التهاب الاذن الظاهرة

Otitis Externa

محتويات الصفحة

يعد التهاب الأذن الظاهرة أحد الاضطرابات التي تسبب ضرر في صيوان الأذن (Auricular) والقناة السَّمعية (External auditory channel).

أنواع التهاب الأذن الظاهرة

تشمل أنواع التهاب الأذن الظاهرة ما يأتي:

1. التهاب صيوان الأذن

من المعلومات الهامة فيما يتعلق بالتهاب صيوان الأذن ما يأتي:

  • ينشأ التهاب صيوان الأذن عادةً بعد تلقي ضربة أو حدوث إصابة ما، وغالبًا ما تدخل العدوى إلى الأذن عبر شق في الجلد.
  • تحدث العدوى أحيانًا نتيجة تجمع الدم بين لوحة الغضروف والجلد المصاب بالعدوى.
  • تحدث العدوى في معظم الأحيان عند الأشخاص الذين يقومون بثقب غضروف الأذن لأهداف تجميلية في أماكن مختلفة.
  • يمكن تجنب حدوث العدوى عند طريق عمل الثقب في شحمة الأذن (earlobe) بدلًا عن المكان الغضروفي.
  • يتكون صيوان الأذن من لوح غضروفي واحد؛ لذلك عند الإصابة بالعدوى فإنها تنتشر بسرعة في كل منطقة صيوان الأذن وقد تتسبب بإحداث تشوه كامل في المنطقة.
  • يعد العامل المسبب لمرض التهاب الأذن الظاهرة هي البكتيريا من عائلة العنقوديّات (Staphylococcus) أو من عائلة العقديّة (Streptococcus) وعادةً ما يتم علاج الحالة بواسطة المضادات الحيوية وترطيب صيوان الأذن.

2. التهاب الغضاريف الناكس (Relapsing polychondritis)

من الملاحظات الهامة فيما يتعلق بالتهاب العضاريف الناكس ما يأتي:

  • تعد هذه الحالة من الحالات النادرة لالتهاب صيوان الأذن.
  • لا يعد سبب حدوث هذه المشكلة معروف، إلا أنه يعتقد أنه قد ينشأ نتيجة بعض أمراض المناعة الذاتية (Autoimmune Disease).
  • تحدث الالتهابات في هذه الحالة بشكل متكرر في صيوان الأذن، كما يمكن أن يحدث الالتهاب في غضاريف أخرى في الجسم، مثل غضروف الأنف، وغضاريف قنوات التنفس.
  • عادةً ما يكون هذا المرض مصاحبًا لأمراض روماتزمية (Rheumatic) أخرى، وعادةً ما تختفي الأعاض بعد أسبوع أو أسبوعين إلا أنه يمكن أن يعود بشكل متكرر.

3. التهاب الأذن الظاهرة البكتيري

من الملاحظات الهامة فيما يتعلق بالتهاب الأذن الظاهرة البكتيري ما يأتي:

  • ينتشر هذا الالتهاب عادة بين البالغين ونادرًا ما يصاب به الأطفال، وعادةً ما يسمى أذن السباحين.
  • تنتشر حالات التهاب الأذن الظاهرة في فصل الصيف؛ لكثرة ارتياد برك السباحة.
  • لا يكون سبب الإصابة بهذا النوع من الالتهاب نتيجة أحد أنواع البكتيريا الموجودة في الماء، إنما يكون نتيجة تغير درجة حامضية الجلد في القناة السمعية تأثرًا بمادة الكلور التي تحتويها مياه بركة السباحة.
  • يمكن أن تحدث الإصابة بهذا المرض أيضًا نتيجة فرط تنظيف الأذن، وإزالة المادة الصمغية التي تحافظ على خلايا القناة السمعية.
  • يعد السبب الأكثر شيوعًا لهذا المرض أحد أنواع البكتيريا التي تسمى الزائفة (Pseudomonas) والذي يتواجد في الأذن غير المصابة بالالتهاب.
  • يتسم المرض بوجود آلام حادة عند لمس صيوان الأذن، وقلة الإفراز، والاحمرار الذي يظهر في بوابة القناة السمعية.
  • قد يلاحظ عند الفحص وجود تكتل جلدي يسد القناة السمعية بشكل تام، كما وقد يلاحظ وجود احمرار وكتل دموية على الغشاء الطبلي (Tympanic Membrane). 

4. التهاب الأذن الظاهرة الفطري (Otitis externa mycotica)

من الملاحظات الهامة فيما يتعلق بالتهاب الأذن الظاهرة الفطري ما يأتي:

  • ينتشر هذا النوع من الالتهاب أيضًا لدى البالغين، ويندر إصابة الأطفال به.
  • يتميز هذا النوع من الالتهاب بوجود حكة شديدة ترافق ظهور الالتهاب.
  • قد يشعر المصاب في بعض الأحيان بالألم، إلا أنه ليس بحدة الألم الذي يرافق الالتهاب البكتيري.
  • يتم تشخيص الإصابة بهذا النوع من التهابات الأذن بواسطة فحص مجهري، تبدو الفطريات عند الفحص ككتل تشبه بيت العنكبوت والعفن.
  • يتم علاج الحالة عادةً من خلال تنظيف القناة السمعية من الفطريات، ثم تتبع بتقطير الأذن بقطرة مضادة للفطريات.
  • قد تستدعي بعض حالات الإصابة القيام بملء القناة السمعية بمرهم مضاد للفطريات لعدة أيام.

