تناول ادوية لمنع تجلط الدم

السؤال

تحية طيبة لكم وبعد: أرجو إفادتي والإجابة على سؤالي، فبعد إحساسي بألم في صدري دخلت المستشفى، وقد أوصوا لي بأخذ أدوية لتمييع الدم. سؤالي لكم هو: كيف يمكنهم أن يعرفوا من خلال فحوصات الدم أو الفحوصات الأخرى، أن المريض يحتاج لتمييع الدم؟، ولكم جزيل شكري.

الجواب

مرحبًا بك عزيزي السائل وبعد: فإليك إجابة الطبيب المختص على سؤالك، وهي كالتالي: عزيزي السائل، إن دواء منع تجلط الدم (على الأرجح أنه الأسبرين)، قد أعطي لك ربما بسبب الشك (أو التشخيص) أن لديك مرض قصور القلب، أي مرض في الشرايين التاجية التي تنقل الأوكسجين إلى عضلة القلب. حيث عندما يحدث انسداد (كلي أو جزئي)، ينجم ألم، ويظهر أو تزيد حدته خلال الجهد البدني. لذلك، فإن دواء منع تجلط الدم يمنع تكون الجلطات الدموية على الطبقات المتصلبة التي تضيق جدار الشرايين.

عزيزي، على أي حال، إن الأسبرين يعطى اليوم، ليس فقط لمرضى قصور القلب، ولكن أيضًا للرجال فوق سن معين للوقاية. وعليه، ففي جيلك (فوق 70 سنة)، فبالتأكيد هناك مجال لتناول الدواء. إذا كانت هذه هي الاعتبارات التي اعتمدها الأطباء، فان إعطاءك هذا الدواء، لم يكن بالضرورة لأنهم وجدوا من خلال الفحوصات بأنك تحتاج إلى تمييع الدم. يوجد هناك فحص يسمى فحصINR، ومن خلاله يمكن تتبع مستوى تمييع الدم ، ولكن بعد ذلك يجب عدم استخدام الأسبرين، إنما دواء اخر يدعى الوارفارين.