دواء حمض الفالبرويك لعلاج الصداع النصفي

السؤال

عمري 35 سنة وتلقيت دواء حمض الفالبرويك (valproic acid) لعلاج الصداع النصفي من نوع اورة (aura)(مرة واحدة في اليوم). أخشى من الاثار الجانبية، وخاصة في الكبد. مكتوب أيضا إنه يعطى لعلاج الصرع. أخذت دواء التوبمكس (TOPAMAX)، ولكنه لم يناسبني، سبب لي العصبية الشديدة ولفقدان الوعي. هل من الخطورة بمكان أخذ هذه الحبوب لفترة طويلة؟ هل هناك احتمال في حدوث الصلع ومشاكل في الكبد؟ ماذا علي أن أفعل؟

الجواب

حمض الفالبرويك هو دواء يستخدم في الأساس كمضاد للتشنجات (مضاد - للصرع)، ولكنه يستخدم أيضا كعلاج وقائي للصداع النصفي، علاج الألم الذي مصدره الأعصاب (ألم الأعصاب) ولعلاج بعض الأنواع من الامراض العقلية. التوبمكس هو أيضا بالأصل دواء مضاد - للصرع والذي يستخدم لمنع الصداع النصفي. الاثار الجانبية الأكثر شيوعا لحمض الفالبرويك هي التعب، التفكير البطيء، الغثيان، الرعاش، زيادة الوزن وتساقط الشعر. الاثار الجانبية النادرة والأكثر خطورة هي التي تصيب الكبد وجهاز تخثر الدم (انخفاض في عدد الصفائح الدموية). الاثار الجانبية في الكبد نادرة جدا بشكل عام، وخاصة عند البالغين. إذا حدثت، فذلك يكون بالأساس في أول ستة أشهر من العلاج. لا يعرف عن ضرر متراكم في الكبد جراء أخذ الدواء لفترة طويلة. وفقا للأبحاث الطبية، فان تساقط الشعر يحدث في 5٪ إلى 10٪ من الذين يأخذون الدواء. هناك من ينصح بأخذ السيلينيوم والزنك لتقليل خطر تساقط الشعر. الشعر عادة ينمو مرة أخرى بعد وقف الدواء، لكن أحيانا ينمو بشكل مختلف (مجعد بدلا من ناعم، على سبيل المثال). إذا كان الصداع النصفي يزعجك كثيرا لدرجة أنك تشعرين بالحاجة لأخذ علاج وقائي، فيمكنك محاولة أخذ العلاج ومراقبة الوضع لديك، سواء من حيث منع حدوث الصداع النصفي أو من حيث الاثار الجانبية.