تنظير مفصل الركبة

Knee Arthroscopy

هدف العملية:

تهدف عملية تنظير مفصل الركبة لعلاج مشاكل متعددة في الركبة، بحيث تكون العملية الجراحية طفيفة التوغل (Minimally invasive). يتم اجراء العملية الجراحية بواسطة إحداث شق صغير في الركبة. وإدخال جهاز دقيق خاص يحتوي على اّلة تصوير، الى داخل الأنسجة، ويتم مشاهدة الأنسجة عن طريق شاشة التلفاز. يتيح إستخدام أجهزة صغيرة جداً العمل داخل الأنسجة دون إحداث ضرر كبير.

معظم عمليات تنظير مفصل الركبة تتم من أجل معالجة تاّكل الغضروف المفصلي، الناجم عن التهاب المفاصل المزمن، وبشكل أساسي عن مرض الفصال العظمي (Osteoarthritis).

يزداد انتشار مرض الفصال العظمي مع التقدم في السن، والذي يحصل إثر تضييق تجويف المفصل السليم، وتعرّض العظم لتجويف المفصل. مع مرور الزمن يتسبب المرض بالام عديدة، تصّلب المفصل والحد من القدرة على الحركة، مما لا يسمح بالحركة السليمة للرجل أثناء المشي. يُنصح بالقيام بالعملية الجراحية للمرضى الذين لا يشعرون بالتحسّن مع العلاج المحافظ (النشاط البدني، العلاج الطبيعي والأدوية المضادة للإلتهاب)، وعندما يؤدي المرض الى الحد من مزاولة النشاطات اليومية بشكل طبيعي.

كيف تتم عملية التنظير المفصلي للركبة

هنالك بدائل أخرى لعملية تنظير مفصل الركبة، مثل: عملية استبدال المفصل أو عملية قطع العظم (Osteotomy)، وفقاً لعمر المريض وحالة المفصل.

أسباب أخرى للقيام بعملية تنظير مفصل الركبة هي لعلاج جروح في الأنسجة – في الأربطة، الغضاريف أو في العظم في منطقة المفصل. مثال على ذلك – خلع المفصل، تمزق الأربطة أو نزح السوائل. يفضل الأطباء القيام بالتنظير المفصلي عندما لا يكونون معنيين بالقيام بعملية جراحية مفتوحة تكون أكبر حجماً.

التحضير للعملية:

قبل البدء بعملية التنظير المفصلي في الركبة، يجب عمل فحوصات دم للمريض بحسب الحاجة ووفقاً لعمره والأمراض الأخرى التي يعاني منها.

لدى المرضى الشباب لا توجد عادة حاجة بعمل فحوص عامة معينة. أما عندما يدور الحديث عن الكبار في السن، فإنه غالباً ما يتم أخذ فحوصات دم عامة والتي تشمل: الصيغة الدموية (العد الدموي الشامل)، كيمياء الدم واختبارات التخثر.

بالإضافة الى ذلك، يقوم الطبيب بإرسال المريض لعمل صورة لمنطقة المفصل - أحياناً يكتفي الأطباء بصورة بالأشعة السينية، لكن في معظم الحالات يتم عمل فحص التصوير المقطعي المحوسب (CT) أو فحص التصوير بالرنين المغناطيسي لمنطقة الركبة (MRI).

يتم القيام بعملية التنظير المفصلي للركبة تحت تأثير التخدير العام، الناحي أو الموضعي، وفقاً لمدى إصابة الركبة. يجب استشارة الطبيب الجراح بما يتعلق بالتوقف عن تناول أدوية معينة في الأيام القليلة قبل العملية الجراحية، ويجب الصوم لمدة 8 ساعات قبلها.

سير العملية:

بدايةً، يتم تطهير المنطقة التي سوف تتم العملية الجراحية فيها بشكل دقيق، لاحقاً يتم إحداث شقوق صغيرة في المنطقة الأمامية للركبة. يقوم الجراح بإدخال جهاز منظار المفصل عن طريق أحد الشقوق، بواسطة هذا الجهاز يكون بوسع الجراح رؤية تجويف الركبة على شاشة التلفاز.

باستخدام أجهزة رفيعة والتي يتم إدخالها عبر الشقوق الأخرى، يستطيع الجراح الوصول الى التجويف المفصلي والقيام بالعملية المطلوبة، كإقتطاع الأنسجة الغضروفية والعظمية الزائدة، اذا كانت تسبب ضرراً للمفصل كما يحصل في امراض التهاب الغضروف التنكسي.

