تطعيم خامل ضد التهاب الكبد الوبائي- ب

Hepatitis B Immunoglobulin
النوع: غلوبولين مناعي(Immunoglobulin)(مضادات البروتينات)
خطر جرعة زائدة:
منخفض مرتفع
محتويات الصفحة

التطعيم الذي يحتوي على أضداد بشرية (غلوبولينات مناعية من الصنفIGG)، للوقاية من فيروس التهاب الكبد البائي، ويُوفر قدرة وقائية لمنع ظهور المرض بعد التعرض للفيروس في الحالات التالية:

1. الوقاية من الإصابة بالتهاب الكبد البائي (Hepatitis B) لدى البالغين والأطفال الذين تجاوزت أعمارهم السنتين، والذين لم يتلقوا التطعيم/ تلقوا التطعيم بشكل جزئي، والموجودين ضمن الفئات المعرضة لخطر العدوى بالفيروس بسبب اللمس المباشر، مثل لمس سوائل الجسم المصابة بالفيروس: اللعاب/ الأغشية المخاطية/ الدم، أو بواسطة اللمس غير المباشر، مثل: الوخز بحقنة أو مادة مصابة بالفيروس.

2. الوقاية من الإصابة بالتهاب الكبد البائي لدى الأِشخاص الذين خضعوا لعملية زراعة كبد، إذا كانوا حاملين للفيروس.

3. الوقاية من الإصابة بإلتهاب الكبد البائي لدى المواليد لأمَّهات حاملات للفيروس أو مصابات بالمرض، والمعرضين لإلتقاط العدوى عند الولادة.

وفق كافة التعليمات:

  •  ينصح بإعطاء اللقاح الخامل مدموجاً مع اللقاح الفاعل ضد التهاب الكبد البائي، مما يضمن توفير حماية مناعية فورية، سوية مع الحماية بعيدة المدى.
  • إذا لم يكن اللقاح الفاعل متوفراً، وإذا كان مستوى الأضداد غير كافٍ، يُنصح بإعادة التطعيم باللقاح الخامل.
  • لا يُنصح بإعطاء اللقاح الخامل للأشخاص الذين تم تطعيمهم في السابق بشكل كامل، وإذا كان مستوى الأضداد لديهم في الدم كافيا، على الرغم من كونهم أكثر عرضة للإصابة بفيروس التهاب الكبد البائي.

 

تعليمات

هدف التطعيم

الوقاية من الإصابة بالتهاب الكبد البائي بعد التعرض للفيروس.

طريقة التطعيم

1. بعد التعرُّض للفيروس: يجب التطعيم فوراً، أو سريعاً قدر الإمكان، بعد التعرض، وليس أكثر  من 72 ساعة بعد لحظة التعرض للفيروس.

يُعطى اللقاح "هيباتيكت" (Hepatect) بواسطة التسريب الوريدي البطيء، 10 وحدات (10IU) أي ما يعادل 0,16 – 0,28 ملليليتر لكل كيلوغرام من وزن الجسم.

يُنصح بإعادة التطعيم إذا كان مستوى الأضداد (Antibodies) غير كاف.

يُعطى اللقاح "هايبرهب" (HyperHEP) بالحَقن العضلي (Intramuscular-IM) في العضلة الدَّالية (Deltoid) في أعلى الذراع، بمقدار 0,06 ملليليتر لكل كيلوغرام من وزن الجسم في الوجبة الواحدة. يُنصح بالتطعيم في أقرب وقت ممكن بعد التعرض للفيروس، وليس بعد أكثر من 24 ساعة من لحظة التعرض. في بعض الأحيان قد يتطلب الوضع تلقي وجبتين أوَليين من اللقاح، وفي أحيان أخرى قد تتطلب الحالة تلقي وجبة أخرى، ثانية، من اللقاح بعد مرور شهر من تلقي الوجبة الأولى، تبعا لنسبة الأضداد (Antibodies) في الدم.

