علاج بالمضادات الحيوية للبكتيريا الملويه

السؤال: تلقيت علاج بالمضادات الحيوية للبكتيريا الملويه - اوميبرازول (Omeprazole), اموكسيسيلين (Amoxicillin), كلاريترومايسين (Clarithromycin). هل هذا هو العلاج المناسب؟ هل هناك علاج بديل لهذه البكتيريا، غير المضادات الحيوية، مثل تحسين النظام الغذائي او اي شيء اخر؟ هل تسرعت باخذ العلاج؟ او انه يمكن الانتظار لمدة اسبوع او اسبوعين، وفحص خيارات اخرى؟
الجواب:

الملويه البوابيه (Helicobacter pylori) هي بكتيريا تعيش في المعدة والاثني عشر عند كثير من الناس. يمكن للبكتيريا ان تتسبب في عدد من الامراض والاعراض. المرض الاكثر شيوعا هو قرحة الاثنى عشر او في المعدة. وجود البكتيريا يزيد ايضا من خطر الاصابة بسرطان المعدة او سرطان الانسجة اللمفاوية في الجهاز الهضمي (سرطان الغدد الليمفاوية - MALT) في الاشخاص المصابين بالقرحة (يعتقد بسبب التهاب الذي يسببه). وبالاضافة الى ذلك، فيمكن للبكتيريا ان تؤدي الى التهاب المعدة (Gastritis) او لاعراض عامة، مثل الم في البطن وحرقة، ودون ضرر مرئي (في اختبار منظار المعدة)، في المعدة او الاثني عشر.

يتم تشخيص البكتيريا عن طريق اختبار الزفير او اخذ خزعة خلال فحص منظار المعدة. عندما يتم تشخيص البكتيريا عند شخص لديه اعراض، فالتوصية اليوم هي القضاء على البكتيريا عن طريق الدمج بين العلاج المانع لافراز الحمض (اوميبرازول الذي تلقيته) ونوعين من المضادات الحيوية. ثبت ان هذا العلاج فعال في القضاء على البكتيريا وتحقيق تحسن كبير بالاعراض التي يعاني منها مرضى القرحة. لدى الاشخاص الحاملين للبكتيريا ويعانون من اعراض غير القرحة (الم البطن العلوي، تورمات، حرقة، وما الى ذلك)، فهذا العلاج يخفف ايضا من الاعراض، ولكن بنسبة اقل. لا يوجد علاج اخر مثبت للقضاء على هذه البكتيريا - سواء بالعلاج الغذائي ام بالعلاج البديل.

من ناحية اخرى، لا داعي بالاستعجال في اخذ العلاج، وبالطبع يمكن الانتظار لبضعة اسابيع، ولكن طالما انك لم تبدا العلاج، فبطبيعة الحال، ليس من المتوقع ان تتحسن الاعراض. يمكنك فحص خيارات اخرى، ولكن من المهم ان نتذكر الاهمية الكبيره للعلاج للحد من ظهور الاصابة بسرطان المعدة او سرطان الانسجة الليمفاوية المرتبطة بالجهاز الهضمي. في العديد من الدراسات وجدت صلة مباشرة بين ظهور هذه الاورام وبين وجود البكتيريا الملويه. وبالاضافة الى ذلك، اثبت ان القضاء على هذه البكتيريا يقلل من خطر الاصابة بهذه السرطانات. هناك حالات من سرطان الغدد الليمفاوية MALT في المراحل المبكرة جدا للمرض، التي يكفي فيها استخدام العلاج للقضاء على البكتيريا لتحقيق الشفاء من السرطان.

هذه الحقيقة تثبت الصلة الوثيقة بين التلوث بهذه البكتيريا وبين انواع مختلفة من السرطانات، واهمية ازالتها في حالات مرض القرحة. تجدر الاشارة الى ان العلاج لازالة البكتيريا لدى الاشخاص الغير مصابين بمرض القرحة او دون اية اعراض على الاطلاق (وهناك اشخاص ليس لديهم اعراض لكن البكتيريا موجودة في الجهاز الهضمي لديهم) لم يثبت كمقلل لاحتمال الاصابة بالسرطان. العلاج لازالة البكتيريا في مجموعة الاشخاص هذه (اعراض دون قرحة او من غير اعراض) يعتبر اليوم مثير للجدل.

العوامل المسببة للصداع

اذا كنت تعلم بان هنالك عوامل معينة تسبب الصداع لديك, افعل كل ما بوسعك لتجنبها- اكثر هذه العوامل شيوعا- بعض انواع الطعام او المشروبات, الكحول والتعرض لاشعة الشمس. اذا كان احداث التغييرات في العادات الغذائية او في عادات ..

اقرأ المزيد
سلامة الطفل في المنزل

ادخلي واعرفي كيف بامكانك تجنب الحوادث المنزلية والحفاظ..

اقرا المزيد
اشترك في المجلة الاسبوعية
هل تريدون الحصول على مجلة ويب طب الاسبوعية مجانا؟ اشترك