نزيف يمكن ان يكون حيض او بداية حمل

السؤال

مباشرة بعد الزواج تلقيت الدورة التي استمرت ل 4 أيام، ومارست الجنس بهدف الحمل تقريبا في فترة الإباضة. قبل شهرين من الزواج أخذت حبوب منع الحمل لتأخير الدورة الشهرية، لكي لا تحدث عند الزواج. انتفخ بطني، وبعد أيام قليلة من الجماع اجريت اختبار الحمل المنزلي وكان الجواب سلبيا، ربما لأنه هذا ما يزال مبكرا. في اليوم التالي، بدأ عندي فجأة نزيف. هل أنا حامل؟ هل النزيف خطير أو أنه يعني أنني في بداية الحمل؟ ما الذي يجب ان افعله اليوم؟ هل أذهب إلى طبيب النساء أو غرفة الطوارئ؟

الجواب

أنا أفهم انك ترغبين جدا بالحمل، من المهم أن تفهمي فقط ان هذه العملية يمكن أن تطول، ولحدوث الحمل يجب أن تكون الدورات منتظمة وتبويضية، عدى ذالك لن يحدث الحمل. أيضا، تذكري أن الوقت اللازم لحدوث الحمل عند زوج سليم  هو حوالي 8 أشهر في المتوسط​​، وبالتالي لا داعي للبدء في العملية بحالة من الضغط، وانما محاولة تقبل ذالك, والأهم من ذلك - التحلي بالصبر والتفاؤل.

بالنسبة لاختبار الحمل - أنت على حق، ابكر وقت لتشخيص  الحمل هو نظريا حوالي 9 أيام بعد موعد الإباضة المتوقع، أي  قبل 5 أيام من الحيض المقبل. ومع ذلك، كما كتبت، فان هذا الموعد النظري, وكلما اقترب موعد الحيض أو حتى بعد تاخر حدوثه, فان نتائج  اختبار الحمل تكون أكثر موثوقية.

الانتفاخ في البطن لا يعني الحمل، وربما يرجع ذلك إلى التغيرات الهرمونية العادية، أو حتى من امور المتعلقة بالجهاز الهضمي.

نزيف خفيف في مرحلة مبكرة من الحمل هو أمر طبيعي ولا يحتاج إلى فحص. ومع ذلك، في حالتك ليس واضحا إذا كان الامر يتعلق بنزيف من هذا القبيل، أو انه دم الحيض الناتج عن عدم انتظام الدورة. حاليا انا أوصيك بالانتظار بضعة أيام، ومعرفة ما إذا كان النزيف سيزيد  ويستمر. وبالتالي، يبدو أنه دم حيض وأنت لست حاملا. اذا توقف النزيف، يمكنك إجراء اختبار للكشف عن الحمل، بعد اسبوعين تقريبا.