ديسك الظهر

Degenerative diseases of the vertebra
محتويات الصفحة
الديسك

متلازمة القرص المنزلق ( الديسك ) – الانزلاق الغضروفي (Herniated disk) او ديسك الظهر : يتكون القرص بين  الفقراتي  من جزء خارجي يسمى (انولاس - Annulus) وداخلي يسمى (نوكليئوس - Nucleus)، ووظيفته  إتاحة مقياس معين من الحركة/الثبات. يحدث الانزلاق الغضروفي نتيجة لزيادة الضغط عليه بسبب حمل ميكانيكي مفاجئ أو مستمر. وبانزلاقه من مكانه يضغط القرص على جذر العصب في هذا المكان.

الانزلاق الغضروفي ألوركي: هو الأكثر شيوعًا بين الفقرتين الرابعة والخامسة وبين الفقرة الخامسة وفقرة العجز (Sacral) الأولى. العلامة الرئيسية لذلك تنعكس بظهور ألم في القدم على امتداد العصب المصاب (عرق النسا - Sciatica). تؤدي الفعاليات التي تزيد الضغط في القناة الشوكية، مثل الضحك والسعال، الى تفاقم الألم، ويخف الألم حين يرتاح المريض ويثني الورك والركبة. في اغلب الأحيان يحدث الألم في الظهر، ولكنه ليس العنصر الرئيسي. فقد تكون هناك اضطرابات حسية وضعف في القدم في الأجزاء التي يتم تعصيبها عن طريق  العصب المصاب، بالاضافة إلى اضطرابات في السيطرة على  التبول.

تشخيص الديسك :

تشمل فحوصات التشخيص التصوير المقطعي الحاسوبي (CT) والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).

يشمل العلاج في مرحلة الألم الحاد الراحة، وبعد ذلك، العودة التدريجية للأنشطة المعتادة. وكذلك يتضمن العلاج أدوية مسكنة للألم، أدوية مضادة للالتهابات، أدوية لإرخاء العضلات والحقن في الجوف المحيط بالجافية (Epidural cavity). يتم إجراء عملية جراحية في حال عدم انخفاض حده الألم، أو إذا استمر الألم لأكثر من 4 أسابيع على الرغم من العلاج، أو عند الشعور بالضعف في احدى الساقين أو كليهما. عندما يكون هناك اضطرابات في السيطرة على عضلة المصرة (Sphincter muscle) أو تفاقم الشلل هناك حاجة ماسة للجراحة.

العمليات الجراحية:

استئصال القرص ( الديسك )، شفط القرص تحت التوجيه بالأشعة السينية، الاستئصال بالمنظار، الحَلُّ الكِيمْيائِيُّ للقُرْصِ الفِقْرِي – كيمونوكليئوليزيز - Chemonucleolysis  (حقن انزيم كيموبابائين (Shymopapain) لداخل القرص). الاستئصال الجراحي هو الطريقة الأكثر نجاعة.

الانزلاق الغضروفي في الرقبة:

الديسك الأكثر شيوعا بين الفقرات السادسة والسابعة, الخامسة والسادسة والرابعة والخامسة. قد يضغط القرص على جذر العصب في نفس الارتفاع، على النخاع الشوكي أو على كليهما. وقد يحدث ألم وتقييد للحركة في العنق. يسبب الضغط على الجذر ألما, اضطرابات حسية وضعف العضلات في اليد (اعْتِلاَلُ الجُذور - Radiculopathy). يزداد الألم عند استقامة الرقبة أو عند القيام بأنشطة ترفع الضغط داخل القناة الشوكية. معظم المرضى يتعافون من الألم بفضل العلاج التحفظي (conservative treatment) والذي يشمل الادوية، وسادة العنق وشد الرقبة. الضغط على النخاع الشوكي يمكن أن يسبب اعْتِلاَلُ النُّخاعِ الرَّقَبِيّ (Cervical myelopathy) (اضطرابات حسية وشلل  تشنجي (Spastic paralysis) يبدأ عادة في الساقين, ويمتد للذراعين، بشكل رئيسي في الراحتين، وخصوصا خلال القيام بعمليات دقيقة، اضطرابات في السيطرة على التبول والبراز والعجز الجنسي). في حال عدم تأثر الألم بالعلاج التحفظي أو عند ظهور حالة اعْتِلاَلُ النُّخاعِ الرَّقَبِيّ، يتم اجراء استئصال جراحي للقرص من الأمام، عادة يرافقه  تثبيت بواسطة زرع عظم أو بديل اصطناعي. وقد تم مؤخرا ادخال العلاج بالقرص الاصطناعي.

