انصمام السائل السلوي

Amniotic fluid embolism
محتويات الصفحة

يعتبر انصمام السائل السلوي من المضاعفات نادرة الحدوث في الحمل، بحيث يظهر في 1 من بين 20000-80000 ولادة لمواليد أحياء، ويؤدي إلى موت الأم أو الجنين بنسبة تتجاوز 40%-80% حسب الملاءمة. يظهر التعقيد في معظم الحالات أثناء الولادة المهبلية, ولكن وصفت حالات، حدث فيها التعقيد أثناء العملية القيصرية وحتى بعد الولادة.

لا توجد مسببات خطر مميزة معروفة، ولكن لدى 40% من النساء الحوامل، يمكن العثور على بعض الخلفية الحساسية.

يتم تشخيص انصمام السائل السلوي، في معظم الحالات، وقت تمزق الأنسجة العفوي أو المباشر، مع أو بدون علاج بمواد  مضاعفة للانقباضات.

يمكن، حسب المعطيات السريرية، تحديد مرحلتين للظاهرة:

المرحلة الأولى: يتسرب السائل السلوي إلى داخل الأوعية الدموية للأم, تظهر تشنجات في شرايين الرئة، مع اضطرابات في عملية تبادل الغازات من الحجر الرئوية إلى شرايين الرئة ذاتها. تؤدي هذه الاضطرابات إلى نقص في الأكسجين.
المرحلة الثانية: تتميز بحدوث إصابة شُعَيرات الرئتين الدموية، مع قصور حاد في القلب. إن أكثر من 50% من الحوامل اللاتي أصبن بانصمام السائل السلوي، يَمُتْنَ في الساعة الأولى من التشخيص.

أعراض انصمام السائل السلوي

إن الأعراض السريرية لظاهرة انصمام السائل السلوي، بشكل عام واضحة, وتشمل ضيقًا تنفسيًّا فجائيًّا يرافقه انخفاض حاد في ضغط الدم, اختناق قلبي- تنفسي.

مضاعفات انصمام السائل السلوي

ينشأ انصمام السائل السلوي عند النساء اللواتي تجاوزن المرحلة الأولى تعقيد صعب آخر، المسمى التخثر المنتثر داخل الأوعية (disseminated intravascular coagulation). الأعراض السريرية في هذه الحالة: نزيف واسع, أحيانًا لا يمكن التحكم به, وفي الفحص المخبري يظهر انخفاض في عدد صفائح الدم, بتركيز الفيبرينوجين وفي عوامل تخثرية أخرى.

بما أن التخثر المنتثر داخل الأوعية، يتداخل مع أوعية الدم الصغيرة، فإن الأعضاء الضرورية للحياة مثل: الجهاز العصبي المركزي, عضلة القلب, الرئتين والكبد قد تتضرر بشكل غير رجعي ولا يمكن شفاؤه.

علاج انصمام السائل السلوي

يستوجب علاج انصمام السائل السلوي تدخل طاقم طبي كبير ومن تخصصات مختلفة. يجب أن يتم العلاج فورًا، ويشمل إنعاش المريضة مع المحافظة على ضغط الدم وإشباعه بالأكسجين, توليد فوري وإصلاح الاضطرابات في وظائف التخثر .

إن نسبة الوفيات المصرح عنها (وفيات الأمهات)، بالرغم من العلاج الناجع، هي 80% .