تطعيم خامل ضد داء الكلب

Rabies Immune Globulin
النوع: غلوبولين مناعي(Immunoglobulin)(مضادات البروتينات)
خطر جرعة زائدة:
منخفض مرتفع
محتويات الصفحة

يحتوي اللقاح الخامل على أضداد (غلوبولينات مناعية) لداء الكَلَب (Rabies). يتم إنتاج هذه الغلوبولينات من بلازما أخذت من أجسام أشخاص سبق تطعيمهم للوقاية من الإصابة بداء الكَلَب، بعد تعرضهم لداء الكَلَب، عند التعرض، مثلاً، إلى عضة من حيوان يُشْتبه بأنه مصاب بداء الكَلَب.

لا يُعدُّ اللقاح الخامل ضد داء الكَلَب علاجاً لداء الكَلَب، كما لا يوفِّر الحماية عند ظهور المرض.  لذلك، من الضروري تطعيم الشخص الذي تعرض لداء الكَلَب قريباً من وقت الحدث.

يتم إعطاء اللقاح الخامل مدموجاً مع اللقاح الفاعل لداء الكَلَب، ("رابيبور" Rabipur)، للوقاية من ظهور المرض، سريعاً قدر الإمكان فور التعرض  لداء الكلب.

باستثناء الحالات التي تم فيها تطعيم المصاب ضد داء الكَلَب في السابق ويتوفر لديه مستوى كافٍ من الغلوبولينات المناعية، يتم، عادة، إعطاء اللقاح الفاعل فقط.

يتم تقييم درجة التعرُّض لداء الكَلَب، ماهية العلاج الدوائي والتطعيمي على يد الطاقم الطبي، وتتم ملاءمة  العلاج لكل مصاب بشكل فردي.

يتم وضع بروتوكول إعطاء اللقاح الفاعل  بعد التعرض لداء الكَلَب بواسطة الطاقم الطبي، ويتم تقسيم الجرعة إلى عدة حصص، بما يتلاءم مع الإصابة، بحيث يتم إعطاء الوجبة الأولى أقرب ما يمكن إلى وقت التعرض لداء الكَلَب.

يحتوي اللقاح الخامل ضد داء الكَلَب على مقدار 20 وحدة لكل 0,13 ملليغرام من محلول الحقن، ولا يحتوي على مواد حافظة.

مقدار الجرعة الموصى بها هو 20 وحدة (0,13 ملليليتر) لكل كيلوغرام من وزن الجسم.

يتم إعطاء اللقاح الخامل مرة واحدة، بحقنات موضعية في موضع العضَّة والجروح، وفي الردفين.

بما أن اللقاح الخامل قد يؤدي إلى تثبيط عملية الإنتاج الفاعل للأضداد (Antibodies)، والتي يحفزها اللقاح الفاعل، فإنه لا ينصح بإعطاء مقدار يزيد عن الجرعة الموصى بها.

إذا لم يتوفر اللقاح الخامل فور الإصابة، من أجل دمجه مع الجرعة الأولى من اللقاح الفاعل (قريباً من وقت الحادث)، فعندها بالإمكان إعطاء اللقاح الخامل بعد 7 أيام من إعطاء جرعة اللقاح الفاعل، لكن لا يجوز تأخير ذلك أكثر من 7 أيام، لأن الجسم قد يطور ردة فعل مضادة للقاح الفاعل، بعد مرور أكثر من 7 أيام.

تعليمات

هدف التطعيم

الوقاية من داء الكَلَب

طريقة التطعيم

مقدار الوجبة المُوصى به للقاح المضاد لداء الكَلَب هو 0,13 ملليغرام لكل كيلوغرام من وزن الجسم، بحيث  يتم حقن نصف الوجبة الموصى بها (يُفضل معظمها) موضعياً في مكان العضة/ الجرح، بينما يتم حقن ما تبقى من الوجبة في الجزء العلوي الخارجي من عضلة الردفين (المؤخرة).

يجب أن تكون درجة حرارة اللقاح مماثلة لدرجة حرارة الجسم.

إذا كانت حالة المصاب تتطلب وجبة أكبر من المُوصى بها (أكثر من 2 مليليتر للأطفال حتى وزن 20 كغم، وأكثر من 5 مليليتر للبالغين)، فيُنصح بتقسيم مجمل الوجبة إلى حقنات صغيرة.

يُعطى اللقاح الخامل مرة واحدة ولا يجوز إعادة التطعيم باللقاح الخامل مستقبلاً، وذلك لمنع إعاقة إنتاج الأضداد (Antibodies) كردة فعل على اللقاح الفاعِل الذي تم إعطاؤه مدموجاً مع اللقاح الخامل.