أعراض التهاب الاذن الظاهرة

تختلف الأعراض التي يمكن أن يسببها التهاب الأذن الظاهرة تبعًا لنوع الحالة، ولكن من الأعراض التي تظهر في معظم الحالات ما يأتي:

  • ألم في الأذن.
  • نزيف في بعض الأحيان.
  • إفرازات كريهة الرائحة.
  • فقدان السمع نتيجة انتفاخ القناة السمعية وامتلائها بالقيح.
  • احمرار في قناة الأذن.
  • حكة شديدة خصوصًا في الالتهاب الفطري.
  • نقاط سوداء أو صفراء أو رمادية.
  • إفرازات بيضاء سميكة.
  • دمامل مؤلمة بداخلها سائل صديدي.

أسباب وعوامل خطر التهاب الاذن الظاهرة

نذكر فيما يأتي أسباب وعوامل خطر الإصابة بالتهاب الأذن الظاهرة كما يأتي:

1. أسباب التهاب الأذن الظاهرة

من الملاحظات الهامة فيما يتعلق بأسباب التهاب الأذن الظاهرة ما يأتي:

  • تحدث معظم حالات الإصابة بالتهاب الأذن الظاهرة نتيجة عدوى بكتيرية.
  • يمكن أن تحدث العدوى أيضًا نتيجة بعض أنواع الفطريات.
  • يكون سبب الإصابة في بعض الحالات أحد ردود الفعل التحسسية، والذي يكون نتيجة ملامسة مادة ما.
  • يمكن أن يحدث المرض أيضًا نتيجة الإصابة بأحد أمراض المناعة الذاتية.

2. عوامل خطر التهاب الأذن الظاهرة

تشمل عوامل خطر الإصابة بالتهاب الأذن الظاهرة ما يأتي:

  • السباحة، وخاصةً في المياه العذبة.
  • الأمراض الجلدية مثل الأكزيما والإفرازات الدهنية.
  • والصدمات الناتجة عن إزالة الصمغ الزائد بطريقة خاطئة.
  • استخدام الأجهزة الخارجية مثل أجهزة السمع.
  • تراكم الصمغ.
  • احتباس الماء داخل الأذن.
  • زيادة درجة الحموضة لقناة الأذن.
  • التعرض لبعض المواد المسببة للحساسية.

مضاعفات التهاب الاذن الظاهرة

تشمل المضاعفات التي يمكن أن يسببها التهاب الأذن الظاهرة ما يأتي:

  • ظهور إفرازات دموية.
  • ضعف أو انعدام السمع.
  • انسداد القناة السمعية بطبقة الفطريات.
  • التهاب الأذن المزمن.

تشخيص التهاب الاذن الظاهرة

من الملاحظات الهامة فيما يتعلق بتشخيص التهاب الأذن الظاهرة ما يأتي:

  • يعد الفحص بالمنظار مؤلم ويصعب إجراؤه، لذلك عادةً ما يتم تشخيص الحالة من خلال الأعراض الظاهرة.
  • يظهر أن قناة الأذن حمراء ومنتفخة ومليئة بالحطام القيحي الرطب والظهارة المتقشرة.
  • يصعب التفريق بين التهاب الأذن الوسطى عندما يكون هناك كميات كبيرة من الإفرازات.
  • يتم تشخيص العدوى الفطرية من خلال الأعراض التي تميزه.

علاج التهاب الاذن الظاهرة

من الملاحظات الهامة فيما يتعلق بعلاج التهاب الأذن الظاهرة ما يأتي:

  • يتم استخدام المضادات الحيوية والكورتيكوستيرويدات (Corticosteroids) في الحالات الخفيفة والمتوسطة.
  • يتم في البداية إزالة الإفرازات بشكل كامل من القناة بالشفط أو بمسحات قطنية جافة.
  • يمكن علاج التهاب الأذن الخارجية الخفيف عن طريق تغيير درجة حموضة قناة الأذن بنسبة 2% من حمض الأسيتيك، كما يتم استخدام قطرة الهيدروكورتيزون الموضعي (Topical Hydrocortisone)، حيث يتم إعطاء هذه القطرة 3 - 5 مرات في اليوم لمدة 7 أيام.
  • يتم استخدام أحد الأدوية المضادة للبكتيريا في حالات الإصابة المعتدلة، مثل: سيبروفلوكساسين (Ciprofloxacin) أو أوفلوكساسين (Ofloxacin).
  • عندما يكون التهاب قناة الأذن شديد نسبيًا، يجب وضع فتيل الأذن في قناة الأذن وترطيبها بمحلول أسيتات الألومنيوم أو مضاد حيوي موضعي 4 مرات في اليوم.
  • يجب علاج حالات التهاب الأذن الخارجية الحاد إلى أحد أنواع المضادات الحيوية الجهازية، مثل: سيفاليكسين (Cephalexin)، أو سيبروفلوكساسين (Ciprofloxacin).
  • يتطلب علاج التهاب الأذن الخارجية الفطري تنظيفًا شاملًا لقناة الأذن وتطبيق محلول مضاد للفطريات، مع ضرورة عدم استخدامه إذا كان الغشاء الطبلي مثقوبًا؛ لأنه يمكن أن يتسبب بألم شديد أو تلف في الأذن الداخلية.

الوقاية من التهاب الاذن الظاهرة

يمكن الوقاية من الإصابة بالتهاب الأذن الظاهرة من خلال ما يأتي:

  • وضع بضع قطرات من مزيج من الكحول والخل الأبيض طالما أن طبلة الأذن سليمة بعد السباحة مباشرة، إذ يساعد الكحول في إزالة تبخر الماء، كما يغير الخل من درجة حموضة القناة.
  • يجب عدم تشجيع استخدام المسحات القطنية أو غيرها من الأدوات في القناة، وفي حال استخدامها يجب استخدامها بحذر.
  • ينصح بتجفيف الأذن قدر الإمكان خصوصًا بعد الاستحمام أو السباحة، كما يمكن استخدام مجفف الشعر لتجفيف المنطقة.