خلل التنسج الوعائي

Angiodysplasia

محتويات الصفحة

خلل التنسج الوعائي هو مرض يتسم بوجود خلل في الأوعية الدموية في الجهاز الهضمي، إذ تسبب هذه الحالة تورم أو تضخم الأوعية الدموية وجعلها أوسع من المعتاد، فضلًا عن تكوين آفات في القولون والمعدة، وهذه الآفات عرضة للنزيف بسهولة أكبر من الأوعية الدموية السليمة.

أنواع خلل التنسج الوعائي

يعتمد نوع خلل التنسج الوعائي على مكان تضخم الأوعية الدموية، إذ قد يتم تصنيف الحالة إلى خلل التنسج الوعائي للقولون أي تضخم الأوعية الدموية في القولون، أو خلل التنسج الوعائي في المعدة أي تضخم الأوعية الدموية في المعدة.

بالإضافة إلى ذلك يمكن تقسيم هذه الحالة إلى الفئات الآتية بناءً على مكانها:

  • خلل التنسج الوعائي للقولون والمعدة.
  • خلل التنسج الوعائي للمعدة والأمعاء.
  • خلل التنسج الوعائي في الأعور (Cecal angiodysplasia).
  • خلل التنسج الوعائي في الاثني عشر والأمعاء الدقيقة.

أعراض خلل التنسج الوعائي

قد لا يكون لدى المصاب بخلل التنسج الوعائي أي علامات أو أعراض أو ألم أو قد تكون لديه أعراض خفيفة.

ويمكن أن يتسبب خلل التنسج الوعائي في حدوث نزيف من المستقيم، وقد تتراوح شدة فقدان الدم من الخفيف إلى الشديد، وقد يظهر الدم باللون الأحمر الفاتح أو الأسود والقطري، بالرغم من أن نزيف المستقيم قد يكون علامة على الإصابة بسرطان القولون واضطرابات أخرى في الجهاز الهضمي.

وبمرور الوقت يمكن أن يؤدي فقدان الدم إلى فقر الدم الذي يحدث عندما يقل عدد خلايا الدم الحمراء عن الطبيعي، مما يتسبب في انخفاض تدفق الأكسجين في جميع أنحاء الجسم ويؤدي إلى مجموعة من الأعراض.

وقد تظهر الأعراض الآتية مع خلل التنسج الوعائي:

  • ضيق في التنفس.
  • تعب.
  • ضعف.
  • شحوب الجلد.
  • دوار ودوخة.
  • تسارع ضربات القلب.

أسباب وعوامل خطر خلل التنسج الوعائي

إن السبب الدقيق وراء خلل التنسج الوعائي غير معروف، ولكن التشنجات الطبيعية التي تحدث في الجهاز الهضمي قد تكون مسؤولة عن تضخم واتساع الأوعية الدموية.

ويؤدي هذا التوسع بمرور الوقت إلى ظهور وصلات صغيرة غير طبيعية بين الشرايين والأوردة، وهذا يعرف باسم التشوه الشرياني الوريدي (AVM) الذي يسبب ضعف الوريد وتسرب الدم.

بالإضافة إلى أن ضعف الأوعية الدموية المرتبط بالعمر قد يؤدي أيضًا إلى خلل التنسج الوعائي، وقد يفسر هذا سبب شيوع الحالة لدى كبار السن فوق 60 عامًا.

كما أن عوامل الخطر الأخرى لخلل التنسج الوعائي تشمل الآتي:

  • وجود تاريخ طبي من أمراض القلب، مثل: تضيق الأبهر.
  • تناول دواء مضاد لتخثر الدم.
  • أمراض الكلى.
  • مرض فون ويلبراند (von Willebrand disease).

مضاعفات خلل التنسج الوعائي

من المهم عدم تجاهل علامات خلل التنسج الوعائي، لذا اتصل بطبيبك إذا كنت تعاني من إجهاد غير عادي أو ضعف أو دوار أو نزيف في المستقيم، حيث يمكن أن يتسبب خلل التنسج الوعائي في فقدان شديد للدم إذا تُرك دون علاج، وقد تحتاج إلى نقل الدم في حالات فقر الدم الشديد.

