الاعتلالات العصبية الالتهابية

Inflammatory neuropathy
محتويات الصفحة

العمليات الالتهابية التي تكون الأعصاب المحيطية جزءا منها قد تنجم عن تغلغل مباشر لمسببات العدوى (التلوث) إلى داخل العصب، أو عن مهاجمة خلايا الجهاز المناعي (Immune system) للعصب، دون وجود عاملٍ مسببٍ للعدوى في داخل العصب.

من بين الاعتلالات العصبية الالتهابية، والأكثر شيوعًا على مستوى العالم هو الجذام – leprosy (حوالي 80 مليون مريض في العالم). في هذا المرض تتكاثر الجرثومة، بشكل أساسي، في الأعصاب الحسية المجاورة لسطح الجلد. درجة رد الفعل المناعي على وجود الجرثومة هي التي تحدد طبيعة المرض. بالإضافة إلى ذلك، من الشائع إصابة الأعصاب المحيطية بعدوى (تلوث) من جراء فيروس العوز المناعي البشري (فيروس الإيدز – HIV) وفيروسات من عائلة الهربس.

من بين الاعتلالات العصبية المستحثة بواسطة رد الفعل المناعي دون وجود تلوث نشط في داخل العصب، الأبرز من بينها هو متلازمة غيان - باريه (Guillain - Barré syndrome). ومع ذلك، هنالك اعتلالات عصبية كثيرة أخرى، مزمنة في غالبيتها، يكون لردة الفعل المناعية الالتهابية فيها دور أساسي في التسبب بالمرض. في هذه الحالات يشمل استيضاح الأسباب إجراء اختبارات التوصيل العصبي، بزل القناة النخاعية، فحوصات للأجسام المضادة لمركبات العصب، بالإضافة إلى فحص خزعة (Biopsy) من عصب حسي. في نسبة كبيرة من الحالات بالإمكان الوصول إلى التشخيص وملاءمة العلاج عن طريق الأدوية الكابتة لجهاز المناعة.  

وثمة مجموعة إضافية أخرى من الاعتلالات العصبية الالتهابية هي مجموعة الاعتلالات العصبيية الأحادية التي يُصاب فيها عصب واحد، أو مجموعة من الأعصاب في موقع واحد، مثل ضفيرة أعصاب اليد. العصب الأكثر عرضةً للإصابة هو العصب الوجهي (Facial nerve). هذا الوضع يظهر، عادةً، على شكل شلل عضلات التعبير في جانب واحد من الوجه ويسببه،عادةً، فيروس الهربس. في أغلب حالات الاعتلال العصبي الأحادي يكون مساق المرض حادًا والمآل جيدًا.