الشعور بحكة في فروة الرأس والإبط

السؤال

عمري 22 سنة وقبل شهرين بدأت أشعر بحكة في فروة الرأس والإبط، والتي انتشرت الى جميع أنحاء الجسم. أجريت فحص دم لدى طبيب الأسرة وكل شيء كان على ما يرام. قمت بزيارة طبيبة الأمراض الجلدية، فوجدت أن كل شيء سليم. لا توجد علامات على الجلد. وقد أجريت اختبار الحساسية ولم توجد لدي حساسية من أي شيء.

الجواب

الحكة هي مشكلة شائعة، التي يوجد لها العديد من الأسباب المحتملة. لدى البالغين، يكون السبب الرئيسي هو جفاف الجلد، بحيث أن تزييت الجلد ينهي المشكلة. أسباب أخرى تشمل اضطرابات جهازية، مثل الفشل الكلوي، فشل الكبد، تلوثات مزمنة وأحيانا سرطان في خلايا الدم. الفحوصات التي تجرى عادة هي فحص تعداد الدم، وظائف الكبد والكلى، الفيروسات (مثل التهاب الكبد B والتهاب الكبد C وغيرها)، وتصوير لجيوب الوجه والأسنان (لنفي وجود التهاب الجيوب الأنفية، أو تلوث مزمن اخر). يمكن أيضا فحص ما إذا كان هناك طفيليات، فطريات وغيرها، وفقا لنتائج الاختبارات السابقة.

اجراء تحقيق للمسببات المرضية للمناعة الذاتية (الأشياء التي تسبب للجسم بمهاجمة نفسه) تتم وفقا لوجود أعراض اضافية غير الحكة، إن وجدت. التحقيق قد يشمل اضداد النوى (ANA)، مستوى C3، مستوى الأضداد الجسيمات الصغرية (antimicrosomal antibodies)، الرحلان الكهربي (Electrophoresis) للبروتينات وغيرها. قرار مواصلة التحقيق يعتمد على رأي الطبيب المعالج ويعتمد على حالة المريض.

من المهم فحص ما إذا كانت الحكة قد ظهرت عند البدء باستخدام مستحضرات التجميل الجديدة (كريم الجسم والشامبو، الخ)، استخدام مسحوق غسيل جديد أو كل تعرض جديد مماثل. من سؤالك يظهر انك قد خضعت للفحص، ولكن غير واضح بالنسبة لي ما هو مدى التحقيق المخبري الذي أجريته.

العلاجات الرئيسية التي تعطى لعلاج الحكة هي تزييت الجلد بوتيرة عالية، مضادات الهيستامينات والامتناع عن الحكة بقدر الإمكان. الحك يؤدي الى تفاقم الإحساس بالوخز والحكة. معرفة سبب الحكة يساعد في التوصل للعلاج المناسب، الذي من شأنه تحسين الوضع. يوصى بالمتابعة لدى طبيب الأمراض الجلدية، وكذلك مواصلة التحقيق بحسب الحاجة.