مشكلة معقدة للدورة الغير منتظمة

السؤال

حتى قبل شهر كنت استخدم حبوب منع الحمل ديانه لتنظيم الدورة الشهرية، وفيما بعد كوسيلة لمنع الحمل. هذا الشهر هذه هي المرة الأولى التي توقفت فيها عن أخذ الحبوب. بعد أن توقفت عن استخدامها، تأخرت الدورة عندي بأسبوع. ذهبت إلى طبيب أمراض النساء ونفى وجود الحمل، ولكنه أعطاني حبوب تدعى فريمولوت نور التي من شأنها أن تؤدي إلى حدوث الدورة الشهرية. بالإضافة إلى ذلك، أعطاني قبل حوالي شهر حبوب اسمها بروجيستيرون (Progesterone) التي تؤدي إلى تقصير الدورة. عدد من الأسئلة - ما هي بالضبط الحبوب الأولى التي تحفز حدوث الدورة؟ هل يمكنني الحمل على الرغم من استخدامها؟ هل يمكنني استخدام هذه الحبوب معا في نفس الوقت؟ هل استخدام حبوب ديانه لفترة سنتين ونصف تقريبا يمكن أن يصعب حدوث الحمل؟ على ما يبدو بمجرد أن توقفت عن استخدام حبوب منع الحمل، فان الدورة عادت لتصبح غير منتظمة. هل يشير هذا إلى صعوبة في المستقبل في حدوث الحمل، وما هي الخيارات المتاحة بالنسبة لي لتنظيم الدورة دون استخدام حبوب منع الحمل؟

الجواب

 فريمولوت (Primolut) يحتوي على البروجسترون ولذالك فانه يسبب في بناء الرحم, ووقفة يسبب انسحاب النزف (withdrawal bleeding), نزيف يشبه الحيض ولكنه ليس حيض حقيقي. ممنوع حدوث الحمل أثناء استخدام هذا المستحضر ومن الضروري الاستعانة بوسيلة منع إضافية لمنع الحمل طالما انك تستخدمين هذا المستحضر.

بالطبع ليس هناك جدوى من اخذ كلا المستحضرين في نفس الوقت، حيث أن الاول يهدف إلى حدوث الحمل بينما عند أخذ الثاني ممنوع ان يحدث الحمل. حبوب منع الحمل "ديانه" (اتينيلاستراديول) لم تسبب لك اضطرابات في الدورة، على ما يبدو منذ البداية لم تكن الدورات الشهرية عندك منتظمة (أنت بنفسك ذكرت بانك بدأت باخذ هذه الحبوب لتنظيم الدورة). الحبوب التي تعطى لتنظيم الدورة تفعل ذلك بشكل "تجميلي"، أي انها لا تؤدي الى تنظيم حقيقي للدورة  التبويضية وانما اثناء أخذها تكون الدورة منتظمة، وعند وقفها - إذا لم يكن هناك تبويض- فان الدورات تعود لتصبح غير منتظمة.