قياس ضغط الدم

Blood Pressure Check
محتويات الصفحة
قياس ضغط الدم يدويا

وظيفة فحص ضغط الدم هي قياس ضغط الدم في الشرايين. على غرار كل سائل آخر يتدفق في أنبوب، فإن الدم أيضا يكون في ضغط معين داخل الشرايين. هذا الضغط ليس ثابتا، بل متغير يتنقل بين قيمتين: الضغط المرتفع المسمى بالانقباضي (Systolic pressure)، والضغط المنخفض المسمى بالانبساطي (Diastolic pressure).

يتم التعبير عن نتائج فحص ضغط الدم بهاتين القيمتين المذكورتين أعلاه، وحدة قياس ضغط الدم هي مليمترات الزئبق (mmHg).

الفئة المعرضه للخطر

ليست هنالك أمور خاصة تستحق الإشارة.

الأمراض المتعلقة.

ارتفاع ضغط الدم، مقدمة الإرتعاج (Preeclampsia)، هبوط ضغط الدم، الصدمة (Shock)، إنتان الدم (Sepsis)، النزيف والجفاف.

متى يتم إجراء الفحص؟

  • عند تشخيص الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم.
  • عند تشخيص حالة مقدمة الإرتعاج (إحدى المضاعفات التي قد تحصل خلال الحمل، وتتمثل بارتفاع ضغط الدم وبعض الظواهر الاخرى خلال فترة الحمل).
  • مراقبة توازن ضغط الدم لدى مرضى ارتفاع ضغط الدم.
  • عند تشخيص انخفاض ضغط الدم. قد يكون هذا الانخفاض ناتجا عن أسباب عديدة، منها النزيف، الصدمة الناتجة عن العدوى (الإنتان - Sepsis)، الضرر الدماغي، التسمم وغيرها.

من المتبع كذلك قياس ضغط الدم خلال إجراء العمليات الجراحية، من أجل التأكد من أن ضغط الدم باق في المجال الآمن خلال كل وقت العملية.

كيف نستعد للفحص؟

من المحبذ الاستراحة التامة لفترة 5 - 10 دقائق قبل إجراء الفحص، وذلك نظرا لأن ضغط الدم يرتفع عند بذل الجهد (مثل المشي، الركض أو صعود الدرج).

طريقة أجراء الفحص

يقوم أحد أفراد الطاقم الطبي  بإجراء قياس ضغط الدم :

يقوم الفاحص بلف حزام على شكل سوار فوق المرفق بنحو 2 سنتيمتر.

إذا كان جهاز القياس يدويا، يقوم الفاحص بإدخال سماعة الطبيب (Stethoscopes) بين اليد والحزام، ثم يقوم بالضغط عدة مرات على كرة من المطاط من أجل نفخ الحزام وملئه بالهواء إلى أن يصل إلى ضغط معين، ثم يقوم بعد ذلك بتحرير الهواء من الحزام تدريجيا.

من الممكن أن يسبب نفخ الحزام شيئا من عدم الراحة، شعورا بنبضات القلب، أو الشعور بالوخز والألم أحيانا. وهي كلها سرعان ما ستختفي وتتبدل بالشعور بشيء من الحرارة بعد تفريغ الهواء من الحزام.

خلال عملية تفريغ الهواء، يقوم الفاحص بسماع الأصوات التي تصدر عن عملية نبض القلب، كما يسجل قيم ضغط الدم.

إذا تم إجراء قياس ضغط الدم بواسطة جهاز إلكتروني، فإن الجهاز نفسه هو من سيقوم بكل هذه الأمور، بما فيها نفخ وتفريغ الحزام من الهواء، إضافة لاستشعار نبض القلب بشكل أوتوماتيكي، ثم سيقوم بعرض النتائج على شكل 3 أرقام: الضغط الانقباضي، الضغط الانبساطي، ومعدل نبضات القلب.

كيفية قياس ضغط الدم بواسطة استعمال جهاز يدوي
 

كيف يمكن إجراء فحص ضغط الدم في المنزل، بواسطة الجهاز الإلكتروني:

من المحبذ التأكد من دقة الجهاز الذي قمتم باقتنائه، وذلك من خلال التوجه للطبيب، ومقارنة نتائج جهازكم مع النتائج التي يظهرها جهاز الطبيب. كما أن الطبيب من الممكن أن يساعدكم في كل ما يتعلق بمهارات وأساليب إجراء الفحص بصورة صحيحة.

