اورام الرحم

Uterine myoma
محتويات الصفحة

إن أورام الرحم الليفية تسمى أيضًا ورم الرحم أو فيبرومه.

تنشأ هذه الأورام الحميدة من عضلة الرحم، وهي مشكلة شائعة تظهر لدى ربع النساء في جيل الخصوبة.

يزداد احتمال ظهورها مع التقدم في السن، وكذلك المشاكل المشتركة الناجمة عنها، بما في ذلك العقم، الإجهاض المتكرر، نزيف طمثي شديد وآلام في الحوض أثناء الحيض - مع ضرر بالغ  لجودة حياة العديد من النساء. إن هذه الأورام والمعاناة التي تسببها، هي أيضًا السبب الرئيسي لجراحة استئصال الرحم في العالم الغربي.

تشير الأبحاث العلمية إلى أن الأورام تتأثر بالهرمونات الجنسية، هرمون الاستروجين والبروجسترون، وأن العقاقير التي تمنع عملها، هي علاج فعال للحد من هذه الأورام. إلا أن لهذه الأدوية، مثل تلك المحاكية لـ GNRH التي تتسبب بحالة مشابهة للفترة ما بعد انقطاع الطمث، تأثيرًا مؤقتًا فقط، وأما آثارها الجانبية فكبيرة.

علاج اورام الرحم

إن علاج اورام الرحم الشائع حاليًّا، هو بواسطة استئصال الرحم بالجراحة (hysterectomy)، وذلك بسبب عدم وجود علاج دوائي ناجع. تضمن عملية استئصال الرحم عدم نمو أورام إضافية وإزالة الأعراض، مثل النزيف الطمثي الشديد، أو الآلام أسفل البطن.

إلا أنه في السنوات الأخيرة هناك نساء أكثر فأكثر، تهتم بالعلاجات الأقل اختراقا للجسم والبسيطة، بدلا من عملية استئصال الرحم. تكمن إيجابيات هذه الإجراءات، أنه في أغلبها لا يتم فتح البطن، فترة العلاج والشفاء أقصر بكثير، بالمقارنة مع عملية استئصال الرحم.

إن إمكانية تطبيق هذه التقنيات غير الجراحية المختلفة، تتعلق بمكان الورم، عدد الأورام وحجمها، وكذلك عمر المرأة وتخطيطها للولادة في المستقبل.

1. استئصال الورم بعملية تنظير الرحم (hysteroscopy) - تلائم هذه الطريقة للأورام تحت الغشائية بحجم حتى 5 سم تقريبًا. وفي معظم الحالات تكون هذه الأورام هي المسببة للنزيف الطمثي الشديد والاجهاضات المتكررة.

يتم تنفيذ هذه العملية عن طريق المهبل بواسطة منظار القطع (resectoscope) الذي يمكن استئصال الورم بواسطة لولب كهربائي، دون الحاجة لشق البطن. في بعض الحالات، يجب معالجة المرأة قبل العملية، بحقن مادة  محاكية ل- GNRH، لتقليص  الورم وتقصير مدة العملية. تنفذ العملية عادة بالمبيت في المستشفى لمدة يوم واحد، والعودة السريعة لمزاولة العمل بشكل طبيعي. لا تلزم هذه العملية بالضرورة، ولادة قيصرية في الحمل المقبل، وهي مناسبة أيضا للنساء بعد انقطاع الطمث، اللاتي يظهر عندهن ورم عادي في الرحم. تمكِّن هذه الجراحة التنظيرية، في أغلب الأحيان، من منع استئصال الرحم والمحافظة على خصوبة المرأة.

معالجة الاورام الليفية الرحمية: الموجات فوق الصوتية المركزة
 

2.  استئصال الورم بالمنظار (laparoscopy) - تلائم هذه الطريقة النساء مع أورام شبه مصلية - المسبب للآلام أو ضغط في منطقة الحوض (يمكن مثلاً أن يتكون ضغط على المثانة أو المستقيم). يتم بهذه الطريقة فصل الورم من الرحم بواسطة أجهزة  تنظيرية (endoscopy)، وبعد ذلك يتم إخراجه من البطن بواسطة  جهاز قاطع يدعى (morsilator)، الذي يقطع الورم قِطعًا صغيرة.

يتم ترميم مبنى الرحم في هذه الحالة بخياطة مكان الورم المستأصل، ويكون الشفاء من هذه العملية أسرع من جراحة شق البطن. يمكن كذلك استئصال الرحم العضلي بأكمله بهذه الطريقة، مع عنق الرحم أو بدونه، وإخراجه عن طريق المهبل أو بواسطة  الجهاز القاطع من خلال ثقب صغير في جدار البطن.

3. قسطرة وإغلاق شرايين الرحم كعلاج لأورام الرحم الليفية – يتم وفق هذه الطريقة إجراء قسطرة لشرايين الحِرقفية (Iliac arteries) وكشف الأوعية الدموية التي تنقل الدم للرحم والورم الليفي. يتم بعد إدخال جهاز القسطرة لشرايين الرحم، حقن جزيئات صغيرة التي تؤدي لانسداده.

تجرى هذه العملية في قسم تصوير الأشعة السينية وتتطلب البقاء في المستشفى لمدة يوم أو يومين، للعناية وتلقي مسكنات الألم. لقد أجريت حتى اليوم، عمليات قسطرة كهذه بالآلاف، في جميع أنحاء العالم مع نسبة نجاح تفوق ال- 90%. لا تجرى هذه العملية للنساء اللاتي لم يتخطين مرحلة الإنجاب، بسبب حدوث مضاعفات نادرة، التي تؤدي لعرقلة وصول الدم أيضا إلى المبيض.

4. علاج تجريبي على أورام الرحم الليفية بواسطة الأمواج فوق الصوتية الموجهة عالية الجهد (MRI HIFUS) – هي طريقة حديثة لعلاج أورام الرحم، تم اختيارها مؤخرًا في عدد من المراكز في العالم، لفحص إمكانية علاج أورام الرحم بواسطة أمواج فوق صوتية، دقيقة وعالية الجهد. يسبب العلاج تسخينًا موضعيًّا ونخر الورم، دون أن يمس عضلة الرحم. يتم التحكم بالأشعة فوق الصوتية وتوجيهها للورم بواسطة جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي ال- MRI. يستمر العلاج حوالي 3 ساعات في قسم التصوير، وفي نهايته يتم تحرير المُعالَجة إلى بيتها.