حنف القدم

Club foot

محتويات الصفحة

حنف القدم (Foot and lower extremity problems) هو تشوه خلقي في كفة القدم الذي يظهر على شكل انحناء إلى الداخل وميل القدم إلى الأسفل.

تبلغ نسبة انتشار هذا التشوه 2 من كل 1,000 رضيع وهي أعلى بين الأطفال الذكور حيث في نصف الحالات يكون التشوه ثنائي الجانب أي في كلتي القدمين وفي أغلب الحالات سبب التشوه غير معروف وفي بعض الحالات يكون جزء من متلازمات أخرى.

تسطّح القدم لا يصاحبه أي خلل وظيفي، بشكل عام. من المتبع عدم معالجة القدم الرحاء ما دامت غير مصحوبة بآلام أو خلل وظيفي، وقد اتضح أن محاولة تحسين القدم الرحاء بواسطة داعم لقوس القدم (Arch support) أو حذاء خاص غير فعالة.

انحناء مقدمة القدم إلى الداخل هو من الحالات المرضية الشائعة لدى الأطفال حيث في أغلب الحالات السبب لذلك هو الضغط في داخل الرحم فمعظم الحالات لا تتطلب العلاج أما الحالات التي يكون فيها التشوه متصلبًا فهنالك حاجة إلى معالجتها بواسطة الجبس خلال الأسابيع الأولى بعد الولادة.

أعراض حنف القدم

إذا كان طفلك يعاني من حنف القدم، فإليك ما قد يبدو عليه الأمر:

  • يكون الجزء العلوي من القدم ملتويًا إلى أسفل وإلى الداخل، مما يزيد من تقوس القدم ويدور الكعب إلى الداخل.
  • يتم قلب القدم بشدة بحيث تبدو في الواقع كما لو كانت مقلوبة رأسًا على عقب.
  • تكون الساق أو القدم المصابة أقصر قليلًا.
  • تكون عضلات الربلة في الساق المصابة متخلفة.
  • لا يسبب حنف القدم في حد ذاته أي إزعاج أو ألم.

أسباب وعوامل خطر حنف القدم

سبب حنف القدم غير معروف، لكنه قد يكون مزيجًا من الوراثة والبيئة، وتشمل عوامل الخطر ما يأتي:

1. تاريخ العائلة

إذا كان أي من الوالدين أو أطفالهم الآخرين مصابين بالقدم الحنفاء، فمن المرجح أن يكون الطفل مصابًا به أيضًا.

2. الحالات الخلقية

في بعض الحالات يمكن أن يرتبط حنف القدم بتشوهات أخرى في الهيكل العظمي موجودة منذ الولادة مثل السنسنة المشقوقة وهو عيب خلقي يحدث عندما لا يتطور العمود الفقري والحبل الشوكي أو ينغلقان بشكل صحيح.

3. البيئة

يمكن أن يؤدي التدخين أثناء الحمل إلى زيادة خطر إصابة الطفل بالقدم الحنفاء بشكل كبير.

4. عدم وجود كمية كافية من السائل الأمنيوسي

قد يؤدي القليل جدًا من السائل الذي يحيط بالطفل في الرحم أثناء الحمل إلى زيادة خطر الإصابة بالقدم الحنفاء.

مضاعفات حنف القدم

تشمل المضاعفات ما يأتي:

  • الحركة: قد تكون القدم المصابة أقل مرونة قليلاً.
  • طول الساق: قد تكون الساق المصابة أقصر قليلاً، لكنها لا تسبب عمومًا مشاكل كبيرة في الحركة.
  • مقاس الحذاء: قد تكون القدم المصابة أصغر من القدم غير المصابة بمقدار يصل إلى واحد ونصف.
  • التهاب المفاصل: من المحتمل أن يصاب طفلك بالتهاب المفاصل.
  • صورة ذاتية سيئة: قد يجعل المظهر غير المعتاد للقدم صورة جسم طفلك مصدر قلق خلال سنوات المراهقة.
  • عدم القدرة على المشي بشكل طبيعي: قد لا يسمح التواء الكاحل لطفلك بالسير على باطن القدم. للتعويض، قد يمشي على كرة القدم أو الجزء الخارجي من القدم.
  • المشاكل الناجمة عن تعديلات المشي: قد تمنع تعديلات المشي النمو الطبيعي لعضلات الربلة، وتسبب تقرحات أو مسامير كبيرة في القدم، وتؤدي إلى مشية غير ملائمة.

