غياب الدورة الشهرية بعد حادث واجهاض

السؤال

نحن متزوجون بسعادة منذ 10 اشهر. زوجتي عمرها 22 سنة حملت، ثم في الشهر الثالث من الحمل تعرضت لحادث سير خطير. كانت غائبة عن الوعي وفي حالة حرجة وبعد 10 ايام اجهضت. بعد الاجهاض ذهبنا الى الطبيب حيث قال انه لا حاجة للقيام بعملية تنظيف لان الرحم نظيف. قبل ثلاثة أشهر حدثت عندها دورة عادية ولكن منذ ذلك الحين لم تحدث عندها الدورة ولا توجد أي علامة على الحمل في فحص الدم أو اختبار الحمل المنزلي أمس ذهبنا الى الطبيب وقال انه يجب ألانتظار وإذا لم تظهر الدورة فسيتم اعطاءها دواء محفز للدورة. هل من الممكن أن نعرف المزيد عن حالتنا؟ أنوي اليوم الذهاب الى الطبيب واطلب منه أن يفحص الرحم للتحقق من أن كل شيء على ما يرام, ثم سأطلب منه ان يعطيها دواء محفز للحمل. هل من الصواب ان اطلب ذلك؟ نحن لا نستطيع الانتظار أكثر من ذلك، والوضع النفسي لزوجتي سيء للغاية بسبب ما حدث لها - وقوع الحادث، الإجهاض، وكل ما تبقى.

الجواب

بالتأكيد بسبب الحادث المؤسف والصعب، الذي حدث لزوجتك فانكم تمرون بفترة صعبة من ناحية نفسية وجسدية. بالنسبة للإجهاض و"تنظيف الرحم "، فأعتقد انه تم فحص زوجتك أكثر من مرة، وإذا كان الطبيب يقول انه لا حاجة "لتنظيف" اضافي، فعلى ما يبدو أنه لا يوجد بقايا من الحمل، وبالتالي فان تنظيف الرحم لا داعي له.

بالنسبة للدورة وحدوث الحمل مرة اخرى، فأنا أتفهم الرغبة الشديدة في الحمل، ولكن من المهم ان تفهموا أنه بعد الحمل والإجهاض، فان الجسم يكون غير متوازن من الناحية الهرمونية، وبالتالي فان الدورات ليست  بالضرورة منتظمة، الامر الذي يؤدي الى تأخر حدوث الحمل.

لا داعي لتسريع العملية في هذه المرحلة بواسطة المكملات الهرمونية. الطبيب محق عندما نصحكم بالانتظار لفترة أطول قليلا حتى يتعافى الجسم، وقد تظهر الدورة بشكل طبيعي.