خصائص مرض غريفز والعلاج

السؤال

أرجو إفادتي والإجابة على سؤالي، حيث إن أمي تبلغ الرابعة والخمسين من العمر، وقد أجري لها فحص السونار (Sonar) في الرقبة، وقد أخبرها الأطباء أنها ربما قد تكون مصابة بداء جرييب (Grave's Disease). سؤالي لكم هو: ماذا يعني ذلك؟ فقبل أسبوع وجدوا في فحوصات الدم لديها مستوى دهون أعلى بثلاثة أضعاف من المستوى العادي، وهي تستعمل أقراص الدواء، ولكم مني جزيل الشكر.

الجواب

مرحبًا بك عزيزتي السائلة وبعد: فإليك إجابة الطبيب المختص على سؤالك، وهي كالتالي: عزيزتي السائلة، إن هذا المرض من أمراض المناعة الذاتية، والذي تهاجم فيه أضداد ال- (TSI) الغدة الدرقية وتسبب فرط نشاط الغدة الدرقية. ويؤدي فرط نشاط هذه الغدة للإنتاج المفرط لهورمونات الغدة الدرقية (T3وT4). أما هورمونات الغدة الدرقية فهي التي تحدد وتيرة عمليات الأيض. لذلك، فعندما يكون هناك فائض من هذه الهورمونات يحدث تسارع لجميع العمليات الأيضية في الجسم. توجد لهذا أعراض كثيرة، أبرزها: فقدان الوزن، زيادة وتيرة ضربات القلب والعصبية، وهناك أعراض أخرى قد تشمل اضطرابات النوم، التعب، الحساسية للحرارة، زيادة التعرق والرعاش. كذلك، تجدر الإشارة إلى أن هذا المرض غير شائع، فهو يصيب حوالي 2 % من النساء خلال حياتهن، وعادة بين جيل 20 حتى 40. وهو يرتبط في انتفاخ الأنسجة المحيطة بالعينين وببروز العينين.

أما الأعراض فقد تظهر تدريجيًا أو فجأة، لكن هذا المرض يمكن أن يحدث أيضًا من دون أعراض مرئية. يرتبط الميل للإصابة بهذا المرض بالميل العائلي، نشاط الجهاز المناعي، بالجيل، بهورمونات جنسية وربما بالتوتر النفسي.

عزيزتي السائلة، إن التشخيص يتم عن طريق فحص مستوىT3ومستوىT4(هورمونات الغدة الدرقية)، الذي ينبغي أن يكون مرتفعًا أثناء المرض، ومستوى الهورمون المحفز للغدة الدرقية (TSH -Thyroid Stimulating Hormone)، الذي ينخفض مستواه عند ارتفاع مستوى هورمونات الغدة الدرقية.
إن الإمينوغوبولين المنشط للغدة الدرقية (Thyroid Stimulating Immunogobulin -TSI)، هي أجسام مضادة تتواجد في الدم أثناء هذا المرض، وتستخدم أيضًا لتشخيص المرض. أما فحص المسح للغدة فيساعد أيضًا في التشخيص.
إن العلاج لداء جرييب (Grave's Disease)، بواسطة الدواء، باليود المشع أو الجراحة.
عزيزتي، يجب على أمك التوجه للطبيب فورًا.