الحلمات المتصدعة

Nipple fissures

محتويات الصفحة

ليس من المفترض أن تُسبب الرضاعة بحد ذاتها أي أذى، إلا أن تشقق الحلمات يحصل بالعادة نتيجة حدوث شق أو جرح بسبب مسك الطفل الرضيع للحلمة بشكل خاطئ.

في الكثير من الأحيان يُساعد القيام بإجراء تعديل طفيف في وضعية الطفل باتجاه الثدي بالتخفيف من ألم في الحلمات المتشققة، أما إذا لم يتحسن وضع الحلمات كثيرًا خلال 48 ساعة من بدء علاج تشقق الحلمات، أو إذا ازداد سوءًا، أو إذا كنت قد قمت بإرضاع أطفالك سابقًا وتم تشخيصك كمصابة بتشقق الحلمات فيجب عليك الاتصال بمستشارة الرضاعة، أو الطبيب الذي سيُساعدك على تشخيص مصدر الألم.

أعراض الحلمات المتصدعة

أعراض الحلمات المتصدعة تختلف من شخص لآخر، كما أن حدتها تختلف باختلاف المسبب لها، ولكن بشكل عام أبرز الأعراض التي تُواجه المصاب هي:

  • تشقق وجفاف الجلد.
  • الشقوق المفتوحة التي تُسبب خروج إفرازات أو دماء.
  • احمرار الثدي.
  • ألم في منطقة الحلمات.
  • وجود قشور في الجلد.

أسباب وعوامل خطر الحلمات المتصدعة

في الآتي أبرز العوامل والأسباب التي تُؤدي إلى الحلمات المتصدعة:

1. الحمل والرضاعة

في فترة الحمل تحدث تغيرات في الهرمونات وينتج عنها ازدياد في حجم الثدي والذي قد يكون ازديادًا كبيرًا مما يُسبب توسع وتهيّج الجلد المحيط بالحلمة ويُسبب تشققها.

أيضًا النساء اللواتي تُعاني من مشكلة الرضاعة بوضعية غير صحيحة كأن لا يسمك الطفل الثدي بطريقة مناسبة مما يزيد من الضغط عليه مسببًا تهيج الجلد وتشققه.

قد تكون الحلمات المتصدعة عرض من مرض فطري يُسمى القلاع (Thrush).

في حين أن معظم التشققات الجلدية تكون جافة، إلا أن تشققات الحلمتين قد تحدث بسبب الرطوبة الزائدة وقد تكون بسبب الرضاعة الطبيعية لفترات طويلة، أو رطوبة الحلمات لفترة طويلة، أو تسرب الحليب من الحلمة، أو بسبب وضع ضمادات الرضاعة المبللة، أو استخدام الكثير من المراهم.

بالرغم من أن معظم حالات الحلمات المتصدعة تكون بفترة الحمل والولادة إلا أنها قد تُصيب أي شخص آخر.

2. الاحتكاك

التعرض للاحتكاك لفترة طويلة يزيد من تهيج الجلد في منطقة الحلمة على سبيل المثال الركض لفترات طويلة قد يُسبب ما يُسمى بحلمة العدّاء (Runner nipple).

يُسبب الاحتكاك الناتج عن ارتداء القمصان الفضفاضة، أو حمالة الصدر غير المناسبة إلى احتكاك جلد الحلمة الحساس مما يُسبب تشققها وقد يُؤدي بالنهاية إلى نزيفها، كما أن هناك أقمشة ملابس تُسبب التهيّج أكثر من غيرها، مثل: النايلون مما يُلحق ضرر أكبر بالحلمتين.

وقد يحدث الاحتكاك بين راكبي الأمواج وألواح التجديف بسبب احتكاك الألواح ومياه البحر بالحلمات أثناء التجديف.

3. رد فعل تحسسي

قد يحدث تشقق الحلمتين بسبب التعرض لرد فعل تحسسي اتجاه مواد كيميائية، أو روائح معينة تُلامس الجلد، ومن أهمها:

  • منظفات الغسيل.
  • منعم الأقمشة.
  • شامبو أو بلسم.
  • غسول أو مرطب.
  • عطر.

إذا حد تصدع اللحمتين بعد استخدام أحد المواد السابقة فغالبًا قد يكون السبب رد فعل تحسسي اتجاه المنتج، وقد يُوصي أخصائي الجلدية باستبدال المنتجات ببدائل لا تُسبب التحسس.

مضاعفات الحلمات المتصدعة

في حال ترك الحلمات المتصدعة دون علاج قد يُسبب ذلك المضاعفات الآتية:

  • التهاب الحلمة.
  • تعرّض الحلمة لالتقاط العدوى.
  • خروج قيح من الحلمة ناتج عن عدوى جرثومية.
  • مرض القلاع وهو مرض فطري ينتقل من فم الطفل إلى ثدي الأم عند الرضاعة.

تشخيص الحلمات المتصدعة

غالبًا لا يلجأ المصاب بتشقق الحلمة للطبيب، وفي حال اللجوء للطبيب غالبًا يتم التشخيص بناءً على الأعراض التي يُواجهها المريض، وقد يتم إجراء فحص جسماني.

