الربو عند الأطفال

Asthma

الربو عند الأطفال: الأسباب والأعراض والعلاج
محتويات الصفحة

يعد الربو أحد الأمراض التي تصيب القصبات الهوائية التي توصل الهواء من وإلى الرئتين، وعادةً ما يظهر عند الأطفال مع إمكانية ظهوره في أية عمر آخر.

تختلف آلية تطور المرض من شخص لآخر، إذ تختفي نوبات ضيق النفس بعد انتهاء مرحلة الطفولة عند معظم الأشخاص بينما تستمر عند مجموعة أخرى لفترات طويلة.

في الفترة الأخيرة كان هناك ازدياد ملحوظ في أعداد مرضى الربو، وقد يرجع ذلك إلى ازدياد العوامل المحفزة لحدوث المرض، مثل ارتفاع جودة النظافة والصرف الصحي (Sanitation)، وتقلص عدد الأولاد في العائلة.

يندر إصابة كبار العمر وفي مثل هذه الحالة لا يمكن تحديد العامل المسبب للربو، ويحتاج المريض إلى كميات كبيرة من الأدوية للسيطرة على الحالة.

أعراض الربو عند الأطفال

تشمل أعراض الربو ما يأتي:

  • نوبات تنفسية حادة تزداد خلال فترة الليل.
  • سعال شديد.
  • ازدياد معدل التنفس.
  • صعوبة في استنشاق الهواء.
  • ازرقاق الجسم (Cyanosis) بسبب نقص الأكسجين.

أسباب وعوامل خطر الربو عند الأطفال

يحدث الربو عند الأطفال بسبب إصابة الجهاز التنفسي ببعض أنواع الفيروسات إضافة إلى تعرض المريض لبعض المواد المسببة للحساسية (Allergen) خصوصًا أثناء فصول معينة مثل فصل الخريف والربيع.

العوامل المحفزة للإصابة بالربو

يوجد العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بنوبات الربو، كما يأتي:

  • الجهد الجسدي الكبير.
  • التعرض للهواء البارد.
  • التعرض لبعض المواد المسببة للحساسية، مثل: العفن، ووبر الحيوانات، وغبار طلع الأشجار، والعشب، وبعض أنواع الأدوية.

ما هي نوبة الربو

مضاعفات الربو عند الأطفال

قد يسبب الربو عند الأطفال العديد من المضاعفات والتي تشمل ما يأتي:

  • التأثير على نوعية الأنشطة التي يمكن للمريض ممارستها.
  • انخفاض جودة النوم.
  • ضيق دائم في التنفس.
  • زيارة قسم الطوارئ بشكل متكرر في حالات حدوث نوبة حادة.
  • التعرض للآثار الجانبية طويلة الأمد للأدوية التي تستخدم لضمان استقرار حالة المريض.

تشخيص الربو عند الأطفال

يتم تشخيص الإصابة بالربو من خلال إجراء فحص أداء الرئتين (Spirometry) الذي يتم من خلاله معرفة كمية الأكسجين أثناء الشهيق والزفير، كما يتم إعطاء بعض الأدوية الموسعة للقصبات والتي يجب أن تحسن من حالة المريض.

في بعض الحالات يصعب تشخيص المرض عند الأطفال، خصوصًا عند وجود صفير إذ أنه يعد من الأمور الشائعة عند الأطفال بشكل عام، كما أنه يصعب إجراء فحص لأداء الرئتين للتأكد من إصابة الطفل بالمرض.

علاج الربو عند الأطفال

يمكن علاج الربو عند الأطفال من خلال ما يأتي:

  • مضادات الالتهاب

وتشمل الستيرويدات المستنشة والتي تقلل من الالتهاب في المنطقة وتقلل من احتمالية إصابة المريض بالنوبات الحادة، ويساعد استخدام هذا الشكل العلاجي على التقليل من الآثار الجانبية المرافقة لتعاطي الستيرويدات بالفم.

  • موسعات القصبات

يعمل هذا النوع من العلاج على توسيع القصبات ما يخفف من الحالة خلال ثوانٍ إلى دقائق معدودة ولمدة زمنية تتراوح بين 4-12 ساعة.

  • علاجات أخرى

وتشمل ما يأتي:

  1. معدلات الليكوترينات.
  2. العلاج المناعي.
  3. الأدوية الحيوية.

الوقاية من الربو عند الأطفال

في الواقع لا يوجد طرق واضحة يمكن من خلالها تجنب الإصابة بمرض الربو، ولكن يمكن اتباع بعض الأمور التي تساعد على الوقاية من حدوث نوبات مثل ما يأتي:

  • الالتزام بتناول الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب بالجرعات والأوقات الصحيحة.
  • تحديد مسببات الربو عند المريض ومحاولة تجنبها قدر الإمكان.
  • التنبه والاستجابة بشكل سريع عند حدوث النوبة لتجنب تفاقمها.
  • مراقبة التنفس بشكل مستمر.