أورام الرحم الليفية

Uterine myoma

محتويات الصفحة
اسماء اخرى:

تنشأ هذه الأورام الحميدة من عضلة الرحم وهي مشكلة شائعة تظهر لدى ربع النساء في عمر الخصوبة حيث يزداد احتمال ظهورها مع التقدم في السن، أما المشاكل المشتركة الناجمة عنها بما في ذلك العقم، والإجهاض المتكرر، ونزيف طمثي شديد وآلام في الحوض أثناء الحيض، مع ضرر بالغ لجودة حياة العديد من النساء.

إن هذه الأورام والمعاناة التي تسببها هي أيضًا السبب الرئيس لجراحة استئصال الرحم في العالم الغربي، كما أن الأورام تتأثر بالهرمونات الجنسية، مثل: هرمون الإستروجين والبروجسترون؛ لذلك فإن العقاقير التي تمنع عملها هي علاج فعال للحد من هذه الأورام

أعراض أورام الرحم الليفية

تشمل أبرز أعراض أورام الرحم الليفية ما يأتي:

  • نزيف شديد أو مؤلم أثناء الدورة الشهرية.
  • نزيف بين فترات الدورة الشهرية.
  • الشعور بالامتلاء والانتفاخ في أسفل البطن.
  • كثرة التبول.
  • ألم أثناء الجماع.
  • ألم أسفل الظهر.
  • إمساك.
  • إفرازات مهبلية مزمنة.
  • عدم القدرة على التبول أو إفراغ المثانة تمامًا.
  • نزيف غير طبيعي.
  • تكتل الحوض.
  • آلام الحوض.

أسباب وعوامل خطر أورام الرحم الليفية

تشمل أبرز أسباب وعوامل خطر الإصابة بأورام الرحم الليفية ما يأتي:

1. أسباب الإصابة بأورام الرحم الليفية

تشمل أبرز الأسباب ما يأتي:

  • الهرمونات

هرمون الإستروجين والبروجسترون هما الهرمونان اللذان يزيدان سمك بطانة الرحم كل شهر خلال دورتك الشهرية، حيث يبدو أنها تؤثر أيضًا على نمو الورم الليفي، وعندما يتباطأ إنتاج الهرمونات أثناء انقطاع الطمث تتقلص الأورام الليفية عادةً.

  • الوراثة

وجد الباحثون اختلافات جينية بين الأورام الليفية والخلايا الطبيعية في الرحم.

  • عوامل النمو الأخرى

قد تلعب المواد الموجودة في جسمك والتي تساعد في الحفاظ على الأنسجة، مثل: عامل النمو الشبيه بالأنسولين دورًا في نمو الورم الليفي.

  • وجود نسيج بيني خارج الخلية

يجعل خلاياك تلتصق ببعضها البعض حيث تحتوي الأورام الليفية على نسبة وجود هذا النسيج أكثر من الخلايا الطبيعية، مما يجعلها ليفية. 

2. عوامل خطر الإصابة بأورام الرحم الليفية

تشمل أبرز عوامل الخطر ما يأتي:

  • العمر أكبر من 30 سنة.
  • بدء الدورة الشهرية في سن مبكر.
  • استخدام وسائل منع الحمل.
  • نقص فيتامين د.
  • الإكثار من تناول اللحوم الحمراء.
  • عدم تناول الخضار أو الفاكهة أو منتجات الألبان بشكل كافي.
  • شرب الكحول
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بالمرض.

مضاعفات أورام الرحم الليفية

تشمل أبرز المضاعفات ما يأتي:

1. فقر الدم

على الرغم من أن الأورام الليفية الرحمية ليست خطيرة في العادة، إلا أنها يمكن أن تسبب عدم الراحة وقد تؤدي إلى مضاعفات، مثل: انخفاض خلايا الدم الحمراء الذي يسبب التعب نتيجة فقدان الدم بكثافة، لكن نادرًا ما يلزم نقل الدم بسبب فقدان الدم.

2. العقم

عادةً لا تتداخل الأورام الليفية مع الحمل، ومع ذلك فمن الممكن أن الأورام الليفية وخاصةً الأورام الليفية تحت المخاطية أن تسبب العقم أو فقدان الحمل.

فقد يحدث العقم في الحالات التي تكون فيها المرأة مصابة بأورام ليفية كبيرة، حيث يمكن أن تمنع الأورام الليفية أحيانًا البويضة المخصبة من الالتصاق ببطانة الرحم، أو تمنع الحيوانات المنوية من الوصول إلى البويضة، لكن هذا نادر الحدوث.

تشخيص أورام الرحم الليفية

تشمل أبرز طرق التشخيص ما يأتي:

1. الموجات فوق الصوتية

إذا كانت هناك حاجة إلى تأكيد التشخيص فقد يطلب طبيبك إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية، حيث يستخدم الموجات الصوتية للحصول على صورة لرحمك لتأكيد التشخيص ولرسم خريطة الأورام الليفية وقياسها.

يقوم الطبيب أو الفني بتحريك جهاز الموجات فوق الصوتية فوق بطنك، أو وضعه داخل المهبل للحصول على صور لرحمك.

2. فحوصات مخبرية

إذا كنت تعانين من نزيف حيض غير طبيعي فقد يطلب طبيبك اختبارات أخرى للتحقيق في الأسباب المحتملة، قد تشمل هذه تعداد الدم الكامل لتحديد ما إذا كنت مصابًا بفقر الدم بسبب فقدان الدم المزمن، واختبارات الدم الأخرى لاستبعاد اضطرابات النزيف أو مشاكل الغدة الدرقية.

