ضيق القصبة الهوائية

Tracheal Stenosis

محتويات الصفحة

يعد ضيق القصبة الهوائية أحد الاضطرابات التي تحدث نتيجة انقباض القصبات الهوائية، ما يحد من التنفس بشكل طبيعي.

يؤدي ضيق مجرى التنفس إلى رفع الجهد التنفسي، وكلما كان التضيق أكثر حدةً كلما ازدادت الصعوبة في إجراء الأنشطة اليومية البسيطة، وفي بعض الأحيان تكون الحالة مهددة للحياة.

أعراض ضيق القصبة الهوائية

تشمل أعراض ضيق القصبة الهوائية ما يأتي:

  • سعال.
  • أزيز أو صرير عند التنفس.
  • صعوبة في التنفس.
  • التهاب الجهاز التنفسي الذي لا يستجيب للعلاجات بشكل جيد.
  • صعوبة في إخراج الصوت والنطق.
  • ازرقاق الجلد.

أسباب وعوامل خطر ضيق القصبة الهوائية

تشمل أسباب وعوامل خطر الإصابة بضيق القصبة الهوائية ما يأتي:

  • عدوى خارجية في الحلق أو الصدر بما فيها العدوى الفيروسية والعدوى البكتيرية.
  • مرض السل.
  • أمراض المناعة الذاتية، مثلظم الورم الحليمي، والورم الحبيبي.
  • المعالجة الإشعاعية للرقبة أو الصدر.
  • بعض العيوب الخلقية.
  • أورام سرطانية في القصبة الهوائية.

مضاعفات ضيق القصبة الهوائية

ترتبط المضاعفات التي يمكن أن يسببها التضيق في القصبات الهوائية في شدة الأعراض التي يمكن أن يسببها، والذي يمكن أن يسبب انقطاع النفس في بعض الأحيان.

تشخيص ضيق القصبة الهوائية

يمكن تشخيص تضيق القصبات الهوائية من خلال ما يأتي:

  • فحص جسدي للمريض من خلال الأعراض التي تظهر عليه.
  • إجراء فحص التنفس، لقياس مستويات الأكسجين.
  • إجراء فحص مقطعي محوسب للرقبة والصدر.
  • إجراء تنظير للقصبات الهوائية للتأكد من وجود تضيق في القصبات.

علاج ضيق القصبة الهوائية

تتضمن طرق علاج ضيق القصبة الهوائية ما يأتي:

  • استخدام أشعة الليزر للتخلص من التضيق من خلال إزالة النسيج الندبي الذي يسبب التضيق.
  • إدخال شبكة (stent) لتثبيت جوانب القصبة والحفاظ على مجرى الهواء مفتوح.
  • إجراء عملية جراحية يتم من خلالها إزالة موضع التضييق وتوصيل الأطراف السليمة ببعضها

الوقاية من ضيق القصبة الهوائية

لا يوجد طرق واضحة يمكن من خلالها الوقاية من الإصابة بضيق القصبة الهوائية، ولكن يمكن تجنب عوامل الخطر قدر الإمكان.