من المفضل القيام بإجراء القياس في كل مرة على نفس اليد، وذلك نظرا لأن الضغط قد يختلف من يد لأخرى.

اجلسوا بحيث تكون أقدامكم على الأرض. وتأكدوا من أنكم في حالة من الراحة. ضعوا يدكم على الطاولة بحيث يكون المرفق بارتفاع القلب تقريبا.

يجب أن يكون حجم الفراغ داخل الحزام 40% من محيط اليد على الأقل. وذلك نظرا لأن الحزام الضيق قد يظهر ضغط دم أعلى من الضغط الحقيقي، والحزام الواسع قد يعطي نتيجة أقل من النتيجة الحقيقية.

قوموا بلف الحزام حول اليد، فوق المرفق بنحو 2 سنتيمتر. وانتبهوا للتعليمات المسجلة على الحزام، والتي تشير إلى الجهة التي يجب أن تكون ملاصقة ليدكم. من الممكن أن تكون هنالك حاجة لأن ترفعوا أكمام قميصكم من أجل إجراء الفحص.

بعد ذلك، اضغطوا على زر البداية (START). من الممكن أن يستغرق الفحص ما بين دقيقة واحدة أو دقيقتين.

بعد الفحص.

ليست هنالك أمور خاصة. 

تحليل النتائج

من المتبع التعبير عن ضغط الدم بحيث يكون الرقم الأول من اليسار هو الرقم الذي يشير إلى الضغط الانقباضي، بينما يشير الرقم الثاني إلى الضغط الانبساطي. من المهم الإشارة، إلى أن النتائج لا ترتكز بالعادة على فحص واحد، بل على عدد من الفحوص التي يتم إجراؤها خلال عدة أيام. الأرقام التالية، صحيحة بالنسبة للبالغين فقط، إذ أن ضغط الدم لدى الرضع والأطفال (حتى جيل 12 سنة) يتغير وفق جيلهم.

  • يعتبر ضغط 120/80 – أو أقل من ذلك بقليل، ضغطا طبيعيا.
  • الحالات التي تسبق الإصابة بارتفاع ضغط الدم، تتضمن ضغطا انقباضيا يتراوح بين 120 و 139 مليلتر زئبق، وضغطا انبساطيا يتراوح بين 80 و 89 مليلتر زئبق.
  • يعرّف ارتفاع ضغط الدم على أنه ضغط انقباضي يفوق الـ 140 مليلتر زئبق، وضغط انبساطي يفوق الـ 90 مليلتر زئبق. من الممكن أن يؤدي هذا الوضع لمضاعفات على المدى البعيد. من هذه المضاعفات: إلحاق الضرر بالكلى، بالرؤية وبأداء القلب. الأمر الذي يستدعي تلقي العلاج عن طريق طبيب العائلة.

عندما يكون ضغط الدم في المنزل سليما، بينما ترتفع مستوياته في العيادة، يعتبر الأمر إصابة بمتلازمة ارتفاع ضغط الدم عند رؤية المعطف الأبيض (White coat). وهي حالة تزيد من مخاطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، رغم أن مخاطرها تقل عن مخاطر ارتفاع ضغط الدم المزمن.

من المتبع القول إن الضغط الانقباضي الذي يفوق الـ 220، وخصوصا الضغط الانبساطي الذي يفوق الـ 130 يعتبر ارتفاعا حادا وخطيرا بضغط الدم، وقد يكون مصحوبا في بعض الحالات، بمضاعفات على المدى القريب، تستدعي الفحص الطبي والعلاج.

يتطلب ضغط الدم الانقباضي الذي يقل عن 90 لدى الشخص الذي لا يعلم مسبقا أنه يعاني من انخفاض ضغط الدم، أو لدى الشخص الذي يعاني من فقدان الوعي بشكل جزئي، الخفقان (Palpitations)، الضعف، أو ضيق التنفس، التوجه الفوري للطبيب لتلقي العلاج.