3. التصوير بالرنين المغناطيسي

يمكن أن يُظهر اختبار التصوير هذا حجم وموقع الأورام الليفية بمزيد من التفصيل، وتحديد أنواع مختلفة من الأورام، والمساعدة في تحديد خيارات العلاج المناسبة.

4. تصوير الرحم

ويسمى أيضًا مخطط الموجات فوق الصوتية بالتسريب الملحي حيث يتم استخدام محلول ملحي معقم لتوسيع تجويف الرحم، مما يسهل الحصول على صور الأورام الليفية تحت المخاطية وبطانة الرحم عند النساء اللواتي يحاولن الحمل، أو اللواتي يعانين من نزيف حاد في الدورة الشهرية.

5. تنظير الرحم

في هذا الاختبار يُدخل طبيبك منظارًا صغيرًا مضاءً يسمى منظار الرحم عبر عنق الرحم إلى رحمك.

علاج أورام الرحم الليفية

تشمل أبرز طرق العلاج ما يأتي:

1. استئصال الورم بعملية تنظير الرحم

تلائم هذه الطريقة للأورام تحت الغشائية بحجم حتى 5 سنتيمتر تقريبًا، وفي معظم الحالات تكون هذه الأورام هي المسببة للنزيف الطمثي الشديد والإجهاضات المتكررة.

يتم تنفيذ هذه العملية عن طريق المهبل بواسطة منظار القطع حيث يمكن استئصال الورم بواسطة لولب كهربائي دون الحاجة لشق البطن، تُنفذ العملية عادةً بالمبيت في المستشفى لمدة يوم واحد، والعودة السريعة لمزاولة العمل بشكل طبيعي.

لا تلزم هذه العملية بالضرورة ولادة قيصرية في الحمل المقبل، وهي مناسبة أيضًا للنساء بعد انقطاع الطمث اللاتي يظهر عندهن ورم عادي في الرحم حيث تمكِّن هذه الجراحة التنظيرية في أغلب الأحيان من منع استئصال الرحم والمحافظة على خصوبة المرأة.

معالجة الأورام الليفية الرحمية: الموجات فوق الصوتية المركزة

2. استئصال الورم بالمنظار

تلائم هذه الطريقة النساء مع أورام شبه مصلية وهي المسببة للآلام أو ضغط في منطقة الحوض، فيتم بهذه الطريقة فصل الورم من الرحم بواسطة أجهزة تنظيرية وبعد ذلك يتم إخراجه من البطن بواسطة جهاز قاطع.

يتم ترميم الرحم في هذه الحالة بخياطة مكان الورم المستأصل ويكون الشفاء من هذه العملية أسرع من جراحة شق البطن، يمكن كذلك استئصال الرحم العضلي بأكمله بهذه الطريقة مع عنق الرحم أو بدونه، وإخراجه عن طريق المهبل أو بواسطة الجهاز القاطع من خلال ثقب صغير في جدار البطن.

3. قسطرة وإغلاق شرايين الرحم كعلاج لأورام الرحم الليفية

يتم وفق هذه الطريقة إجراء قسطرة لشرايين الحِرقفية وكشف الأوعية الدموية التي تنقل الدم للرحم والورم الليفي، ويتم بعد إدخال جهاز القسطرة لشرايين الرحم حقن جزيئات صغيرة تؤدي لانسداده.

تجرى هذه العملية في قسم تصوير الأشعة السينية وتتطلب البقاء في المستشفى لمدة يوم أو يومين للعناية وتلقي مسكنات الألم، فلقد أجريت حتى اليوم عمليات قسطرة كهذه بالآلاف في جميع أنحاء العالم مع نسبة نجاح تفوق 90%.

لا تُجرى هذه العملية للنساء اللاتي لم يتخطين مرحلة الإنجاب، بسبب حدوث مضاعفات نادرة قد تؤدي لعرقلة وصول الدم أيضًا إلى المبيض.

4. منبهات الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية

تُعالج الأدوية التي تسمى منبهات الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية الأورام الليفية عن طريق منع إنتاج هرمون الإستروجين والبروجسترون، مما يضعك في حالة تشبه انقطاع الطمث مؤقتًا، ونتيجة لذلك يتوقف الحيض، وتتقلص الأورام الليفية، ويتحسن فقر الدم غالبًا.

5. جهاز داخل الرحم يفرز البروجستين

يمكن أن يخفف اللولب الذي يفرز البروجستين النزيف الغزير الذي تسببه الأورام الليفية، حيث يوفر اللولب الذي يفرز البروجستين تخفيف الأعراض فقط ولا يكمش الأورام الليفية أو يجعلها تختفي، كما أنه يمنع الحمل.

الوقاية من أورام الرحم الليفية

لا يمكن الوقاية من الإصابة بالمرض.

الأنواع الشائعة

تشمل أبرز الأنواع ما يأتي:

1. الأورام الليفية داخل الرحم

الأورام الليفية داخل الخلايا هي أكثر أنواع الأورام الليفية شيوعًا حيث تظهر هذه الأنواع داخل الجدار العضلي للرحم، وقد تنمو الأورام الليفية داخل الرحم بشكل أكبر.

2. الأورام الليفية تحت السطح الخارجي للرحم

تتكون الأورام الليفية تحت السطح الخارجي للرحم، وقد تكبر بما يكفي لجعل رحمك يبدو أكبر من جانب واحد.

3. الأورام الليفية تحت المخاطية

تتطور هذه الأنواع من الأورام في الطبقة العضلية الوسطى، كما أن الأورام تحت المخاطية ليست شائعة مثل الأنواع الأخرى.