طنين الأذن

السابق

مرحبا بك في مرشد الأعراض هذا عن طنين الأذن. نأسف لأنك تعاني من هذه المشكلة!

بالرغم من أنه يطلق على طنين الأذن عادة اسم الرنين في الأذن، إلا أن تلك هي طريقة واحدة فقط يصف بها الناس طنين الأذن. ويذكر البعض سماع أصوات مختلفة في الأذن، أو يعانون من طرق في الأذن. لذلك فإننا في هذا المرشد سوف نلتزم باللفظ الأكثر عموما، وهو الطنين.

هناك أسباب متنوعة للطنين. وسوف يغطي هذا الدليل بعض الأسباب الأكثر شيوعا، لكن ليس بشكل شامل تماما، فلن تتم تغطية الأسباب النادرة. وإضافة إلى ذلك، ينتج الطنين عن كافة أسباب فقدان السمع تقريبا. فعلى سبيل المثال، ربما يؤدي تراكم الشمع الزائد في الأذنين، إلى فقدان السمع والطنين. رغم ذلك، سوف يركز هذا الدليل على الطنين، وليس على فقدان السمع.

وبالإجابة على سلسلة قصيرة من الأسئلة سوف يتم التعرف على الأسباب الأكثر شيوعا للطنين، والسبب الذي ينطبق عليك بشكل أكثر احتمالا. من فضلك ضع في اعتبارك أن هذا المرشد لا يقصد منه  أن يكون بديلا للتقييم وجها لوجه مع طبيبك. وتحتاج العديد من أسباب الطنين إلى فحص شخصي، واختبارات لتشخيصها.

لنبدأ.

 

هل حدثت لك أي إصابة كبيرة، أو صدمة لرأسك، أو رقبتك، أو أذنيك حديثا؟