سلس البراز

Anorectal incontinence

محتويات الصفحة

يعد سلس البراز أحد الحالات المرضية التي يصعب تقديرها، إذ يميل جزء كبير من المرضى لعدم التحدث عن الأمر بسبب الشعور بعدم الارتياح المرتبط بتفصيل الأعراض المصاحبة لهذه الظاهرة.

تعتمد آلية عمل العضلة الشرجية (Anal sphincter) على القدرة على التخزين وآلية عمل العضلة العاصرة، وتؤدي الإصابة في أي من هذه الآليات إلى حدوث سلس في البراز.

أعراض سلس البراز

تشمل أعراض سلس الغائط ما يأتي:

  • الإسهال.
  • الإمساك.
  • غازات وانتفاخات في البطن.

أسباب وعوامل خطر سلس البراز

يمكن تقسيم أسباب سلس البراز إلى ما يأتي:

  • أسباب أولية

وتشمل ما يأتي:

1. انخفاض القدرة على التخزين إثر القيام بعمليات جراحية لاستئصال المستقيم، وتشوهات خلقية، وأمراض التهابية في المستقيم، أو بعد تعرض الحوض للإشعاع.

2. تضرر آلية العضلة العاصرة الشرجية (Anal sphincter) بسبب تعرض المنطقة للإصابة بشكل مباشر أو بسبب إجراء عمليات جراحية.

3. تضرر الآلية الحسيّة للمصرة الشرجية، وأمراض خلقية، وإصابات بالعمود الفقري مع شق الجزء السفلي من الجسم، وأمراض عصبية مختلفة.

4. أسباب مجهولة (Idiopathic) ويشمل ذلك عدد كبير من المرضى المصابين.

  • أسباب ثانوية

تشمل هذه المجموعة المرضى الذين يعانون من عدة بعض المشاكل الأخرى، مثل ما يأتي:

  1. تدلي المخاطية (Mucosal prolapsed).
  2.  البواسير (Hemorrhoids) أو المستقيم.
  3. المرضى الذين يعانون من الإسهال المتكرر.
  4. تناول بعض الأدوية خصوصًا تلك التي تستخدم لحالات بعض الأمراض النفسية.

مضاعفات سلس البراز

تشمل مضاعفات سلس البراز ما يأتي:

  • بعض الاضطرابات النفسية بسبب الحرج الذي تسببه الحالة للمريض.
  • تهيج الجلد وحدوث تقرحات شديدة فيها يصاحبها حكة.

تشخيص سلس البراز

من المهم معرفة التاريخ الطبي للمريض لتقييم خطورة المشكلة، كما يتم إجراء العديد من الفحوصات لتشخيص الإصابة بسلس البراز كما يأتي:

  • قياس الضغط (manometry): حيث يتم قياس الضغط في المستقيم والمصرّة الشرجيّة وقت الراحة ووقت الانقباض.
  • تخطيط كهربية العضل (Electromyography – EMG): إذ يساعد تخطيط كهربية العضل في فحص العضلات الشرجية العاصرة.
  • الفحص بالموجات فوق الصوتية (Trans - rectal ultrasound): يساعد هذا الفحص في تحديد مكان الشوائب، مثل الندب والتمزقات في عضلات المصرّة.
  • فحص قدرة تخزين المستقيم: إذ يدل عدم القدرة على الإمساك ببالون منفوخ بحجم 50 سم مكعب على تدني قدرة التخزين.

علاج سلس البراز

يمكن علاج سلس البراز من خلال ما يأتي:

  • العلاج المحافظ (Conservative Treatment)

ويشمل ما يأتي:

  1. زيادة كمية الألياف في التغذية اليومية.
  2. العلاج بواسطة أدوية مسهلة أو التحاميل (suppositories) والحقن شرجية.
  3. العلاج الطبيعي (physiotherapy) لقاع الحوض لتقوية عضلات قاع الحوض والتي تشكل جزءًا مهمًا في المحافظة على آلية العضلة الشرجية.
  4. الارتجاع البيولوجي (Biofeedback)، وذلك من خلال إدخال أنبوب في فتحة الشرج بهدف قياس الضغط وقت الراحة وعند الانقباض. 
  • العلاج الجراحي

يصنف العلاج الجراحي لسلس البراز لثلاثة أصناف كما يأتي:

1. رأب المصرة (Sphincteroplasty)

يستخدم هذا العلاج للمرضى الذين أصيبوا بضرر مباشر للعضلة العاصرة كما في حالات الولادة أو إثر إجراء عمليات جراحية في المصرة الشرجية.

إذا تم إجراء هذه العملية الجراحية بحذر ووفق التوصيات الصحيحة فإنها تؤدي لتحسن في ظاهرة سلس البراز لدى 70 - 75% من المرضى.

2. تضييق الشرج

حيث يتم إجراء عمليات جراحية لتضييق الشرج بشكل اصطناعي، أو بواسطة تمرير خيط معدني أو تقريب العضلات من الخلف، ومن الجدير بالذكر أنه لا يتم إجراء هذه العملية بشكل كبير حاليًا.

3. استبدال المصرة الشرجية بعضلة أخرى أو بزرع اصطناعي.

إذا كانت آلية المصرة الشرجية تالفة بشكل كلي بسبب التعرض لإصابة، أو بسبب وجود ضرر عصبي فإن الأمر يوجب استبدالها بعضلة أخرى.

الوقاية من سلس البراز

يمكن الوقاية من الإصابة بسلس البراز من خلال ما يأتي:

  • منع حدوث الإمساك من خلال ممارسة التمارين والرياضية وتناول كميات جيدة من الألياف.
  • السيطرة على الإسهال وعلاجه بشكل فوري.
  • تجنب الإجهاد أثناء التبرز، إذ يسبب ذلك حدوث ضعف في العضلة العاصرة.