المخيخ

Cerebellum syndromes
محتويات الصفحة

المُخَيْخَ (cerebellum) هو القسم الثاني بحجمه بعد المخ الكبير (cerebrum)، وهو في جوهره عضو حركي، مسؤول عن تنظيم توتر العضلات، تنسيق الحركات (coordination)، خاصة الحركات الإرادية منها، ومراقبة الوقوف والمشي.

إن الوظائف الحركية لا تصل لمستوى الوعي؛ وأساس مشاركة المُخَيْخِ هو بمباشرة وتَحْوِيْرٌ (Modulation) الحركة المطلوبة الصادرة عن المنطقة الحركية في المخ الكبير. يقسم المُخَيْخَ لثلاثة فصوص (Lobes) : الفَص السفلي – (الفَص النُّدْفِي العُقَيْدي - flocculonodular lobe) - وهو الجزء الأقدم من حيث تطور السلالات (Phylogenetics)، الفَص الأمامي (prosencephalon lobes)  - ويشكل الجزء الأكبر لدى الحيوانات البدائية، والفَص الخلفي – وهو الأكثر حداثة، والرئيسي لدى الإنسان، ويحتوي على الأجزاء الوسطى من دودة المُخ (vermis) (القسم المركزي) والأجزاء الأساسية من فُصوص المُخَيْخ.

يمكن أن تظهر إصابات في المُخَيْخ، في واحدة من الأشكال الثلاثة التالية:

  1. نقص التوتر (hypotonia): (انخفاض المقاومة الطبيعية للعضلات أثناء اللمس أو أثناء حركة لا فاعلة - passive movement) والتي تظهر بالتحديد في اضطرابات المُخَيْخ الحادة.
  2. نقص تنسيق الحركات: هي الظاهرة الأكثر شيوعًا في إصابات المُخَيْخ. تمتاز بانخفاض سرعة بداية الحركة، وتكون الحركة ذاتها بطيئة وغير منتظمة. تبرز هذه الاضطرابات في محاولة الوصول لهدف معين، مثل عند تحريك الأصبع الممتدة من جهة لأخرى. تأخذ الحركة في بعض الأحيان طابعًا إيقاعيًّا وتكون الحركة اهتزازية. إضافة لذلك، يظهر الاضطراب عند محاولة إدارة اليد. قد يرتعد الرأس جراء اضطراب مماثل.

تظهر في اختبار الكاحل والساق، حركة اضطرابية أثناء انزلاق الكاحل، على طول ساق القدم الثانية، وكذلك أيضًا في اختبار الأصبع والأنف، حيث يحاول المريض وضع إصبع اليد على الأنف. يكون الكلام متقطعًا أو بطيئًا ومشوشًا.

يمكن أن يظهر الرَّمَعُ العَضَلِيُّ (myoclonus)  (وهو انقباض قصير، 50-100 مللي في الثانية، لا إرادي لعضلة أو لمجموعة عضلات)، كاضطراب في الحركة، مصدره المخيخ. أيضًا الرَّأْرَأَة (nystagmus) واضطرابات أخرى في حركة العينين، يمكنها أن تظهر نتيجة لإصابة في المخيخ.

3. اضطراب في التوازن والمشي: يمكن أن يظهر بمفرده أو أن يكون مرافِقًا لاضطرابات أخرى. يتم المشي على قاعدة عريضة (القدمان متباعدتان)، فيكون المشي غير ثابت وغير آمن، وبخطوات غير منتظمة، مع الميل للسقوط على الجانبين.

محاولة الوقوف والرجلين ملتصقتين، تؤدي إلى التعثر ويبرز بشكل خاص، هذا الميل للسقوط، عندما تكون العينان مغمضتين، خلافًا لاضطراب في أعقاب إصابة حسيّة، التي يكون بها الميل للسقوط ظاهرًا فقط، والعينين مغمضتين (اختبار رومبرغ - romberg test).

توجد اليوم، دراسات حول وظيفة المُخَيْخ، بما يخص الوظائف التفكيرية وغيرها، مثل تقدير الوقت، تعلم حركات واكتشاف أخطاء.