توقف الحيض، على ما يبدو بسبب فشل المبيض المبكر

السؤال

أنا لا أتلقى الدورة الشهرية بشكل منتظم (اخر مرة قبل ستة أشهر). بالإضافة إلى ذلك، في اختبار بابانيكولاو (Papanicolaou) لكشف سرطان عنق الرحم قالت الطبيبة أنها لم تتمكن من الدخول لأنه على ما يبدو هناك شيء مسدود في عنق الرحم (خضعت لعمليتين قيصريتين وفي كلاهما قاموا بإجراء غرز في عنق الرحم). اختبارات الدم تظهر LH 32.5 FSH 42.1 والكل ما عدا ذالك ضمن المجال الطبيعي. في العام الماضي تم استئصال المرارة عندي. هل نتائج اختبارات الدم تعتبر شاذة بشكل خاص، وينبغي علاجها؟ هل من الممكن أن نفهم من خلالها سبب الانسداد في عنق الرحم؟

الجواب

اقول اولا انه وفق اختبارات الدم لا يمكن القول ما هو سبب الانسداد في عنق الرحم. فحوصات الدم التي اجريت لك هي لهرمانات تدعى موجهة الغدد التناسلية (Gonadotropin). هذه هي الهرمونات التي عادة ما تقوم بتحفيز المبايض لانتاج الهرمونات الجنسية او البويضات في سن البلوغ. FSH هو الهرمون المحفز للجريب، LH هو هرمونٌ ملوتن (Luteinizing hormone).

في الفحوصات التي اجريتيها فان قيمة ال- FSH اعلى من 40. هذه  القيمة يمكن أن تفسر انقطاع الدورة في النصف سنة الاخيرة. هناك ظاهرة تسمى " فشل المبيض المبكر - Premature Ovarian Failure"، وهو حدوث انقطاع الطمث المبكر، في مثل سنك (37). قيمة ال- FSH الأعلى من 40 يمكن ان تدل على ذلك.

السبب في ارتفاع ال- FSH يرجع إلى انخفاض هرمون الاستروجين في سن اليأس، مما يؤدي الى انتاج فائض من FSH. في مثل هذه الحالات تبدأ النساء الشعور في كثير من الحالات، بنوبات من الحرارة, التعرق وغيرها من أعراض انقطاع الطمث.

في الختام - أوصيك بالذهاب إلى الطبيب النسائي لفحص ال "انسداد" لديك في عنق الرحم بواسطة فحص غازي أكثر، الذي يمكن ان يظهر سبب الانسداد، وايضا فحص مستوى الهرمونات وسبب عدم حدوث الدورة في النصف سنة الاخيرة.

أؤكد أن السبب الذي ذكرته بالنسبة لارتفاع الهرمونات هو مجرد تخمين، وهذا لا يعني أن هذه الظاهرة موجودة عندك.