2. الوقاية من التهاب الكبد البائي لدى المرضى الذين خضعوا لعملية زراعة كبد، حاملي الفيروس - يتم تطعيم هذه الفئة من الأشخاص باللقاح "أومري-هِب-بي" (Omri-Hep-B)، بمقدار 200 ملليليتر (IU10,000) بواسطة التسريب الوريدي البطيء، أثناء العملية الجراحية. ثم بعد العملية الجراحية يتم إجراء تسريب وريدي بطيء لـ40 مليليتر من اللقاح (IU2000) يومياً على امتداد أسبوع كامل.

3. لدى المواليد لأمهات حاملات للفيروس أو مريضات بالتهاب الكبد، يتم إعطاء اللقاح "هباتكت" (Hepatect) بمقدار 20 - 50 وحدة (IU20-50) لكل كيلوغرام من وزن الجسم، بواسطة التسريب الوريدي البطيء، قريباً من وقت الولادة، وحتى يتم الوصول إلى مستوى أضداد كافِ.

- يُنصح بإعطاء التطعيم حتى 12 ساعة من وقت الولادة، وليس بعد أكثر من 48 ساعة، إذ إن نجاعة التطعيم تقل مع مرور الوقت.

- يُنصح بإعطاء اللقاح بالدمج مع اللقاح الفاعِل ضد التهاب الكبد البائي، لكن بحُقنات منفصلة، وفي مواضع حقن مختلفة.

- إذا لم يكن مستوى الأضداد كافياً، يوصى بإعادة التطعيم مجدداً بعد مرور شهرين.

- يُعطى اللقاح "هايبرهِب" (HyperHEP) بمقدار 0,5 ملليليتر للوجبة قريباً من وقت الولادة، وبعد استقرار حالة الوليد. يجب إعطاء اللقاح الفاعِل ضد التهاب الكبد البائي بالتوازي مع اللقاح الخامل. إذا لم يكُن اللقاح الفاعِل متوفراً، يتوجب إعادة إجراء التطعيم بـ"هايبرهِب" مجدداُ بعد مرور 3 و  6 أشهر، على التوالي، للوصول إلى مستوى أضداد ناجع.

التحضيرات

عند إعطاء التسريب، يتوجب إعطاء سوائل، رصد البول، رصد مستويات الكرياتينين (Creatinine) في المصل والامتناع عن تناول الأدوية المُدرَّة للبول، مثل الفوسيد (Fusid).

بداية الفعالية:

بصورة فورية.

مدة الفعالية

شهر – شهرين.

تحذيرات خاصة

المخاطر

يتطلب الأمر الحذر والإشراف عند التطعيم بهذا اللقاح وفي غضون 20 - 60 دقيقة بعد التطعيم، خوفاً من ظهور آثار جانبية.

اثناء الحمل:

لم يتم فحص مأمونية التطعيم في الأبحاث السريرية. ولكن التجربة السريرية تدل على أنه لم يُلاحظ وجود مشكلات خاصة. يتوجب الحذر والإشراف عند تطعيم النساء الحوامل بهذا اللقاح.

الرضاعة:

لم يتم فحص مأمونية التطعيم في أبحاث سريرية مراقبة. ولكن التجربة المتراكمة من التجارب السريرية تدل على أنه لم يُلاحظ وجود مشكلات خاصة. تنتقل الأضداد (Antibodies) إلى حليب الأم وتساهم في الحماية المناعية للطفل الرضيع. يتوجب توخي الحذر والإشراف عند تطعيم النساء المرضعات بهذا اللقاح.

الأطفال والرضع

بحسب التجربة السريرية. لم يُلاحظ وجود مشكلات خاصة.

كبار السن:

قد يكون هنالك احتمال كبير لظهور آثار جانبية في أعقاب التطعيم بهذا اللقاح لدى الأشخاص الذين تجاوزوا سن الـ 65 عاما.