تشخيص حنف القدم

يمكن التشخيص من خلال ما يأتي:

1. الفحص الجسدي

يتعرف الطبيب على القدم الحنفاء بعد الولادة بفترة وجيزة بمجرد النظر إلى شكل ووضع قدم الوليد.

2. الأشعة السينية

في بعض الأحيان قد يطلب الطبيب إجراء أشعة سينية لفهم مدى شدة حنف القدم، ولكن عادةً لا تكون الأشعة السينية ضرورية.

3. الموجات فوق الصوتية

من الممكن أن ترى بوضوح معظم حالات حنف القدم قبل الولادة أثناء الفحص الروتيني بالموجات فوق الصوتية في الأسبوع 20 من الحمل، في حين أنه لا يمكن فعل أي شيء قبل الولادة لحل المشكلة فإن معرفة الحالة قد يمنحك الوقت لمعرفة المزيد عن حنف القدم والتواصل مع خبراء الصحة المناسبين مثل جراح عظام الأطفال ومستشار علم الوراثة.

علاج حنف القدم

نظرًا لأن عظام ومفاصل وأوتار المولود الجديد مرنة للغاية يبدأ علاج حنف القدم عادةً في الأسبوع الأول أو الأسبوعين الأول والثاني بعد الولادة، حيث أن الهدف من العلاج هو تحسين مظهر قدم طفلك وعملها قبل أن يتعلم المشي لمنع الإعاقات طويلة المدى.

تشمل أبرز العلاجات ما يأتي:

  • الإطالة والصب

هذا هو العلاج الأكثر شيوعًا لحنف القدم، حيث سيقوم طبيبك بعمل الخطوات الآتية:

  1. تحريك قدم الطفل في الوضع الصحيح ثم وضعها في قالب لتثبيتها.
  2. إعادة وضع قدم طفلك وإعادة صياغتها مرة واحدة في الأسبوع لعدة أشهر.
  3. إجراء عملية جراحية بسيطة لإطالة وتر العرقوب.

بعد إعادة محاذاة شكل قدم طفلك ستحتاج إلى الحفاظ عليها بواحدة أو أكثر مما يأتي:

  1. القيام بتمارين الإطالة مع طفلك
  2. وضع طفلك في أحذية ودعامات خاصة
  3. التأكد من ارتداء طفلك للحذاء والدعامات حسب الحاجة عادةً بشكل كامل لمدة ثلاثة أشهر ثم في الليل وأثناء القيلولة لمدة تصل إلى ثلاث سنوات
  4. تطبيق المشابك وفقًا لتوجيهات الطبيب حتى لا تعود القدم إلى وضعها الأصلي، فالسبب الرئيس وراء عدم نجاح هذا الإجراء في بعض الأحيان هو عدم استخدام الأقواس وفقًا للتوجيهات.
  • جراحة

إذا كان حنف القدم لدى طفلك شديدة أو لا يستجيب للعلاجات غير الجراحية فقد تكون هناك حاجة إلى إجراء جراحة حيث يمكن لجراح العظام إطالة الأوتار والأربطة أو إعادة وضعها للمساعدة في إرخاء القدم في وضع أفضل.

بعد الجراحة سيكون طفلك في جبيرة لمدة تصل إلى شهرين ثم يحتاج إلى ارتداء دعامة لمدة عام أو نحو ذلك لمنع عودة حنف القدم.

الوقاية من حنف القدم

نظرًا لأن الأطباء لا يعرفون أسباب القدم الحنفاء فلا يمكنك منعها تمامًا ومع ذلك إذا كنت حاملًا يمكنك القيام بأشياء للحد من خطر إصابة طفلك بعيوب خلقية، مثل:

  • الامتناع عن التدخين أو قضاء الوقت في البيئات المليئة بالدخان.
  • عدم شرب الكحول.
  • تجنب الأدوية التي لا يوافق عليها طبيبك.