زراعة الخلايا الجذعية الذاتية

Autologous stem cell transplantation

في زراعة الخلايا الجذعية يتم أخذ الخلايا من المريض وتجميدها مسبقًا، ثم تتم إعادة زراعتها لدى المريض بعد إتمام علاج كيميائي بجرعات كبيرة، أو لأسباب أخرى.

إيجابيات زراعة الخلايا الجذعية الذاتية

لعملية الزراعة الذاتية عدد من الإيجابيات عند مقارنتها بالزراعة الخَيْفِيّةَ وهي الزراعة المعتمدة على خلايا مأخوذة من متبرع:

  • يتوفر في هذه الطريقة لكل مريض متبرع ذاتي، خلافًا للزرع الخيفي الذي يتوفر فيها فقط 20% إلى 30% من المرضى متبرع مناسب من نفس العائلة.
  • تكون المخاطر أقل عند اللجوء للزرع الذاتي.
  • لا تكون هنالك مخاطر لرفض الجسم للزرع.
  • يكون تماثل جهاز الأعصاب للشفاء عقب عملية الزرع الذاتي أسرع منه في الزرع الخيفي، فتكون نسبة الإصابة بالأمراض الميكروبية خصوصًا العدوى الفيروسية كعدوى الفيروس المضخم للخلايا (Cytomegalovirus) أقل.

سلبيات زراعة الخلايا الجذعية الذاتية

من سلبيات زراعة الخلايا الجذعية الذاتية مقارنة بالزراعة الخيفية:

  • تلوث الخلايا بخلايا سرطانية، هذا التلوث شائع على وجه الخصوص في حالات ابيضاض الدم المختلفة، إلا أنه يحدث أيضًا في حالات الأورام الليمفاوية وفي الأورام الصلبة.
  • انعدام رد فعل الطُعْم المضاد للورم (Graft versus tumor GVT).

شاهدوا بالفيديو كيف يتم زرع الخلايا الجذعية

تستند الفرضية التي تقوم عليها عملية الزراعة على أنه إذا ضاعفنا جرعة العلاج الكيميائي التي نُعطيها لمريض مصاب بورم سرطاني يستجيب للعلاج بنسبة 5 - 10 مرات فإننا ننجح بالقضاء على عدد أكبر من الخلايا السرطانية، الأمر الذي يجعل عددًا أكبر من المرضى يتمتعون بفترات تغيب فيها الأعراض أو تكاد تختفي، يُطلق على هذه الفترة اسم الهداة (Remission)، ولكن قد تُؤثر على الخلايا الجذعية مما يجعلنا نلجأ لزراعة الخلايا الجذعية الذاتية.

أنواع السرطانات التي نلجأ بها إلى زراعة الخلايا الجذعية الذاتية

يتم إجراء عملية الزراعة الذاتية للمرضى المصابين بالأمراض الآتية:

  • الليمفوما اللاهودجكينية (Non hodgkin lymphoma).
  • الورم النقوي (Myeloma).
  • الليمفوما الهودجكينية (Hodgkin lymphoma).
  • الأورام الصلبة.
  • مرض ابيضاض الدم الحاد أو المزمن (Acute or chronic leukemia)

الاستعداد لزراعة الخلايا الجذعية الذاتية

بعد أخذ الخلايا من جسم المريض يتم إعطاؤه جرعة كبيرة من العلاج الكيميائي حسب البروتوكول المتبع، وبعد الانتهاء من العلاج الكيميائي بيومين يتم إجراء عملية زراعة الخلايا الجذعية الذاتية.

خطوات زراعة الخلايا الجذعية الذاتية

يتم إعطاء المريض الخلايا الجذعية الذاتية في الوريد تمامًا كما يتم إجراء عملية نقل الدم، خلال عدة أيام إلى أسابيع تنتقل الخلايا إلى نخاع العظم، بعدها يبدأ جسم المريض في تصنيع خلايا الدم المختلفة والصفائح.

فترة التعافي

بعد إجراء العملية يتم إعطاء المريض وحدات من خلايا الدم والصفائح، كما يتم إعطاؤه مضاد حيوي وقائي لحمايته من العدوى.

يبقى معظم المرضى لمدة ثلاثة أسابيع داخل المستشفى في هذه الفترة يجب تنظيف المكان وتعقيمه جيدًا، كما يُمنع دخول الزوار دون ارتداء الكمامة والرداء المعقم الخاص بالمستشفى، ويُمنع أكل الخضار والفواكه الطازجة ويُمنع وضع الزهور لتفادي وجود أي بكتيريا فيها.

يجب أيضًا تنظيف المنزل جيدًا قبل اصطحاب المريض إليه، والحرص على بقائه نظيفًا، ويجب على المريض الالتزام بمراجعة الطبيب بشكل دوري.