مامونية الاختبار المنزلي لتشخيص الحمل

السؤال

ظهرت الدورة الاخيرة لدي قبل شهرين. قبل ذلك، لسنوات كانت الدورة لدي منتظمة جدا وتظهر كل 27 يوما. اشتريت طقم الاختبار المنزلي الذي من المفترض أن يكشف وجود الحمل. قبل 5 -4 أيام من موعد الدورة المتوقع أجريت الاختبار وكانت النتيجة سلبية. انتظرت يومين، ثم أجريت اختبار اخر وكانت النتيجة ايضا سلبية. في اخر خمسة أيام أشعر بتقلصات في منطقة الرحم وفي اليومين الأخيرين اشعر بألام في الثديين، هذه العلامات شعرت بها أيضا في الحمل السابق. هل هناك احتمال أن كلا الاختبارين على خطأ؟ أنا أعلم أن الاختبار ينبغي أن يكتشف كمية معينة من هرمون الحمل. هل النتيجة السلبية، عدم حدوث الدورة وأعراض الحمل التي ذكرتها يمكن أن تشير إلى الحمل الغير طبيعي؟

الجواب

على الرغم من أن اختبارات الحمل المنزلية تعتبر موثوقة، ومن المفترض أن تكتشف الحمل بعد حوالي 9 أيام من الإباضة، أي خمسة أيام قبل ظهور الحيض العادي، لكن في بعض الأحيان، في هذه المرحلة، فان حساسيتها تكون أقل قليلا.

أوصيك بأن تذهبي إلى الطبيب وتقومي باجراء فحص الدم، الذي يعتمد هو أيضا على نفس الهرمون، HCG، أو ببساطة الانتظار لبضعة أيام أخرى ثم اعادة الاختبار. في هذه المرحلة، فإنه من المستحيل معرفة ما إذا كان الحمل طبيعي فقط من خلال اختبار الحمل المنزلي.