آلام الظهر

Backache

محتويات الصفحة

تعد آلام الظهر أحد المشاكل الشائعة التي قد تنتج عن العديد من الأسباب، كما أنها أحد أهم أسباب إعاقة الحركة.

يمكن من خلال الفحص مشاهدة التقييدات في حركات العمود الفقري، لكن من الصعب اكتشاف أية مؤشرات تشير إلى وجود خلل عصبي.

تنجم الآلام الميكانيكية عن الضغط الزائد على العضلات والمفاصل في منطقة الفقرات القطنية (Lumbar vertebrae) أو منطقة الفقرات الظهرية (Dorsal vertebrae).

أعراض آلام الظهر

قد يتراوح ألم الظهر ما بين الشعور بألم في العضلات إلى الألم الشديد الذي يشبه الطعن وقد يمتد الألم إلى الساقين، كما تزداد حدته عند الوقوف أو المشي أو الانحناء.

أسباب وعوامل خطر آلام الظهر

نذكر فيما يأتي أسباب وعوامل خطر الإصابة بآلام الظهر كما يأتي:

1. أسباب الإصابة بآلام الظهر

تشمل أسباب الإصابة بآلام الظهر ما يأتي:

  • إجهاد العضلات

قد يسبب رفع الأحمال بشكل متكرر أو الحركات المفاجئة إلى إجهاد في عضلات الظهر والأربطة الفقارية، كما تزيد السمنة من الضغط على عضلات الظهر ما يسبب تقلصات مؤلمة فيه.

  • تورم أو تمزق في الأقراص الفقارية

تصل الأقراص الفقارية بين العظام، وفي بعض الأحيان يحدث تورم في هذه الأقراص ما يزيد من الضغط على الأعصاب المجاورة.

  • أسباب أخرى

وتشمل الآتي:

  • انخماص الفقرات.
  • التغيرات التنكسية في مفاصل الفقرات.
  • أمراض القرص (Disc).
  • أمراض في القفص الصدري أو البطن.

2. عوامل خطر الإصابة بآلام الظهر

تشمل عوامل خطر الإصابة بآلام الظهر ما يأتي:

  • العمر: تزداد احتمالية الإصابة بآلام الظهر مع التقدم في العمر.
  • ضعف النشاط البدني: يعني ذلك أن عضلات الظهر ضعيفة، ما يزيد من احتمالية الإصابة بآلام الظهر.
  • السمنة: تزيد السمنة من الضغط على عضلات وعظام الظهر.
  • الإصابة ببعض الأمراض: مثل التهاب المفاصل وبعض أنواع السرطان.
  • رفع الأشياء على نحو غير سليم: وذلك عند استخدام الظهر بدلًا عن الرجلين في حمل الأشياء.
  • الظروف النفسية: حيث يعد الأشخاص المعرضون للقلق والاكتئاب أكثر عرضة للإصابة بآلام الظهر.
  • التدخين: تزداد معدلات الإصابة بآلام الظهر بين المدخنين.

مضاعفات آلام الظهر

قد تشمل مضاعفات آلام الظهر ما يأتي:

  • تلف الأعصاب، وذلك عندما يكون الألم ناتج عن الضغط على الأعصاب.
  • عدم القدرة على العمل بسبب آلام الظهر الحادة.
  • زيادة الوزن، بسبب عدم القدرة على الحركة في معظم الأحيان.
  • الإصابة بالاكتئاب بسبب الضغوطات النفسية التي يسببها ألم الظهر.
  • الأرق وانخفاض جودة النوم خصوصًا في حالات الألم الحادة.

تشخيص آلام الظهر

يقوم الطبيب بفحص شدة الألم ومكانه، كما يقيم قدرة المريض على الوقوف والجلوس ورفع الساقين، وفي بعض الحالات يكون هناك حاجة إلى إجراء العديد من الفحوصات كما يأتي:

  • فحص الأشعة السينية: يمكن من خلاله تشخيص وجود التهاب في أية التهاب أو كسر في العظام.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: يكشف هذا الفحص عن أية مشكلات في الأقراص والعضلات والعظام والأعصاب.
  • فحوصات الدم: ومكن من خلالها تشخيص الإصابة بأية عدوى قد تكون السبب في آلام الظهر.
  • فحص العظام: يتم من خلاله فحص العظام للتحقق من وجود أية أورام أو كسور تسببها هشاشة العظام.

علاج آلام الظهر

يمكن علاج آلام الظهر بالعديد من الطرق كما يأتي:

1. الأدوية

قد يصف الطبيب بعض الأدوية اعتمادًا على حالة المريض كما يأتي:

  • مسكنات الألم بدون وصفة طبية: مثل الأيبوبروفين والنابروكسين، حيث تعمل على تخفيف الألم ولكن يجب استخدامها تحت إشراف الطبيب.
  • مرخيات العضلات: يتم وصفها في حال عدم استجابة المسكنات، وقد تشعر المريض بالدوخة والنعاس.
  • مسكنات الألم الموضعية: تشمل المراهم والكريمات التي يتم امتصاصها من الجلد.
  • الأدوية المخدرة الأفيونية: يتم استخدام هذه الأدوية تحت إشراف الطبيب ولمدة زمنية قصيرة.
  • مضادات الاكتئاب: تستخدم بعض مضادات الاكتئاب، مثل: الدولوكستين (Duloxetine) في التخفيف من آلام الظهر المزمنة.

2. العلاج الطبيعي

حيث يساعد أخصائي العلاج الطبيعي بإجراء العديد من التمارين التي تعمل على تقوية عضلات الظهر والبطن، الأمر الذي يقلل من الألم كما يقي من الإصابة به في المستقبل.

3. الجراحة

تشمل الخيارات الجراحية المتاحة لعلاج آلام الظهر ما يأتي:

  • حقن الكورتيزون: ويكون ذلك في الحالات الصعبة، حيث يساعد الكورتيزون على تقليل الالتهاب وتسكين الألم لمدة تصل إلى شهرين.
  • بضع العصب بالموجات الرادوية: حيث يتم إتلاف العصب في المنطقة، ما يمنع وصول إشارات الألم من الدماغ.
  • زرع منشطات عصبية: يتم زرع أجهزة في الجسم تعمل على إرسال إشارات كهربائية إلى الأعصاب ما يسبب منع وصول إشارات الألم

الوقاية من آلام الظهر

يمكن الوقاية من الإصابة بآلام الظهر من خلال ما يأتي:

  • ممارسة الرياضة بشكل منتظم ما يقوي من عضلات الظهر ويجعلها تعمل بشكل أفضل.
  • الحفاظ على وزن صحي، واتباع حمية غذائية في حال كنت تعاني من وزن زائد.
  • الإقلاع عن التدخين، ويمكن تناول الأدوية التي قد تساعد في ذلك تحت إشراف الطبيب.
  • الوقوف بطريقة صحيحة، مع ضرورة تجنب الوقوف لفترات طويلة.