التفاعل مع أدوية أخرى

1. نادرة جداً: فرط أرجية (حساسية) لأحد مركبات اللقاح، للغلوبولينات المناعية (Immunoglobulin)، فرط أرجية للغلوبولينات المناعية من الصنف "أ" (Immunoglobulin Type A)(أي وجود أضداد ذاتية مضادة للغلوبولينات من الصنف "أ").

2. عند استخدام أي من المستحضرات التي يتم إنتاجها من الدم/البلازمة البشرية، هنالك خطر لانتقال الأمراض المعدية، لكن الخطر ضئيل جدا، كالخطر المحتمل حدوثه عند نقل الدم. يتوجب إبلاغ المريض (الذي سيتلقى اللقاح) عما إذا كانت مثل هذه المخاطر محتملة.

3. يقلل إعطاء اللقاح الخامل من الأضداد (الغلوبولينات المناعية - Immunoglobulin) من نجاعة اللقاحات التي تحتوي على فيروسات حيّة مُوهَّنة (Live Attenuated Vaccines)، مثل: اللقاح الحصبة - النُّكاف - الحصبة الألمانية (MMR). لذلك، يُنصح بالانتظار 3 أشهر قبل التطعيم باللقاحات التي تحتوي على فيروسات حيّة مُوَهَّنة. بالمقابل، ليست هنالك أية مشكلة عند التطعيم باللقاح الروتيني ضد الخُناق – الكُزاز - الشَّاهوق (DTP) والذي يتم إعطاؤه للرضع عند بلوغهم الشهر الثاني من العمر.

تأثيرات جانبية

• الآثار الجانبية الشائعة: قد تظهر ردود فعل موضعية مثل احمرار، ألم وانتفاخ في موضع الحَقْن. رد فعل جلدي، قشعريرة، ارتجاف، صُداع، حمّى، غثيان وتقيؤات، رد فعل أرجي (حساسية)، أوجاع مفاصل، هبوط في ضغط الدم وألم ظهر خفيف.

• آثار جانبية نادرة: قد يهبط ضغط الدم بصورة حادة إلى درجة ظهور صدمة تأقِّ (Anaphylaxis)، فقر دم إنحلالي (Haemolytic Anaemia) (قابل للعكس)، قصور كلوي (تم توثيق حدوثه في بعض الحالات). كما تم تحديد عوامل الخطر التالية (في الحالات التي ظهرت فيها هذه الآثار الجانبية) : قصور كلوي سابق، الإصابة بداء السكري، نقص في حجم الدم، سمنة، استخدام أدوية سامّة أو مُتلفة للكلى وسن يزيد عن الـ 65 عاما.

• آثار جانبية شديدة الندرة: فرط أرجية (حساسية) عامة في الجسم، عند وجود نقص في الغلوبوليونات المناعية من النوع "أ" (Immunoglobulin A)

في بعض الحالات المعينة، لوحظ ظهور هذه التأثيرات بعد حقن جرعة كبيرة من لقاح التطعيم: صداع شديد، أرجية للضوء، تَصَلُّب في القفا (العنق من الخلف)، تشوُّش الوعي. هذه الأعراض قابلة للعكس، إي أنها تتلاشى عند التوقف عن إعطاء اللقاح.

عند إعطاء اللقاح عبر الوريد بسرعة تسريب بطيئة، تختفي معظم هذه الآثار الجانبية. كما أن نسبة انتشار الآثار الجانبية تكون أعلى لدى المرضى الذين يتعرضون لهذا المستحضر للمرة الأولى، مقارنةً مع الأشخاص الخاضعين لهذا العلاج بشكل ثابت. لذا، يتطلب الأمر الإشراف والمتابعة لتعقب ظهور آثار جانبية لمدة ساعة كاملة على الأقل بعد إعطاء اللقاح في المرة الأولى، ولمدة 20 دقيقة عند إعطاء الوجبات التالية.

عند ظهور آثار جانبية، يُنصح بإبطاء سرعة التسريب أو وقفه.