قيلةٌ مثانية

Cystocele
محتويات الصفحة

قيلة مثانية ، وتعكس في الجدار الأمامي للمهبل، ضعف النسيج الضام والعضلات الداعمة للمثانة. غالباً ما يكون هذا الضعف ناجماً عن ضرر أصاب النسيج الضام جراء ولادات مهبلية (عادية), ولكن من الممكن أن يكون الضعف خلقيًا (منذ الولادة).

أعراض قيلةٌ مثانية

تشمل أعراض المرض، الإحساس بالضغط نحو الأسفل، والإحساس بنزول كتلة من المهبل. يترافق الاضطراب مع أعراض تتعلق بجهاز البول: تبول متكرر, تبول ملح, رشح البول عند القيام بجهد, وأحيانا حصول هبوط شديد, اضطراب بالإفراغ وتلوث متكرر في ممرات البول السفلية.

تشخيص قيلةٌ مثانية

يتم التشخيص عن طريق النظر المباشر إلى الجدار الأمامي للمهبل خلال قيام المريضة بعملية فالسالفا (valsalva – بذل جهد خلال الزفير المترافق بإغلاق الحلق). تترافق القيلة المثانية بشكل عام بقيلة إضافية في أعضاء الحوض, الرحم والجدار الخلفي للمهبل.

علاج قيلةٌ مثانية

يكون العلاج بشكل عام بواسطة الجراحة, ويوصى  القيام بها بشكل خاص  للنساء اللواتي تشتكين بشكل متكرر من القيلة المثانية، وليس للنساء اللواتي تظهر لديهن القيلة بالصدفة. تعتبر الجراحة بسيطة, وتتم من خلال المهبل, ولا تختلف جوهريا عن أي جراحة لإصلاح الفتوق (hernia surgery).