاية من الإصابة بأورام العصب السمعي، إذ إن أسبابه غير واضحة بشكل كاف.