ألم الصدر اللا قلبي

Non-cardiac chest pain
محتويات الصفحة

ألم الصدر اللا قلبي يكون ذو مميزات الذبحة الصدرية (Angina pectoris) ويُشكل علامة إنذار للمريض والطبيب. هذه الظاهرة شائعة جدا. لدى 10% - 50% من المرضى الذين يتوجهون لطلب مساعدة طبية عقب ألم الذبحة، يتضح أن مصدر الألم ليس من القلب. لدى ثلث المرضى الذين يخضعون لقثطرة (Catheterization) في القلب، يتبين أن شرايين القلب سليمة ومصدر شكواهم ليس من القلب، ومعدل المراضة (morbidity rate) في القلب لدى هؤلاء المرضى، بعد إجراء متابعة مستمرة، هو 1%. وصف المريض للأعراض يلائم الآلام المميزة للذبحة الصدرية. يكون مركز الألم خلف عظم القصّ (عظمة الصدر- Sternum) ويمكن للألم أن يشع إلى الذراعين، الظهر، الرقبة أو للفكين. يستمر الألم من دقائق معدودة إلى ساعات، وحتى أيام. لدى نحو النصف من الذين يعانون من أعراض الذبحة، تظهر أعراض نموذجية مميزة لألم مصدره المريء، مثل الحرقة، ارتفاع تركيز الحموضة أو اضطرابات البلع (عسر البلع - Dysphagia).   

الآليات المسؤولة عن آلام الصدر غير واضحة. هنالك عدة أمراض في المريء يمكن أن تسبب ظهور آلام في الصدر: نحو الثلثين من المرضى يعانون من مرض الجزر المعدي المريئي (gastroesophageal reflux)، وقد تبين أن هؤلاء المرضى يعانون من حساسية مفرطة للحموضة الصاعدة من المعدة. نحو الثلث من المرضى يصابون باضطرابات حركية في المريء. الظاهرة الأكثر انتشارا هي ظاهرة مريء كسّارة الجوز (Nutcracker esophagus)، التي ينقبض فيها المريء بقوة شديدة. وثمة ظواهر أخرى هي: تشنجات (Spasms) المريء، تعذر الارتخاء المريئي (esophageal achalasia) ومشاكل أخرى غير محددة في عمل المريء. في السنوات الأخيرة تم اكتشاف مسببات إضافية أخرى من بينها: القلق النفسي، التقلصات المتواصلة في عضلة المريء والحساسية الزائدة في أعصاب المريء لمنبهات (stimulus) مختلفة. الأشخاص الذين يعانون من هذه المشاكل لديهم عتبة تنبيه (Stimulus threshold) منخفضة لنفخ المريء بواسطة بالون (منبه ميكانيكي - mechanical) أو لتستيل (Instillation) حامض في المريء (تنبيه كيميائي).

المرضى الذين لديهم أرجية (حساسية - Allergy) لأنواع مختلفة من المنبهات يعانون من  مريء متهيج / عصبي (Irritable esophagus). ظواهر أخرى تؤدي إلى ظهور ألم في الصدر مصدره من المريء: تناول المشروبات الحارة أو الباردة جدا، التجشؤ القوي.

تشخيص ألم الصدر اللا قلبي

في البداية يجب نفي وجود مرض في القلب، بصورة مؤكدة. بعد ذلك، يتم إجراء فحص تنظير المعدة (gastroscopy)، أو التصوير بعد بلع الباريوم (مادة تباينية - Barium). في حال الاشتباه بوجود تقيؤات، يمكن إجراء فحص قياس الحموضة (Acidimetry) في المريء لمدة 24 ساعة.

في حال الاشتباه بوجود اضطراب حركي في عمل المريء يتم قياس الضغط (manometry) في المريء. هنالك اختبارات تحدّ (challenge tests) تقوم بتنبيه المريء وبذلك يمكن الحصول على شكاوى المريض النموذجية. في اختبار برنستاين (Bernstein test) (تستيل الحامض في المريء)، يؤدي حقن إيدروفونيوم (Edrophonium) إلى استثارة تقلصات شديدة في المريء وإلى ظهور آلام نموذجية مميزة.

من المتبع، في السنوات الاخيرة، استخدام الاختبار العلاجي بواسطة مثبطات مضخة البروتونات (Proton Pump Inhibitors) (مثل: بانتوبرازول - Pantoprazole، أوميبرازول - Omeprazole و بانتوبرازول - Pantoprazole) التي تمنع إفراز الأحماض من المعدة. هذا العلاج، لمدة أسبوع - أسبوعين بجرعة كبيرة، يهدف إلى معالجة الألم وتأكيد التشخيص.

علاج ألم الصدر اللا قلبي

لدى كثيرين من المرضى، تزول هذه الأعراض وتختفي حال معرفتهم بأنها لا تدل على وجود مرض في القلب. إذا كانت التقلصات في المريء كثيرة، يتم العلاج  بأدوية تقوم بإرخاء العضلات الملساء، مثل: ديليتازيم (Diltiazem)، نيفيديبين (Nifedipine) ونتروغليسيرين (Nitroglycerine). مضادات الاكتئاب بجرعات منخفضة  تؤدي إلى رفع عتبة الألم، وتشمل: باروكسيتين (Paroxetine)، ترازودون (Trazodone) وأميتريبتيلين (Amitriptyline).

في الحالات الحادة، عندما يكون العلاج العادي غير ناجع، يتم إجراء عملية جراحية لقطع عضلة المريء بشكل طولي. في حال الاشتباه بمرض الجزر المعدي المريئي، يتم تقديم علاج مماثل. هنالك تقارير حول علاجات سلوكية ناجعة، مثل: الارتجاع البيولوجي (Biofeedback) أو التنويم المغناطيسي (Hypnosis).