الامراض المعدية

Infectious disease
محتويات الصفحة
الامراض المعدية

تنشأ الأمراض المُعْدِيَة (Infectious diseases) عند دخول أجسامِ غريبةٍ ملوثة إلى جسم الإنسان. تكون هذه الأجسام الغريبة عبارة عن جراثيم، فيروسات، فطريات أو طفيليات. تنتقل هذه الأجسام عن طريق العَدْوى من إنسان آخر، حيوانات، طعام ملوث، أو من التعرض لأي من العوامل البيئية التي تكون ملوثةً بأيِ من هذه الأجسام.

إن لهذه التلوثات أعراضًا كثيرة على الجسم، منها ارتفاع حرارة الجسم والأوجاع، بالإضافة إلى عوارض أخرى تختلف باختلاف موقع الإصابة بالعدوى، نوع العَدْوى وحدتها. فبالإمكان الإصابة بعَدْوى تسبب أعراضًا مرضيةً خفيفةً، وبالتالي لا يستلزم علاجها أكثر من تلقي العلاج المنزلي. وبالمقابل هنالك حالات خطيرة قد تسبب الوفاة. 

أعراض الامراض المعدية

 يسبب التلوث أعراضًا كثيرة ومختلفة، إلا أن غالبية الأمراض المُعْدِية، قد تحمل أعراض الإصابة بالتالي:

اعراض الامراض المعدية

  • ارتفاع حرارة الجسم (الحُمَّى)
  • فِقْدان الشهية
  • الضعف
  • أوجاع في العضلات.

أسباب وعوامل خطر الامراض المعدية

توجد هنالك أسباب كثيرة للإصابة بالتلوثات وتشتمل على ما يلي:

الجراثيم (Bacteria): وهي كائنات حية وحيدة الخلية، والتي تسبب نطاقًا واسعًا من الأمراض، بدءًا من الأمراض الخفيفة كالتهاب الحنجرة العِقدي، أو التلوث في قنوات البول، وانتهاءً بأمراض حادة وصعبة، كأمراض الحُمَّى المختلفة أو التهاب أغشية الدماغ.

الفيروسات (Viruses): إن الفيروس كائنٌ حيٌّ يصغُر الجرثومة، ولا يمتلك القدرة على الحياة بشكل مستقل. تتسبب الفيروسات بأمراض كثيرة، منها الأمراض واسعة الانتشار، كالنزلات البردية الاعتيادية، ومنها الأنواع شديدة الندرة كمرض الإيدز.

الفطريات (Fungi): تتسبب الفطريات عادةً بالعديد من الأمراض الجلدية كَسَعْفَة الرأس (Tinea capitis) أو فطريات الأصابع. وقد تتسبب الفطريات بأمراض صعبة تصيب أجهزة مختلفة في الجسم كجهاز التنفس أو الجهاز العصبي.

الطفيليات (Parasites): تسبب الطفيليات أمراضًا مثل الملاريا أو العَمى النًّهري (River blindness) والتي تعتبر أقل انتشارًا في الدول الغربية.

قد يتم التقاط العَدْوى عند الملامسة المباشرة، أي عند التلامس مع شخص حامل للعامل الملوّث المصاب بمرض مثل:

  • التعرض لشخص آخر والذي يكون مريضًا- قد يكون انتقال العَدْوى من شخص مريض عن طريق الملامسة المباشرة أو عن طريق سوائل الجسم (التي تنتقل عبر القبلة، السعال أو العطس).
  • تكون بعض الحيوانات حاملة للعوامل الملوّثة، وتنتقل إلى الإنسان عند تلقيه عضة من الحيوان المصاب، أو بفعل التعرض للإفرازات الناتجة من الحيوان عن طريق اللمس.
  • قد تنتقل العدوى بالتلوث إلى الجنين إذا أصيبت الأم الحامل، عن طريق الحبل السري أو وقت الولادة عن طريق قنوات الولادة.

قد تنتقل العَدْوى أيضًا بطريقة غير مباشرة، عندما يكون ناقل المرض حاملاً للعامل الملوّث، ولكن من غير أن يكون مصابًا بالمرض مثلاً:

  • عند لمس الأسطح الملوَّثة.
  • عند تناول طعام يحتوي عوامل ملوِّثَة.
  • التعرض لحامل للعامل الملوِّث مثل الناموس، البراغيث والقمل.

إن جميع الأشخاص معرضون للإصابة بالتلوُّثات، إلاّ أن خطر الإصابة لدى الأشخاص ذوي المناعة المتدنية يكون أكبر.

مجموعات الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة أكثر من غيرهم تشمل:

الأشخاص المصابين بأمراض المناعة الذاتية، الأشخاص الذين يتلقون علاجاتٍ تحتوي على ستيروئيدات (Steroids)، الأشخاص الذين يتلقون علاجات مضادة للسرطان، الأشخاص الذين أجروا عمليات لزراعة الأعضاء ومرضى نقص المناعة البشرية/ الإيدز.

مضاعفات الامراض المعدية

تنتهي حالة التلوث، عادة بسرعة ودون الحاجة لتلقي علاج معين، وحتى أحيانًا، لا يشعر المريض بالإصابة بأي أعراض مرضية عند الإصابة بهذه الأمراص.

إلا أنه من الوارد حدوث أعراض ومضاعفات مختلفة. مثلاً، قد ينشأ ضرر دائم بأحد أعضاء الجسم، إذا تعرض للتلوث؛ كالتلوث الذي يصيب الكُلى بالالتهاب (Pyelonephritis) أو كضرر يصيب أعضاءً أخرى من مركز التلوث الأولي، مثل  الحمى الروماتزمية (Rheumatic fever). كما توجد أنواع من التلوثات، قد تزيد خطر الإصابة بأمراض كفيروس الحُلَيْمي البشري (HPV) الذي يزيد خطر الإصابة بسرطان الرحم.

