هرمون النمو

growth hormone
محتويات الصفحة

في هذا الفحص يتم قياس مستوى هرمون النمو في مصل الدم.

يتم اٍفراز هرمون النمو من الجزء الأمامي للغدة النخامية (Hypophysis)  ويقوم هذا الهورمون بالاٍشراف على نمو العظم والأنسجة. ليس هنالك اٍفراز متجانس لهذا الهورمون خلال اليوم، حيث يصل اٍلى مستواه الأعلى أثناء النوم (لم تدّعِ الجدات عبثا من أن الولد ينمو خلال النوم). يؤدي القيام بالجهد الجسماني، الغذاء الغني بالبروتين، وكذلك الصوم اٍلى اٍرتفاع مستوى الهورمون، بينما تؤدي زيادة الوزن اٍلى اٍنخفاض مستوى الهورمون.

بالاٍضافة اٍلى ذلك، ليس هنالك مستوى موحد للهورمون في مراحل الحياة المختلفة، حيث يرتفع مستواه في فترات نمو الجسم مثلما يحدث في سن المراهقة.

يسبب المستوى المنخفض للهرمون، منذ السن المبكرة، اٍلى القزامة بينما يؤدي مستواه العالي اٍلى الضخامة. يؤدي المستوى العالي للهورمون عند البالغين اٍلى الاٍصابة بمرض العرطلة (ضخامة النهايات-acromegaly) الذي يتميز بالنمو الغير متجانس في قسم من أعضاء الجسم.

نظرا للصعوبة في اٍستخلاص نتيجة سريرية اٍعتمادا على فحص منفرد لمستوى هورمون النمو، والذي يتغير مستواه خلال اليوم وعقب الظروف المختلفة، فاٍنه من المعتاد القيام بالفحص بعد القيام بتحفيز الغدة النخامية باٍفراز الهورمون أو كبت اٍفرازها للهورمون.

على سبيل المثال، يؤدي الاٍنسولين اٍلى اٍرتفاع مستوى الهورمون، لهذا يشير المستوى المنخفض لهرمون النمو بعد تناول الاٍنسولين اٍلى كونه المسبب للقزامة.

تحذيرات

عام

نزيف دموي تحت الجلد في موضع أخذ الدم (يمكن وضع ثلج (جليد) عند حدوثه).

اثناء الحمل:

يكون مستوى هورمون النمو الناتج عن المشيمة مرتفعا في فترة الحمل.

 

 

الرضاعة:

ليست هنالك مشاكل او تاثيرات خاصة.

الأطفال والرضع

يكون مستوى الهورمون مرتفعا في الأولاد نسبة اٍلى البالغين.

كبار السن:

يكون مستوى الهورمون منخفضا في المسنين نسبة اٍلى البالغين.

الأدوية التي تؤثر على نتيجة الفحص

كورتيكوستيرويدات (corticosteroide)، الغلوكوز والفينوثيازينات (Phenothiazine): تؤدي اٍلى اٍنخفاض مستوى الهورمون; بينما تقوم حبوب منع الحمل وخاصة الاٍستروجين، الاٍنسولين، الجلوكاجون (glucagon)، ليفودوبا (levodopa)، محصرات المستقبلات بيتا والميثيل دوبا (methyldopa) بزيادة مستوى الهورمون.

نتائج الفحص

لدى الرجال

نتائج سليمة:

اليوم-1 15-53 نانوجرم/ميليلتر.

ألأسبوع-1 15-27 نانوجرم/ميليتر.

1-12 أشهر: 10-12 نانوجرم/ميليلتر.

لدى النساء

نتائج سليمة:

اليوم-1 15-53 نانوجرم/ميليلتر.

ألأسبوع-1 15-27 نانوجرم/ميليتر.

1-12 أشهر: 10-12 نانوجرم/ميليلتر.

أكثر من سنة: 15 نانوجرم/ميليتر.

لدى الأطفال

نتائج سليمة:

اليوم-1 15-53 نانوجرم/ميليلتر.

ألأسبوع-1 15-27 نانوجرم/ميليتر.

1-12 أشهر: 10-12 نانوجرم/ميليلتر.

أكثر من سنة: 15 نانوجرم/ميليتر.

تحليل النتائج

 ليست هنالك فائدة من الفحص العشوائي لمستوى الهورمون، حيث يتم فحصه عادة بعد القيام بتحفيز الغدة النخامية بطرق مختلفة.

الفحص المعمول به اليوم لتشخيص الاٍفراز المنخفض للهورمون كمسبب القزامة عند الأولاد أو لتشخيص وجود خلل في عمل الغدة النخامية هو فحص تحمل الاٍنسولين (insulin tolerance test): حيث يتم حقن وحدة واحدة من الاٍنسولين، ويجب أن يرتفع مستوى هورمون النمو اٍلى أكثر من 13 نانوغرم/ميليلتر. حيث يشير اٍنعدام علو مستوى الهورمون اٍلى عدم اٍفرازه.

فحص آخر هو فحص الأرجينين (arginine test): يتم حقن الأرجينين ومن ثم تتم مراقبة الاٍرتفاع في مستوى هورمون النمو.

لتشخيص ضخامة الأطراف (acromegaly) يتم فحص المستوى الاٍبتدائي لهورمون النمو وكذلك مستوى مسبب النمو المشتق منه (IGFI). عند الحصول على نتيجة غير حاسمة (عادة عند الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد) يتم القيام بفحص مثبط بواسطة اٍستعمال الغلوكوز، وعندها يجب أن يحصل اٍنخفاض في مستوى الهورمون.وفي حال عدم اٍنخفاضه فاٍنه يتم  تشخيص الاٍصابة بضخامة الأطراف.

مستوى منخفض:

القزامة عند الأولاد.

نقص عمل الغدة النخامية.

مستوى عالي:

ضخامة أو ضخامة الأطراف (عرطلة).

بعد المرور بعملية جراحية كبيرة أو بعد التوتر الشديد.

بعد القيام بجهد جسماني.