امراض السلسلة التنفسية الميتوكوندريا

Mitochondrial respiratory chain defects

محتويات الصفحة

الميتوكوندريا (المُتَقَدِّريَّة) (metochondria) هي عضو خَلَوِي ينقل الالكترونات للأوكسجين ويُنتج طاقة.

تتم هذه العمليات بواسطة نظام بروتينات موجود داخل الميتوكونِدْريا، والذي يُطلق عليه اسم السلسلة التنفّسية الميتوكوندريا. يؤدي وجود خلل منذ الولادة في واحد من بروتينات السلسلة التنفسيّة، إلى تضاؤل عمل السلسلة، وكنتيجة لذلك، يحدث نقص في الطاقة وتراكم مشتقات الأوكسجين السامة.

إن غالبية بروتينات السلسلة التنفسيّة الميتوكوندريا مُرمّزة (مشفّرة) بواسطة الجينوم النووي (مجموع الجينات في الكائن – Nuclear Genomic)، وعدد ضئيل منها فقط، مُشَفَّر بواسطة الجينوم الميتكوندري (mtDNA). لذلك، يمكن أيضًا، بالإضافة إلى الوراثة الجسدية العادية (الأوتوزيمية)، انتقال المرض عبر ال- mtDNA، بوراثة من الأم فقط، ومن الممكن ظهور المرض لدى كل الأبناء.

توجد في كل خلية في الجسم آلاف النسخ من الحمض النووي الريبي المنزوع الأكسجين (دنا) الميتكوندري (mtDNA). تضر هذه الطفرة بشكل عام بجزء منها فقط، وبذلك تنتُج  مجموعتان، ويسمى هذا الوضع هيتِروبلازما (بلازما دم مختلفة – heteroplasmia). يختلف مستوى الهيتِروبلازما لدى كل واحد من الأبناء، وبناءً على ذلك، من المحتمل أن تلد نفس الأم أبناء بحدة مرض مختلفة. يمكن، في الأنسجة المنقسمة (خلايا الدم, خلايا الأمعاء) أن يتغير مستوى الهيتِروبلازما خلال الحياة، وبذلك تتراجع الأعراض.

يجب أن تدل الأعراض التي ذكرت أعلاه، على اشتباه بوجود مرض بالميتكوندريا. إن كل مجموعة أعراض غير مُفسّرة في الواقع، ارتفاع مستوى حامض اللاكتيك (Lactic acid) بسوائل الجسم، مستوى حامض البروتين ألانين (Alanine) وتغييرات بنسب الكيتونات (Ketones) في الدم تنذر لاشتباه بمرض ميتوكندري. يعتمد التشخيص على فحوصات إنزيمية لفعالية السلسلة التنفسيّة في خلايا الدم، في مزرعة خلوية لخلايا الجلد، في العضلة أو في كل نسيج آخر مشارك. لا يمكن بشكل عام، قياس مستوى فعالية البروتين المصاب، إنما، فقط تشخيص الانخفاض في فعالية مجموعة البروتينات (تراكيب إنزيمية) والتي هي جزء منها.

أعراض امراض السلسلة التنفسية الميتوكوندريا

إن العوارض السريريّة (clinical Symptoms) لدى مرضى السلسلة التنفسية الميتوكوندريا متنوعة؛ سماكة عضلات القلب وفشل عمله، إعاقة، تشنّج وانحطاط الأعصاب البصرية، قصور في الكبد، مرض الكلى وضعف العضلات (اعتلال عضلي – Myopthy)؛ تشكل كل هذه قسمًا ضئيلاً فقط من الأعراض الممكنة. لا تظهر كل هذه الأعراض لدى كل المرضى، ويمكن لمجرى المرض أن يكون متطورًا، ثابتًا أو متراجعًا.

علاج امراض السلسلة التنفسية الميتوكوندريا

لا يحقق علاج أمراض السلسلة التنفسية الميتوكوندريا القائم في أيامنا هذه، الشفاء التام؛ ومن المقبول إعطاء مضادات أكسدة، مواد تمكّن من تحسين توازن الطاقة، مركبات مختلفة للسلسلة التنفسيّة ومواد مخفّضة لمستوى اللاكتات (lactate) في الدم.

يمكن تحديد تشخيص قبل الولادة، في قسم من أمراض الميتوكندريا التي يظهر فيها النقص الإنزيمي على خلايا الجلد، أو عندما يكون الجين المصاب بالطفرة معروفًا؛ كذلك من الممكن تمييز الأشخاص حاملين الطفرة، عندما يكون جين الطفرة معروفاً.

إن توقعات سير المرض متنوعة، كَون مجموعة أمراض الميتوكندريا كبيرة ومتنوعة. يجب التأمل بشكل عام، بأن العلاج الجيني يجلب الشفاء لهذه المجموعة من المرضى.