دورة غير منتظمة لدى امراة تعاني من تعدد كيسات المبايض

السؤال

قبل بضعة أشهر تم تشخيص متلازمة تعدد كيسات المبايض عند زوجتي بعد توقفها عن أخذ حبوب منع الحمل من نوع ديانه 35 لأننا نرغب بحصول الحمل. في اختبارات الدم التي أجريت تم العثور على نقص في نشاط الغدة الدرقية. منذ ذلك الحين تعالج زوجتي، منذ خمسة أشهر، بالتروكسين ولموازنة الغدة وميتفورمين. بالإضافة إلى ذلك، خلال ثلاثة أشهر أخذت حبوب بروجيلوتون. على الرغم من تلقيها الحيض، فان النزيف كان خفيف واستمر لفترة طويلة جدا. أعطتها الطبيبة البروجيلوتون لعودة الجسم والدورة إلى المسار السليم. قبل حوالي شهر ونصف انتهت من أخذ البروجيلوتون وتلقيت الدورة مرة واحدة مع نزيف عادي لمدة 6 أيام، وكنا سعداء جدا بذلك، ولكن من حينها لم يحدث الحيض مرة أخرى. الان هناك تأخير لمدة ثلاثة أسابيع تقريبا، وكنا نريد أن نعرف، بعد نفي حدوث الحمل بواسطة اختبار الحمل المنزلي وفحص الدم، ما الذي يحدث: هل يعتبر هذا تأخير معقول في الظروف التي ذكرتها؟ هل يتخطى الجسم الحيض؟ ماذا يعني ذلك؟ هل هناك خوف من توقف الدورة على الرغم من أنه لم يحدث لديها في الماضي، وعلى الرغم من مواصلة العلاج بالميتفورمين؟ الطبيبة موجودة في إجازة مرضية، ومن الصعب علينا أن ننتظر مع هذه الأسئلة. بالإضافة إلى ذلك، أردنا أن نعرف ما هي المدة المتوقعة للعلاج. هل هذه الحالة شاذة؟ والأهم من ذلك - لماذا لا يحدث الحيض؟

الجواب

في حالة تعدد كيسات المبايض، فان الدورة الشهرية تكون غير منتظمة، يحدث تأخر في الدورة، وأحيانا لا تحدث على الإطلاق. سبب ذلك هو عدم حدوث الإباضة. إذا لم يكن هناك إباضة، فليس هناك دورة.

على ما يبدو، فإن زوجتك يجب أن تبدأ بتلقي علاج من أجل حدوث الإباضة للحصول على الحمل. كل ذلك يجب القيام به تحت اشراف الطبيب المعالج.