طقطقة الفك عند الاكل

السؤال

في الأشهر الستة الأخيرة فكي تطقطق عندما اكل، وفي بعض الأحيان أيضا تتشنج. لا أستطيع مضغ أي شيء عندما يحدث ذلك، ولكن معرفة أن ذلك سيزول تساعد أيضا. قبل ثلاثة أيام حدثت لدي طقطقة قوية جدا ولم يتم تحرر الفك بعد ذلك. منذ يومين لا أستطيع أكل أي شيء صلب. تم تعيين موعد بعد شهرين عند مختصة في هذا الموضوع! لا أستطيع الانتظار كل هذا الوقت، فإن هذا مؤلم للغاية. هل من الأفضل أن أذهب الى المستشفى؟ ومما أعاني؟ وهل لهذا علاقة بظاهرة صرير الاسنان في الليل التي اعاني منها منذ سن مبكرة جدا؟

الجواب

المشكلة التي تصفينها تتعلق بالمفصل الفكي الصدغي (Temporo - Mandibular Joint - TMJ) مشاكل مماثلة قد تنجم عن عوامل مختلفة، بما في ذلك مشاكل الأسنان التلوثية والغير تلوثية، مشاكل في الغدد اللعابية، أمراض المفاصل وغيرها. ومع ذلك، فإن الوضع الذي تصفينه يبدو ملائم جدا لمتلازمة المفصل الصدغي الفكي. متلازمة - TMJ هي ألم عضلي وعظمي، مزمن أو حاد، مع خلل في وظائف نظام المضغ. يتفاقم الألم مع حركات الفك. يفترض أن سبب المتلازمة هو التشغيل الثابت، المتكرر ولا واعي لعضلات المضغ، مثل صرير الأسنان. معظم الذين يعانون من صرير الأسنان يفعلون ذلك في ساعات الليل أو يحركون عضلات الفك دون وعي. في بعض الأحيان يكون هناك خلل في إغلاق الفكين، والذي يمكن أن يسبب لتوتر مزمن في عضلات المضغ، وبالتالي الضغط على المفصل.

في حالات أخرى، فإن التوتر العضلي يكون هو سبب الخلل في إغلاق الفك. أحيانا تحدث ازاحة للقرص المفصلي. اضطرابات أخرى التي يمكن أن تسهم في ظهور هذه المتلازمة هي المرونة الزائدة للمفاصل، عدم تماثل الجسم، قعس أو جنف العمود الفقري، خلل في وضعية الرأس أو اللسان، ومشاكل وضعية أخرى. هذه المتلازمة تميز النساء الشابات، وعادة في العقد الثالث أو الرابع من العمر. التعبير الأول هو عادة الألم المزمن في عضلات المضغ، في كثير من الأحيان يكون من جانب واحد، وأحيانا يشع إلى الأذن، الفك والرقبة. الألم يتفاقم عند المضغ. هذه المتلازمة قد يعبر عنها بالصداع فقط. في كثير من الحالات تظهر الأعراض بالتزامن مع  فترات الضغط النفسي.

في كثير من الحالات يكون هناك وجود للطقطقه في المفصل عندما يكون هناك ازاحة في القرص المفصلي (إزاحة القرص المفصلي في المفصل الـ TMJ هي نتيجة شائعة جدا، وفي تشريح الجثث توجد عند حوالي 50٪ من الناس). اقفال الفكين يحدث في كثير من الأحيان بسبب ازاحة القرص المفصلي. بعد نفي وجود أسباب أخرى، تلوثيه والتهابيه للمشكلة، فان العلاج الذي يعطى لهذه المشكلة هو الأدوية المسكنه للألم بالدمج مع تمارين خاصة لتفعيل الفكين وتجنب الأطعمة والمشروبات المنشطة، مثل الشاي، القهوة، الكولا، الشوكولاته، الأدوية المضادة للنزلات البرديه وحبوب تخفيف الوزن، والتي قد تؤدي إلى تفاقم التوتر العضلي.

يمكن أن يشمل أيضا ملائمة جبيرة ليلية للأسنان، لمنع صرير الأسنان الذي يزيد من التوتر في عضلات المضغ ويزيد الأعراض سوءا، وعلاج الأسنان، إذا لزم الأمر (في بعض الأحيان يكون هناك عدم تماثل في الفم والذي قد يؤدي إلى تفاقم هذه الظاهرة وعلاج الأسنان قد يحل المشكلة)، تمارين خاصة للفك. أحيانا تكون هناك حاجة للعلاج دوائي المرخي للعضلات، حبوب للنوم واميتريبتيلين Amitriptyline)). في الحالات الشديدة التي لا تستجيب للعلاج وتسبب لمعاناة كبيرة، يمكن حقن الستيروئيدات ومواد التخدير الموضعية أو البوتولينوم لتخدير العصب بشكل مؤقت.

في الحالات القليلة التي لا تستجيب للعلاج التقليدي، فيمكن استخدام العلاج الجراحي. يجب عليك ان تذهبي للفحص عند طبيب العائلة أو الطبيب المختص في الأذن-الأنف-الحنجرة، وكذلك الفحص من قبل طبيب الأسنان، لينفي وجود اسباب أخرى للألم ويعرف ما هي الفحوصات الاضافية الموصى بها وكيفية علاجك أثناء المرحلة الحادة التي تعانين منها الان، ويمكنه أن يحولك إلى طبيب الفم والفك