توسع جذر الشريان الأورطي- العلاج الجراحي

السؤال

قبل ستة أشهر, أجريت مرة أخرى اختبار تخطيط صدى القلب، وطبيب قلب اخر وجد أن جذر الشريان الأورطي لدي عرضه 40، فهمت أن العرض الأقصى السليم هو 38. وسمح لي بالتدريب في المنزل بوتيرة التدريب، ولكن ليس المشاركة في الرياضات التنافسية، على الرغم من أنه يدعي انني في فحص قياس الدينمية وصلت الى وتيرة نبض 181 دون أي مشاكل. هل يفضل استشارة طبيب قلب اخر، أو طبيب رياضي، أم أن وضعي واضح، ولا يمكنني المشاركة في أي رياضة التي تشمل الجري؟ المنطق لدي يقول أنه قد يكون من الأفضل لي الان اجراء عملية جراحية، وضع قطعة من المطاط أو مبنى اخر الذي يحد من توسع جذر الأبهر, وعدم الانتظار ل- 20 سنة أخرى حتى يتوسع أكثر، وبالتالي تجنب وصولي لحالة خطيرة من القصور. فهمت أن هذه هي المشكلة الرئيسية. لماذا لا أمنع حدوث ذلك بدلا من الانتظار لكي يحدث هذا الشيء لدي؟

الجواب

كل شخص لديه أربعة صمامات في القلب التي تسمح بتدفق الدم في اتجاه واحد وتمنع التدفق في الاتجاه المعاكس. وتتكون هذه الصمامات من اثنين أو ثلاثة شرف الملتصقة بجدار الوعاء الدموي مثل الجيوب وتسمح بتدفق الدم، ولكن عندما يكون التدفق في الاتجاه المعاكس – تكون الشرف مليئة بالدم، تتوسع وتغلق الفتحة. ليس من الواضح تماما من سؤالك ما هو الصمام المزدوج الشرف. اذا كان ذلك هو الصمام التاجي، فهذا هو وضع طبيعي. هذا هو صمام في القلب الذي يسمح بتدفق الدم في اتجاه واحد، من الأذين الأيسر إلى البطين الأيسر، ويتكون من شرفتين. اذا كان ذلك الصمام الأبهري، فهذه الحالة مرضية. هذا هو الصمام الذي يسمح بتدفق الدم في اتجاه واحد، من البطين الأيسر الى الشريان الأورطي، ويتكون من 3 شرف. لسوء الحظ أنت لم تكتب وفقا لأي اختبار تم تحديد عرض الشريان الأورطي (ECO أو CT)، لماذا أجري هذا الاختبار، ما هي حالة الصمام وما حجم البطين. القرار بشأن الجراحة لعلاج توسع الشريان الأورطي لدى المريض الذي ليس لديه أعراض يعتمد على درجة المخاطر من الجراحة مقابل مخاطر تمزق الشريان الأورطي. في هذه الحالات، البيانات المهمة هي أولا حجم الأبهر ولكن أيضا وتيرة التغير في عرض الشريان الأورطي، والتي لا تقل أهمية، وكذلك إذا كان هناك ضعف معروف في الشريان الأورطي، مثل المرضى الذين يعانون من مرض مارفان، ولكن أيضا (لكن بدرجة أقل) في المرضى الذين يعانون من وجود الصمام التاجي الثنائي الشرف. كذلك من المهم أيضا معرفة ما إذا كان الصمام الأبهري يعمل بشكل صحيح. لأنك لم يعطيني كل البيانات، أعتقد أن البطين الأيسر لديك سليم، ولا تعرف وتيرة توسع الشريان الأورطي. في الواقع ليس من الواضح ما إذا كان الصمام الأبهري هو بالفعل ثنائي الشرف. لذلك، 40 ملم لا تشكل مؤشر (واضح) لإجراء الجراحة. ومع ذلك، يوصى بالحفاظ على ضغط الدم سليم، للاتجاه المنخفض من المجال السليم، ومن المهم تكرار فحص ال- CT بعد ستة أشهر. إذا كانت هناك أعراض مثل الألم فيجب عليك التوجه على الفور الى طبيب ذا معرفة وخبرة في هذا المجال. الأنشطة البدنية المكثفة قد تكون من عوامل الخطر للتمزق عندما يكون هناك تمدد في الشريان الأورطي. ولكن استنادا إلى البيانات التي قدمتها لا أستطيع أن أعطي جوابا على سؤالك. أوصي بشدة أن تحيل هذه الأسئلة للطبيب المتخصص الذي يعرفك، وإذا كنت غير راض عن أجوبته، يمكنك دائما الحصول على رأي ثان.