تضيق قناة العمود الفقري القطني:

تَنَكُّسُ الفَقار (Spondylosis): تغيرات وضمور غير محدد في العمود الفقري.

ينجم تضيق القناة الشوكية عن ازدياد سماكة المفاصل والرباط الأصفر (ligamentum flavum). ويتفاقم بروز القرص مع  التضييق. يعتبر تضيق القناة الخلقي عامل خطر. وهو شائع جدا بين الفقرة الرابعة والخامسة، الثالثة والرابعة والخامسة وفقرة العحز الأولى. ينعكس العًرض الرئيسي بألم  في الظهر والساقين عند المشي والوقوف، وخفة الألم عند الجلوس أو عند الاستلقاء مع تقويس الظهر. قد تحدث حرقة أو خدر في الساقين، ضعف الساقين أو اضطرابات في السيطرة على  عضلة المصرة.

يتم تحديد التشخيص عن طريق التصوير المقطعي بالحاسوب (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).

 العلاج بالأدوية لتخفيف الألم والمضادة للالتهابات، العلاج بالتدليك وغيرها من العلاجات الفيزيائية الاخرى. إذا فشل العلاج التحفظي ، وإذا كان هناك عجز كبير في المشي أو خلل عصبي عندها يتم تنفيذ الجراحة.

انْزِلاَقُ الفَقار (Spondylolisthesis) :

حالة يحدث فيها انزلاق فقرة للداخل فوق  الفقرة التي تحتها. تحدث هذه الظاهرة في درجات متفاوتة من الشدة وتصنف إلى أربع درجات من - 1الى 4 بترتيب صعوبة تصاعدي.

الإصابة الأكثر شيوعا هي في -  5 - L, 1 - S. يمكن أن تكون خلقية، ضمورية، أو نتيجة رضح. يمكن أن تؤدي إلى انعدام  الثبات وآلام الظهر وأحيانا متلازمة عصبية.

يشمل العلاج الأدوية، المساج، حزام الظهر. إذا لم يحصل أي تحسن أو إذا حدث خلل عصبي، تنفذ جراحة لتحرير الأعصاب  ولتثبيت العمود الفقري.

تضيق القناة الشوكية العنقية: هو السبب الأكثر شيوعا للخلل في أداء النخاع الشوكي عند البالغين. أسبابه هي بنية ضيقة خلقية, النمو وزيادة سماكة المفاصل و/أو الأشرطة، ضمور القرص مع تكوين جسور عظمية من جسم الفقرات والتي تبرز الى داخل القناة، أو حدوث انزلاق غضروفي. وهو أكثر شيوعا في سن ما فوق ال 50. أعراضه هي  الام  واضطرابات بحركة العنق، علامات تدل على إصابة في جذور الأعصاب أو النخاع الشوكي للعنق. الإصابة في النخاع الشوكي تنتج عن ضغط مباشر، ضرر في تدفق الدم أو بسبب اصابات متكررة ناجمة عن الحركات العادية للنخاع الشوكي المضغوط، أو تحركات زائدة بسبب عدم الاستقرار. يتفاقم  المرض تدريجيا أو على مراحل.

العلاج يكون بواسطة عملية جراحية لتخفيف الضغط عن النخاع الشوكي وجذور الأعصاب. إجراء عملية جراحية يتم من الجهة الأمامية (بتر أقراص، وأحيانا فقرات ايضا ، وتثبيت) أو من الجهة الخلفية (اسِتْئصالُ الصَّفيحَةِ الفِقْرِيَّة  - Laminectomy مع أو بدون تثبيت)، يعتمد على موقع الضغط على النخاع الشوكي واستقامة الرقبة.