من التلوثات التي قد تعرض المصاب لخطر الموت، التهاب الرئتين، التهاب السَّحايا (Meningitis) والإيدز.

تشخيص الامراض المعدية

يتأثر عدد كبير من أجهزة الجسم بفعل التلوّث، لذلك تكون الفحوصات اللازمة لتشخيص الإصابة، مختلفة باختلاف التوقعات الإكلينيكية للطبيب المعالج. يتم الكشف عن الإصابة بالأمراض المُعْدِيَة بالطرق التالية:

تشخيص الامراض المعدية

- اختبار الدم: من الممكن إيجاد دلالات على عملية تلوث في الجسم عن طريق فحص للدم، عند إجراء تعداد للخلايا البيضاء. يكون هذا الاختبار، في بعض الحالات، كافيًا للكشف عن نوع التلوّث.

- اختبار البول: يعد هذا الاختبار هامًّا، خاصة عند تشخيص التلوثات التي تصيب الجهاز البولي، إلا أنها تتعدى ذلك، للكشف عن تلوثات في أجهزة الجسم الأخرى.

- لُطاخة للحنجرة: يستعمل هذا الاختبار عادة لتشخيص الالتهابات التي تصيب منطقة الحنجرة، وأمراض أخرى تصيب جهاز التنفس.

- اختبار تصويري: تتطلب بعض الحالات إجراء فحوصات تصويرية: مثل التصوير بالأشعة السينية رنتجن، التصوير المقطعي المحوسب (CT) أو تصوير الرنين المغناطيسي (MRI).

- فحص عيّنة (خزعة – Biopsy): إجراء التشخيص بواسطة أخذ عيّنة من المنطقة المصابة.

علاج الامراض المعدية

تختلف أنواع العلاجات التي تتناسب مع الملوث بشكل خاص، وذلك نظرًا لاختلاف أنواع الملوثات المسببة.

تستخدم المضادات الحيوية (Antibiotics) لعلاج الأمراض التي تسببها الجراثيم، بحيث يكون لكل نوع من الجراثيم، نوع مختلف من المضادات الحيوية. تكمن المشكلة الأساسية في استعمال المضادات الحيوية، في أن التعرض للمضادات الحيوية، يزيد من مقدرة الجراثيم على مقاومة هذه المضادات. لذلك، من المهم استعمال علاجات المضادات الحيوية بشكل موزون.

تعتمد العلاجات المضادة للفيروسات (Antiviral)، على علاج الأمراض المتسببة بواسطة الفيروسات. لا يوجد علاج خاص لكافة أنواع الفيروسات. تتوفّر العلاجات المضادة  لفيروس الهِرْبِس (Herpes)، فيروس الأنفلونزا، فيروسات التهاب الكبد بأنواعها (Hepatitis) المختلفة، وفيروس نقص المناعة البشرية HIV.

أما في حالات الإصابة بالفطريات، فهنالك العديد من الوسائل العلاجية المضادة للفطريات. تُعتَمد المراهم لعلاج التلوثات الجلدية التي تسببها الفطريات، بينما تُعتمد العلاجات المضادة للفطريات (Antifungal) والتي تؤخذ عن طريق الفم أو تحقن وريديًّا، إذا كان التلوث بالفطريات في الأعضاء الداخلية.

وأخيرًا في حال التلوّث بالطفيليات، تتوفر علاجات مختلفة وأشهرها علاج داء الملاريا بواسطة الكينين (Quinine) ومشتقاته.

الوقاية من الامراض المعدية

يمكن القيام بالكثير من الخطوات التي تساهم في تقليل خطر الإصابة بالتلوّث منها:

  • غسل اليدين: خاصةً قبل تناول الطعام، بعد لمس الأطعمة غير المجهّزة، قبل تناول الوجبة، بعد لمس الأشخاص المصابين بأمراض وعند الخروج من دورة المياه.
  • تلقي التطعيمات: تتوفر تطعيمات عديدة للوقاية من الكثير من الأمراض المُعْدِيَة، التي تسببها جراثيم أو فيروسات، فَتَلَقِّي هذه التطعيمات مهم جدًّا للوقاية من الإصابة بها، خاصة عند الأطفال وكبار السن.
  • الحفاظ على النظافة في المطبخ: وخاصة عند إعداد الطعام والامتناع عن ترك أطعمة غير مطبوخة لوقت طويل في المطبخ، دون حفظها بدرجة حرارة مناسبة.
  • الجنس الآمن: من الهام ممارسة الجنس بشكل آمن، لمنع نقل الأمراض المُعْدِيَة جنسيًّا.

الخلاصة:

إن التلوثات شائعة جدًّا، وعادة لا تهدد خطر الحياة. ينصح بالتوجه لتلقي العلاج في الحالات التالية: عند التعرض لعضة من حيوان أو عند مواجهة صعوبة في التنفس، عند السعال المستمر على امتداد أكثر من أسبوع، عند الشعور بآلام حادة في الرأس، عند حدوث نوبات، عند ظهور طفوح جلدية أو انتفاخات.

توجد هنالك الكثير من الخطوات التي تساعد على الوقاية من الامراض المعدية، منها الحفاظ على النظافة الشخصية والعامة، والامتناع من التعرض/ الانكشاف للمرضى.