التحضيرات

يجب تنظيف موضع العضّة/الجرح جيداً بالماء والصابون ومن ثم تعقيمه. تساهم عملية التنظيف والتعقيم في التقليل، بشكل كبير، من خطر الإصابة بداء الكلب. يُنصح بأن يكون المصاب في وضعية الاستلقاء عند تلقيه التطعيم.

بداية الفعالية:

ابتداء من 24 ساعة بعد لحظة التطعيم.

مدة الفعالية

ثلاثة أسابيع.

تحذيرات خاصة

المخاطر

1. يُعطى اللقاح تحت المراقبة واعتماد الحذر للأشخاص الذين لديهم أرجية (حساسية) للغلوبولينات المناعية (Immunoglobulin).

2. عند تطعيم الأشخاص الذين يعانون من نقص في الغلوبولينات المناعية من النوع "أ" (Immunoglobulin Type A) بهذا اللقاح يتوجب الأخذ بعين الاعتبار الفوائد العلاجية المرجوّة من التطعيم مقابل المخاطر المحتملة بردة فعل أرجية شاملة أو صدمة تأق (Anaphylactic Shock).

3. عند تطعيم الأشخاص الذين يعانون من مشكلات في تخثُّر الدَّم، كمرض قلة الصفيحات الدَّموية (Thrombocytopenia) أو أية مشكلات أخرى تتعلق بالنزف، أو تناول الأدوية المضادة للتخثّر، يتوجب توخي الحذر عند حَقْنهم باللقاح.

4. بما أنه يتم إنتاج اللُقاح من بلازمة بشرية، فمن المحتمل، من الناحية النظرية، أن تنتقل بعض الأمراض المعدية، تماماً كما يحدث عند نقل الدم. ورغم أنّ هذا الاحتمال ضئيل، إلا أنه يتوجب إبلاغ الشخص الذي يتلقى التطعيم بكل ما يتعلق بالمخاطر المحتملة.

اثناء الحمل:

ليس من المعروف إن كان هنالك أي تأًثير لهذا اللقاح على الأجِنَّة. يُعطى هذا اللقاح للمرأة الحامل عند الضرورة القصوى، فقط.

الرضاعة:

غير معروف

الأطفال والرضع

لم تثبت مأمونية ونجاعة التطعيم.

كبار السن:

لم تُوَثَّق مشكلات خاصة.

التفاعل مع أدوية أخرى

1. بعد التطعيم باللقاح المضاد لداء الكلب يجب الانتظار لمدة ثلاثة أشهر من أجل إعطاء لقاحات مركبة من فيروسات حيَّة مُوَهَّنة (Lived Attenuated Vaccines)، مثل: اللقاح ضد النُّكاف، الحصبة والحصبة الألمانية (MMR)، اللقاح ضد الحُماق (Chickenpox/Varicella) واللقاح بلقاح "بوليو سابين" (POLIO SABIN) المضاد لشلل الأطفال.

2. لا يتطلب الأمر الحفاظ على فارق زمني معين بين إعطاء اللقاحات المُركبة من فيروسات مُماتة (Killed Vaccines) أو من بروتينات أساسية، مثل: اللقاح ضد الكُزاز (Tetanus)، اللقاح الروتيني ضد شلل الأطفال (Polio)، اللقاح ضد الأنفلونزا (Influenza) واللقاح ضد الخُناق (دفتيريا) (Diphtheria).

يُعطى اللقاح الخامل ضد داء الكَلَب (Rabies Immune Globin) مرة واحدة فقط، وبالجرعة المحددة الموصى بها، وقريباً قدر الإمكان من لحظة التعرض لداء الكَلَب.

تأثيرات جانبية

الآثار الجانبية الشائعة التي قد تظهر عند تلقي التطعيم بهذا اللقاح: احمرار وألم في موضع الحَقْن، وقد تحصل حمّى طفيفة في بعض الأحيان.

الآثار الجانبية النادرة: غثيان، قيء، آثار لتغيّرات في سرعة نبض القلب (تسرّع أو تباطؤ نبض القلب، تَعَرُّق إثر هبوط ضغط الدم ودوخة)، بالإضافة إلى ردة فعل أرجية، قد تتمثل في ظهور وَذْمات وطفوح على الجلد.

آثار جانبية شديدة الندرة: ردات فعل أرجية حادة للقاح، مثل حدوث صدمة تَأَق (Anaphylactic Shock). قد تحدث هذه الظاهرة عند وقوع أخطاء في عملية التطعيم، كأن يتم حقن اللقاح في الوريد بدلاً من حقنه في العضل، مثلا.