الاعتلال العصبي

Neuralgic pain. Neuropatic pain
محتويات الصفحة

من شأن الإصابات في الجهاز العصبي المحيطي والمركزي، أن تسبب، في حالات معينة، ظهور حالة تسمى آلام الاعتلال العصبي او ألم يسمى الألم العصبي. لكن اصابة الأعصاب المحيطية هي أكثر شيوعاً, ويتم تصنيفها إلى منتشرة وموضعية.

بشكل عام، تكون الاصابة المنتشرة، مرافقة لأمراض عامة مثل السكري والفشل الكلوي, وتظهر كألم لاسع أو حارق في القدمين، بشكل متماثل على جانبي الجسم. أما الإصابات الموضعية فتنجم عن التعرض لإصابة أو التهاب في عصب وحيد, حيث يكون الألم الناتج منها محدداً للمنطقة التي يكون العصب المصاب مسؤولاً عن تعصيبها.

أمثلة على ذلك, انفتاق القرص (disc herniation), والألم العصبي الذي يلي الإصابة بالهربس النطاقي (herpes zoster), والألم الشبحي (Phantom pain) الذي يظهر بعد قطع أحد الأعضاء.

الإصابات المركزية نادرة أكثر وتنجم عن ضرر للحبل النخاعي والدماغ.

يُوصف الألم العصبي بأنه حارق, وميضي أو مستمر, وفي العديد من الأحيان, ترافقه حساسية مفرطة للمس في المنطقة المؤلمة أو شعور بالخدر. أحيانا يصبح الألم مزمنا, لا يخف من تلقاء نفسه مع مرور الوقت ولا يتأثر بشكل كاف بمسكنات الآلام. لذلك, من شأن الألم العصبي أن يشكل مصدر إزعاج للمصابين به, ويمكنه أن يؤثر على جودة حياتهم وأن يشكل تحدياً علاجياً غير بسيط للأطباء المعالجين.

علاج الاعتلال العصبي

قبل الشروع بعلاج الاعتلال العصبي او الألم العصبي يجب القيام بفحص جسماني وعصبي ملائمين وذلك لتشخيص نوع الألم ومسبباته. وبما أن مسكنات الآلم التقليدية ذات فعالية محدودة في تسكين الآلام العصبية, يعتمد علاج الألم العصبي على الأدوية المضادة للاكتئاب, الأدوية المضادة للصرع (antiepileptic), الأدوية المضادة لاضطراب النظم (Antiarrhythmic agent), وأدوية أفيونية (Opiates ، مثل مورفين (Morphine) وما شابهه) لأن فعاليتها بتسكين هذا النوع من الألم كبيرة. تشكيلة الأدوية التي تنتمي لهذه المجموعة كبيرة ولكل منها إيجابياتها وسلبياتها, لذلك يتم ملائمة الأدوية لكل مريض بشكل شخصي.

بالإضافة لذلك, يشمل العلاج مراهم أو ملصقات لعلاج خارجي والتي تخصص للتأثير على عمل العصب المصاب ولتخفيف الألم. تحفيز كهربائي لمنطقة الألم, أكياس تبريد, وسائد تسخين وأجهزة تدليك موضعية, كلها وسائل يمكن أن تكون فعالة, رخيصة نسبيا ومتوفرة للعلاج الذاتي في البيت. في حالات معينة يمكن إجراء إحصار عصب (Nerve block) أو تدخل جراحي لتحرير عصب مصاب. تحفيز الحبل النخاعي عن طريق مسار كهربي (electrode) أو حقن أدوية أفيونية ومواد تخدير موضعية مباشرة لجوف النخاع عن طريق مضخة مزروعة, من شأنها المساهمة في تخفيف ألم المصابين الذين لم يستجيبوا  للطرق العلاجية الأخرى.