استئصال الغدة الدرقية

Thyroidectomy
استئصال الغدة الدرقية الغدة الدرقية

تهدف عملية استئصال الغدة الدرقية لإزالة الغدة الدرقية (Thyroid gland) التي تتواجد في منطقة الرقبة الأمامية بشكل كامل أو جزئي، وذل في حالات إصابة الغدة الدرقية بعدة أمراض، مثل: فرط نشاط الغدة الدرقية (Hyperthyroidism)، أو في حالات إصابة الغدة بأورام حميدة أو خبيثة، ويتم اللجوء إلى إزالة الغدة الدرقية في حال فشل العلاجات الدوائية الأخرى.

مخاطر إجراء العملية

يرتبط إجراء جراحة استئصال الغدة الدرقية بالعديد من المخاطر، مثل ما يأتي:

  • عدوى في الشق الجراحي.
  • النزيف.
  • فرط التحسس تجاه أدوية التخدير.
  • تضرر الأحبال الصوتية.
  • إصابة عصبية.
  • تضرر الغدة الجار درقية (Parathyroid gland).

ما قبل إجراء الجراحة

إليك أهم الأمور في فترة ما قبل الجراحة:

  • يتم إجراء بعض الفحوصات، مثل: اختبار وظائف الغدة الدرقية، والعد الدموي الشامل، وكيمياء الدم، ووظائف تخثر الدم، واختبارات وظائف الكلى والكبد.
  • يتم إجراء فحوصات أخرى للحصول على تشخيص دقيق، مثل التصوير بالأمواج فوق الصوتية للغدة الدرقية، وفحص التصوير باستخدام النظائر المشعة.
  • قد يتم أخذ خزعة لفحص وجود أية أورام.
  • إذا كان المريض كبيرًا في السن يُطلب منه إجراء صورة للصدر بالأشعة السينية، وتخطيط كهربية القلب قبل العملية.
  • يجب استشارة الطبيب بخصوص الأدوية التي يجب على المريض التوقف عن تناولها قبل الجراحة.
  • ينبغي الصوم لمدة 8 ساعات قبل الجراحة.

أثناء إجراء الجراحة

تستغرق عملية استئصال الغدة الدرقية مدة ساعتين، ويتم إجراءها كما يأتي:

  1. يتم التخدير العام.
  2. يتم تعقيم منطقة العنق والصدر بشكل جيد.
  3. إحداث شق صغير في الجزء الأمامي والسفلي من العنق، وبعد الكشف عن الغدة يقوم الجراح بفصلها من مكانها مع الأوعية الدموية التي تزودها بالدم.
  4. يقوم الطبيب باستئصال الغدة بشكل كامل في حالات الإصابة بسرطان في الغدة الدرقية، بينما يتم إزالة جزء واحد منها في حالات فرط نشاط الغدة الدرقية.
  5. يتم خياطة الشق الجراحي، ثم يوضع عادة أنبوب نازح مكان الشق لتصريف بقايا السوائل من الأنسجة.

ما بعد إجراء الجراحة

أهم الأمور المتوقعة في ما بعد العملية في ما يأتي:

  • يبقى المريض في المستشفى عادة حوالي 24 - 72 ساعة بعد الجراحة؛ للتأكد من استقرار حالته.
  • تتم إزالة أنابيب النزح في غضون أيام قليلة، ثم إخراج الغرز الجراحية في غضون عشرة أيام.
  • يمكن استخدام المسكنات حسب الحاجة في حال وجود ألم.
  • قد يشعر المريض بتغيرات في الصوت خلال الأيام الأولى التي تلي الجراحة.
  • قد يطلب من المريض تلقي علاج كيميائي مكمل بعد استئصال الغدة الدرقية في حالات الإصابة بسرطان الغدة الدرقية، ويتم تحديد ذلك بناءً على مدى انتشار الورم، إضافة لذلك يتلقى المريض علاج مكمل يحتوي على هرمون الغدة الدرقية.
  • يجب التوجه للطبيب بشكل فوري في حال ظهور بعض الأعراض، مثل: آلام شديدة، ونزيف، وضيق في التنفس، وارتفاع في درجة الحرارة، وإفرازات قيحية.