هل البكتيريا الملويه خطيرة أو معدية؟

السؤال

هل البكتيريا الملويه خطيرة أو معدية؟ هل يمكن أن تسبب تغيرات في الجسم، بما في ذلك السرطان؟

الجواب

يمكن حدوث العدوى بالبكتيريا الملويه البوابيه (Helicobacter pylori)، ولكن ليس كل من يحمل البكتيريا تتطور لديهم أعراض. البكتيريا ليست خطيرة، بمعنى أنها لا تحتاج إلى علاج عاجل، لكنها بالتأكيد يمكن أن تسبب تغيرات في أنسجة جدار المعدة والاثني عشر، مما يسبب للتقرحات والقرحة الهضمية بعد ذلك والتي تسبب الحرقة وحتى النزيف. يمكن للتغيير في الطبقة الطلائية للمعدة والاثني عشر أن يسبب تغيرات سرطانية، ولكن هذا ليس شائع. ينبغي معالجة البكتيريا، ويمكن أن يتم ذلك عن طريق الاستئصال (Eradication) المدمج، والذي يستمر من عشرة أيام إلى ثلاثة أسابيع، بحسب المعهد المعالج والطريقة التي يعمل وفقها.