باستطاعة الجهاز الصغير أن يقص، يربط وأن يخيط الأنسجة، وهكذا بالإمكان إيصال أجزاء الأربطة من جديد مع بعضها البعض عند تمزقها. أو تحريك عظام المفصل في حالة حدث خلع في المفصل.

في نهاية الأمر يتم خياطة الشقوق الصغيرة، وتوضع على المفصل ضمادة مرنة.

  

مخاطر العملية الجراحية:

 مخاطر العمليات الجراحية العامة:

عدوى الشق الجراحي - غالباً ما تكون سطحية وتتم معالجتها بشكل موضعي. لكن في بعض الحالات النادرة قد يتطور الأمر لحدوث عدوى أشد خطورة في طبقات ما تحت الجلد أو في المفصل ذاته. وأحياناً قد يضطر الطبيب لفتح الشق مرة أخرى من أجل التخلص من مخلفات البكتيريا.

نزيف - بالأساس في منطقة العملية الجراحية عقب الضرر الموضعي الذي يصيب الأنسجة. وفي أحيان نادرة قد تتسبب العملية الجراحية بحدوث نزيف عام يتطلب ايقافه إعطاء المريض وجبات دم. قد يحدث النزيف مباشرة بعد العملية، خلال ال 24 ساعة المقبلة وفي حالات نادرة بعد أسابيع أو أشهر من العملية الجراحية. في الحالات التي يكون في النزيف كبيراً ينبغي عمل نزح للدم.

ندب – تماثل الندبة الناتجة عن الشق الجراحي للشفاء يتعلق بنوعية القطب وبالجينات. لا توجد طريقة للتنبؤ بكيفية تماثل الندب للشفاء بعد العملية، لكنه بما أن الشقوق التي يقوم الجراح بعملها تكون صغيرة جداً، فمن المتوقع ألا تبقى ندب بارزة.

مخاطر التخدير - غالباً تكون الظواهر ناجمة عن فرط التحسس تجاه أدوية التخدير (استجابة أرجية). في الحالات النادرة جداً قد يحصل رد فعل خطير يؤدي الى هبوط في ضغط الدم (صدمة تأقية –anaphylactic shock).

مخاطر تخص عملية تنظير مفصل الركبة:

ضرر للأعصاب – قد يحدث في حالات نادرة بسبب وجود أعصاب، تمر من الحبل الشوكي الى القدم، على مقربة من المفصل.

ضرر للأربطة أو العضلات – نتيجة إزالة أجزاء كبيرة من المفصل، قد يؤدي الأمر لإحداث ضرر للأنسجة الرخوة ، مثل قطع أو تمزق بالعضلات أو تمزق بالأربطة.

إنصمام دهني (Fat embolism) – عندما يقتطع جزء من نخاع العظام ويصل عن طريق الدم الى الأوعية الدموية الرئوية ويقوم بسدها – مما يؤدي الى ضيق في التنفس بعد العملية الجراحية، مما يستدعي فحص المريض وتقديم العلاج بشكل فوري. نادر الحدوث.

العلاج بعد العملية:

بعد عملية تنظير مفصل الركبة، يستطيع المريض مغادرة المستشفى أو أن يرقد لمدة يوم في المشفى من أجل مراقبة وضعه الطبي، وفقاً لنوعية الاصابة وشدة الآلام التي يعاني منها. يتم إخراج الغرز بعد حوالي أسبوع.

إذا لزم الأمر، يتلقى المريض مسكنات عن طريق الوريد و مضادات حيوية من أجل منع حدوث عدوى.

بالإمكان تناول مسكنات للألم اذا شعر المريض بالألم في البيت.

في الحالات التالية على المريض التوجه مباشرة للطبيب وهي : الام لا تزول حتى مع استعمال المسكنات، ظواهر عصبية مثل: فقدان الاحساس أو الشعور بضعف، ارتفاع في درجة الحرارة. ضيق في التنفس، إفرازات من الشق الجراحي أو نزيف.

معظم المرضى يشعرون بتحسن في الأداء بعد عملية التنظير المفصلي للركبة.

من المستحسن التحرك والتنقل في وقت مبكر بعد العملية، أي – المشي على الرجل بعد العملية الجراحية، لأن ذلك يحسن من نتيجة العملية، مع ذلك يجب أخذ الحيطة من القيام بحركات حادة، الإنحناء أو دوران المفصل.