تشخيص خلل التنسج الوعائي

عند ظهور أي من أعراض خلل التنسج الوعائي قد يطلب الطبيب سلسلة من الاختبارات للتحقق من وجود تشوهات ونزيف في الجهاز الهضمي وتشخيص خلل التنسج الوعائي، والتي تشمل ما يأتي:

1. التنظير العلوي (Upper endoscopy)

إن تنظير البطن هو إجراء يستخدم لفحص بطانة المريء والمعدة عن طريق إدخال المنظار وهو أنبوب مرن مزود بضوء وكاميرا في نهايته، وقد يقوم الطبيب بإزالة عينة صغيرة من الأنسجة وإرسالها إلى المختبر لتفحصها.

2. تعداد الدم الكامل (CBC)

يقوم اختبار الدم هذا بتقييم عدد خلايا الدم الحمراء، ويمكن أن تؤكد النتائج فقر الدم أو تستبعده.

3. تحليل البراز

قد يطلب منك الطبيب عينة من البراز لفحص آثار الدم فيها.

4. تنظير القولون

يتضمن هذا الإجراء إدخال المنظار في فتحة الشرج لفحص القولون، ويمكن للطبيب فحص بطانة الأمعاء الغليظة والتحقق من النزيف والتشوهات الأخرى، وإزالة عينة صغيرة من الأنسجة لفحصها.

5. تصوير الأوعية الدموية (Angiography)

تساعد الأشعة السينية في تصوير الأوعية الدموية وتحديد مكان النزيف، وقد يتم استخدام مادة التباين لظهور الصور بشكل أفضل، وعليك إخبار مقدم الرعاية الصحية إذا كان لديك رد فعل تحسسي لهذه المادة.

كما قد يوصي الطبيب بإجراء تصوير الأوعية الدموية إذا لم يكشف تنظير القولون عن أي آفات، ومع ذلك يشتبه الطبيب في حدوث نزيف نشط.

علاج خلل التنسج الوعائي

في بعض الأحيان يتوقف النزيف الناجم عن خلل التنسج الوعائي من تلقاء نفسه دون أي تدخل طبي، ولكن قد تحتاج إلى إجراءات معينة للسيطرة على النزيف وعلاج فقر الدم.

ويعتمد العلاج على شدة الحالة وفيما إذا كنت مصابًا بفقر الدم، إذ إنه في حال لم تكن مصابًا بفقر الدم فقد يوقف طبيبك علاج الحالة حتى تبدأ في الشعور بالأعراض.

وتشمل الخيارات العلاجية عمومًا ما يأتي:

1. تصوير الأوعية الدموية

في هذا الإجراء يستخدم الطبيب أنبوبًا بلاستيكيًا رفيعًا لتوصيل الدواء إلى الوعاء الدموي الذي ينزف، وهذا الدواء يعمل على غلق الأوعية الدموية وإيقاف النزيف.

2. الكي (Cauterizing)

بمجرد أن يحدد الطبيب موقع النزيف يمكنه استخدام الكي لإغلاق جزء من الوريد وإيقاف النزيف، ويمكن إجراء هذا الإجراء باستخدام منظار داخلي، وهو أنبوب مرن يمر عبر فمك إلى المعدة والجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة.

3. الأدوية

يمكن إعطاء الأدوية، مثل: الهرمونات، للمساعدة في تباطؤ أو إيقاف النزيف، كما قد يتم حقن الأدوية الأخرى، مثل: الإيبينيفرين (Epinephrine) مباشرة في الأوعية النازفة أثناء إجراء التنظير العلوي أو تنظير القولون.

ويمكن للطبيب أيضًا أن يصف أو يوصي بمكملات الحديد التي لا تستلزم وصفة طبية في حالات فقر الدم، حيث يمكن أن يحفز الحديد إنتاج خلايا الدم الحمراء.

4. الجراحة

إذا كنت تعاني من نزيف حاد من القولون فقد تكون الجراحة لإزالة الجزء المصاب من القولون هي الخيار الوحيد لوقف النزيف.

الوقاية من خلل التنسج الوعائي

في الواقع لا يبدو أنه توجد أي طريقة للوقاية من خلل التنسج الوعائي.