أورام النخاع الشوكي وأورام العمود الفقري:

يمكن للأورام أن تتطور داخل النخاع الشوكي (داخل - النخاع)، خارج النخاع الشوكي، ولكن في داخل غلافه (داخل - الغلاف خارج - النخاع الشوكي)، أو خارج الغلاف، وفي عظام العمود الفقري (خارج - الغلاف). معظم الأورام خارج - الغلاف هي نقيلات سرطانية مصدرها  من أعضاء  أخرى في الجسم والقليل منها أولي. والعكس هو الصحيح بالنسبة للأورام داخل - الغلاف خارج - النخاع أو في داخل - النخاع. أسباب الأورام الأولية في العمود الفقري أو النخاع الشوكي غير معروفة.

أعراض أورام العمود الفقري تشمل الألم والحساسية الموضعية، ويكون الألم رجيع (Referred Pain) في طرف واحد أو أكثر، كما تظهر علامات إصابة في النخاع الشوكي  تشمل وهن في الأطراف، اضطرابات حسية واضطرابات في السيطرة على  عضلة المصرة. عندما يكون الورم في الرقبة تتأثر اليدين والقدمين، وفي حال وجود ورم تحت العنق تكون الإصابة في الساقين فقط.

التشخيص:

باستخدام التصوير المقطعي الحاسوبي أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) مع وسط تبايني  يتم حقنه في الوريد.

 الأورام داخل - النخاع: الأكثر شيوعا من بينها هو الورم النجمي (Astrocytoma) الذي مصدره من الخلايا النجمية. تتراوح ذروة الإصابة بين جيل 30 و 50 عاما، ونسبة شيوعه متساوية بين الرجال والنساء. وكذلك وَرَمٌ بِطانِيٌّ عَصَبِيّ (Ependymoma) مصدره من خَلاَيا البِطانَةِ العَصَبِيَّة (Ependymal cells)، وهو منتشر في الأساس في الجزء السفلي من النخاع الشوكي.

 الأورام داخل – الغلاف  خارج – النخاع: غير خبيثة في معظمها، الأساسية منها هي الوَرَمٌ السِحائِيّ (Meningioma) الذي ينمو من غلاف النخاع الشوكي, أو الوَرَمٌ العَصَبِيّ (Neuroma) (الوَرَمٌ الشفانِيّ - Schwannoma) والذي مصدره من جذور الأعصاب التي تخرج من النخاع الشوكي.

الأورام خارج - الغلاف هي الأكثر شيوعا. وهي أورام خبيثة عادة ومعظمها نقيلات سرطانية مصدرها  من أورام في أعضاء أخرى في الجسم. والشائع منها: الأورام اللمفاوية، أورام الرئة، أورام الثدي.

سرطان البروستاتا، أورام الغدة الدرقية والكلى. الأورام الأولية للعمود الفقري هي أقل انتشارا. بعضها خبيثة، مثل ساركومةٌ عَظْمِيَّةُ المَنْشَأ (Osteogenic sarcoma)، ساركومة غُضْروفِيَّةّ (Chondrosarcoma)، ساركومة يُوِينْغ (Ewing's sarcoma), والبعض غير خبيثة، مثل وَرَمٌ عَظْمِيّ (Osteoma)، وَرَمٌ وِعائِيّ (Hemangioma)، وَرَمٌ غُضْروفِيّ (Chondroma). يمكن لهذه الأورام أن تسبب تدمير العظم في الفقرات, عدم استقرار وتشوه في العمود الفقري وضغط على النخاع الشوكي.

  • علاج الأورام داخل - النخاع وخارج - النخاع داخل - الغلاف، يتم من خلال الاستئصال الجراحي للورم مع المحافظة على الأداء الوظيفي للنخاع الشوكي. في الورم الخبيث يضاف علاج الأشعة و/أو العلاج الكيميائي.
  • الأورام الخارج - غلافية اغلبها خبيثة، ولذلك لا يمكن التوصل للشفاء. الهدف من العلاج هو تحسين أو منع تدهور الأداء الوظيفي للجهاز العصبي. يتم إجراء العملية الجراحية لتخفيف الضغط عن الحبل الشوكي ولتثبيت العمود الفقري. لدى بعض المرضى يتم تشخيص النقيلات السرطانية قبل الورم الأولي، والجراحة هي الطريقة المثلى للحصول على  التشخيص. القليل من الأورام الخارج - غلافية هي غير خبيثة، عندها يكون العلاج بالاستئصال الجراحي الكامل للورم، مع أو من دون تثبيت.