توضيح السبب للنزيف الحيضي المستمر

السؤال

عمري 45 عاما، لا استخدم وسائل منع الحمل. الشهر الماضي حدث عندي نزيف بين الدورات (حوالي 5 أيام بعد الدورة الشهرية، نزيف اخر لمدة أسبوع تقريبا). هذا الشهر بدأ نزيف مرة أخرى، وما زال مستمرا (أكثر من 12 يوما)، نزيف حاد أكثر من الحيض العادي، بما في ذلك التعب والضعف. في الشهر الماضي أجريت فحوصات عند طبيب أمراض النساء، بما في ذلك فحص الموجات فوق الصوتية وفحص عنق الرحم PAP، الفحوصات كانت طبيعية باستثناء اكتشاف وجود كيسة صغيرة في المبيض الأيمن (35 ملم). في زيارة المراجعة اليوم عند الطبيب, طلب مني أن اجري اختبارات الدم لفحص الحمل، تعداد الدم والحديد، وأعطاني وصفه طبية لحبوب الحديد وهرمونات (norethisterone) لمدة أسبوعين لوقف النزيف. أنا قلقة لسببين. عندما كانت شقيقتي في سن ال 45، قبل عامين، تم تشخيص إصابتها بسرطان بطانة الرحم، وأنا خضعت لعملية استئصال ورم في الكبد (حوالي 8 سم) منذ 4 سنوات. عندها أوصيت بعدم استخدام الهرمونات. هل هناك أي فحوصات أخرى التي يفضل إجرائها لتوضيح سبب النزيف قبل أن اخذ الهرمونات؟ هل نزيف طويل ومستمر كهذا يمكن أن يعرض صحتي للخطر؟ هل ينبغي لي أولا أن اخذ الهرمونات لوقف النزيف (على الرغم من تحذير الطبيب) وفي نفس الوقت مواصلة التحقيق؟ إذا أخذت الهرمونات، هل سيؤثر ذالك على الفحوصات الإضافية الضرورية؟

الجواب

 التحقيق الأولي لنزيف الحيض الذي يستمر لفترة طويلة يشمل  فحص أمراض النساء، فحوصات الدم لفحص مستوى الهرمونات وفحوصات التصوير مثل الموجات فوق الصوتية. بعد تلقي النتائج قد تكون هناك حاجة لاجراء فحوصات إضافية، ولكن الان من المهم وقف النزيف ومنع فقدان الدم الذي يمكن أن يسبب فقر الدم.

أخذ العلاج بالهرمونات  من نوع
نوريثيستيرون (norethisterone) يستخدم في علاج اضطرابات أمراض النساء مثل عدم انتظام الدورة الشهرية، النزيف الحاد في فترة الحيض، انتباذ بطانة الرحم (Endometriosis أعراض ما قبل الحيض وانقطاع الحيض الاولي والثانوي.