علاج الحلمات المتصدعة

في الآتي أبرز الطرق العلاجية لتشققات الحلمتين:

1. علاج الحلمات المتصدعة بشكل عام

غالبًا يتم علاج تشققات الحلمتين عند أغلب الناس من خلال:

  • استخدام المرطبات.
  • تجنب ارتداء الملابس الفضفاضة، وحمالات الصدر غير المناسبة.
  • الابتعاد عن المواد الكيميائية التي تُسبب الحساسية.

2. علاج الحلمات المتصدعة عند الحوامل والمرضعات

من أجل تخفيف الألم، والسماح للطفل بالرضاعة بسهولة أكبر وتقليل احتمال إصابتك بتشقق الحلمات هنالك عدد من التدابير التي يُمكنك اتخاذها:

  • يُمكنك استخدام مرهم نباتي، أو الفازلين الصافي من أجل تليين الحلمات.
  • تُساعد عمليات الإرضاع المتقاربة على الأقل مرة كل ساعتين ألا يكون طفلك جائعًا جدًا بين الوجبات، حيث أن الجوع الشديد يدفعه للرضاعة بقوة وبشيء من العنف مما يُسبب الألم في الحلمات.
  • تُساعدك عملية شفط الحليب يدويًا، أو بواسطة شفاطة الثدي على ضخ الحليب أولًا وتحضير الحلمة للرضاعة ثانيًا، كذلك فإن هذه العملية تسمح للطفل بالحصول على الحليب بسرعة دون الحاجة لشفط الحليب من خلال الرضاعة بقوة أو بحدّة.
  • يُساعد الإرضاع من الثدي الأقل إيلامًا في البداية على تخفيف الضرر الذي قد يلحق بالحلمة المتشققة بصورة كبيرة، وذلك لأن الأطفال يميلون لأن يكونوا أكثر عدوانية في بداية الرضاعة.
  • يُحبذ أخذ مسكن آلام مناسب قبل الرضاعة بنصف ساعة تقريبًا، وذلك من أجل تخفيف الألم إلى جانب العلاج الموضعي للحلمات المتشققة.
  • تُقلل التهوية السليمة للحلمات من مخاطر الإصابة بتشقق الحلمات، وخاصة أثناء الرضاعة.
  • يُساعد استخدام الكمادات الدافئة الرطبة قبل أو بعد عملية الرضاعة بالتخفيف من ألم الحلمات المتشققة.
  • يُساهم ترطيب الحلمات بقليل من حليب الأم في شفائها؛ لأن حليب الأم يحتوي على الفيتامينات التي تُساعد في تسريع عملية شفاء الجلد.
  • يُساعد استخدام الكريمات النباتية والطبيعية التي لا تحوي مركبات خطيرة لطفلك في تهيئة جلد الحلمة للرضاعة وتليُنها.
  • تُوصي الأمهات في بعض الأحيان بالاستعانة بوسادة خاصة تحتوي مادة هلامية مهدئة والتي تُقلل من ألم الحلمة بعد الرضاعة.
  • يجب الحرص على تبديل بطانات صدرية الرضاعة بشكل سليم وملائم، وذلك من أجل ألا تزيد هذه البطانات من ألم الحلمات، كذلك فإن الأمر الأهم في عملية شفاء تشقق الحلمات هو تهوئتها.
  • يُمكنك في حال كان الألم شديدًا لدرجة أن ملابسك تُسبب لك الألم استخدام بطانات واقية مع حمالة الصدر.
  • يتم وضع واقيات صلبة داخل صدريتك لحماية الحلمات وتمكينها من الشفاء إذا أصبح الألم في الحلمات شديدًا جدًا، بحيث لا يُمكنك تحمل ضغط صدريتك أو ملابسك، وبشكل يمنعك من حمل طفلك.

3. متى يجب زيارة الطبيب؟

يتم زيارة الطبيب في حال كان الألم والتهيّج شديد وغير محتمل، أو في حال وجود علامات تدل عل التقاط عدوى جرثومة أو فطرية مما يستدعي للعلاج الدوائي المضاد لنوع الجرثومة، ومن أبرز علامات التعرض للعدوى:

  • احمرار الجلد وتهيّجه.
  • انتفاخ الجلد.
  • ارتفاع حرارة الثدي.

الوقاية من الحلمات المتصدعة

يُمكن الوقاية من الإصابة الحلمات المتشققة عن طريق الآتي:

  • وضع ضمادات مقاومة للماء قبل لعب الرياضة خصوصًا إذا كنت ستُمارس رياضة الركض لمسافات طويلة.
  • ارتداء قمصان ضيقة وممتصة للعرق قبل ممارسة الرياضة.
  • وضع الفازلين على الحلمتين قبل الرياضة.
  • تجنب ارتداء حمالات الصدر الفضفاضة.
  • لبس بدلة الغطس قبل ركوب الأمواج.
  • مساعدة الطفل باتخاذ وضعية سليمة للرضاعة للحماية من تصدع الحلمتين.
  • وضع الطفل الحلمة بأكملها وجزء من الهالة داخل الفم أثناء الرضاعة يُقلل من خطر تشقق الحلمة.
  • النساء اللواتي يُرضعن أطفالهنّ لأول مرة في حياتهنّ يجب عليهنّ الاتجاه للطبيب لإرشادهنّ حول طريقة الإرضاع الصحيح لتجنب حدوث تشققات.