أدوية تنتهي صلاحيتها بعد فتحها

قبل استخدام الدواء يجب الإطلاع على النشرة الخاصة به ومعرفة موعد انتهاء صلاحيته؛ لأن هناك مجموعة أدوية تنتهي صلاحيتها بعد فتحها، إليك التفاصيل في المقال.

أدوية تنتهي صلاحيتها بعد فتحها

تختلف صلاحية كل دواء عن الاخر وفقًا لتركيباته واحتمالية حدوث تغير فيه وطريقة حفظه وغيرها من العوامل، لذلك يجب الانتباه قبل تناول الأدوية والتأكد من أنها لا زالت صالحة للاستخدام حتى لا تؤدي لأضرار صحية.

كل ما يهمك معرفته حول أدوية تنتهي صلاحيتها بعد فتحها في ما يأتي:

أدوية تنتهي صلاحيتها بعد فتحها

إليك قائمة بأبرز أدوية تنتهي صلاحيتها بعد فتحها في ما يأتي:

1. قطرات العين

عند الاطلاع على نشرة قطرات العين سوف تجد أن صلاحيتها لا تزيد عن 30 يوم أي شهر بعد فتحها، ولا تصبح صالحة للاستخدام بعد ذلك.

وسبب هذا أن المواد المستخدمة في صنع قطرات العين قد تتحول إلى مواد سامة بسبب البكتيريا.

وتتباين صلاحية قطرة العين من نوع لاخر، حيث أن بعض القطرات يضاف لها مواد حافظة وتصل مدة صلاحيتها إلى شهر، أما القطرات بدون المواد الحافظة لا تزيد فترة صلاحيتها عن أسبوع بعد فتحها.

وتساهم هذه المواد الحافظة في عدم نمو وانتشار البكتيريا والفطريات بالقطرة، وذلك ما يجعل فترة صلاحيتها أطول.

وبعد فتح قطرة العين ينصح بتدوين تاريخ فتحها لمعرفة موعد انتهاء صلاحيتها بعد فتحها بالتحديد، كما يجب حفظها في درجة حرارة مناسبة وليست حارة.

2. قطرات الأنف والأذن

سواء كانت قطرة أو بخاخ فإن مدة صلاحيتها لا تزيد عن ثلاثة أشهر بعد فتحها، ولكن هناك بعض الأنواع التي تستمر لفترة أطول وفقًا للتعليمات المدونة عليها.

ويمنع تمامًا استخدام هذه القطرات بعد المدة المسموح بها؛ لأنها قد تحتوي على البكتيريا والجراثيم التي تنتقل إلى الأنف أو الأذن بمجرد استخدامها.

ويجب أن يكون استعمال هذه القطرات بشكل شخصي، وتحفظ بعيدًا عن متناول الأطفال.

وغالبًا ما تكون صلاحية قطرات الأنف الخاصة بالأطفال مثل المحلول الملحي هي أسبوع واحد بعد فتحها.

3. أدوية الشراب

عادةً ما يكون موعد انتهاء أدوية الشرب بعد فتحها هو المدون على العبوة طالما لم يتغير لونه أو رائحته أو لم يظهر أي تعكر فيه.

وهناك بعض الأدوية التي لا تزيد صلاحيتها عن ستة أشهر بعد فتحها، ويجب التخلص منها بعد انتهاء هذه المدة، وذلك لأنها تتحول إلى مواد خطرة وسامة حتى إذا لم تنتهي مدة الصلاحية المدونة على العبوة.

4. المضادات الحيوية السائلة

تعد المضادات الحيوية من الأدوية التي لا تزيد صلاحيتها عن أسبوع بعد فتحها؛ لأنها عادةً ما تكون بودرة يتم تحليلها بالماء المقطر، وبمجرد مزج البودرة مع الماء لا يمكن استخدامها خلال أيام العلاج المحددة من قبل الطبيب.

والدليل على هذا هو بيعها على هيئة بودرة يتم تحليلها وقت الاستخدام، حيث أن هذه الأدوية معرضة بشكل كبير للبكتيريا بعد تحليلها.

ويفضل تخزين هذه الأدوية خلال فترة استخدامها في الثلاجة أو أي مكان بارد.

5. الأنسولين

من المتعارف عليه أنه يجب حفظ الأنسولين في الثلاجة، إذ يمكن أن يبقى لفترة طويلة قبل فتحه وحتى الوصول لتاريخ الانتهاء المدون على العبوة.

كما أن هناك تاريخ اخر يبدأ منذ فتح زجاجة الأنسولين ولا يمكن استخدامه بعده، وغالبًا لا يمكن استخدامه بعد مرور 28 يوم من فتحه.

وبشكل عام لا بد من فحص زجاجة الأنسولين قبل كل استعمال للتأكد من احتفاظه بخصائصه الطبيعية.

ولا يسمح بحفظ الأنسولين في الفريزر، لأنه سيفسد إذا تجمد ويصبح غير صالح للاستخدام.

6. الأقراص والكبسولات المعبأة في علب بلاستيكية

تكون هذه الكبسولات والأقراص متجمعة في مكان واحد وليس كل قرص على حدى، وعندما يتم فتح العبوة فإنها تكون مفتوحة بالكامل، مما يجعلها أكثر تعرضًا للبكتيريا عن غيرها من الأقراص والكبسولات.

وعادةً ما تكون هذه الكبسولات عبارة عن قرص يومي بعدد محدد من الأقراص لعدد محدد من الأيام، وتنتهي صلاحيتها بانتهاء الأقراص بعد الالتزام بأخذها يوميًا.

ولا تزيد صلاحيتها بعد فتحها عن شهرين، ولذلك لا يمكن تخزينها وتناولها في وقت لاحق بعد انتهاء هذه المدة.

7. أنابيب الكريمات والمراهم

يمكن لهذه الأنابيب أن تبقى لسنوات طويلة إذا لم يتم فتحها، ولكن في حالة فتحها واستخدامها فتصبح مدة صلاحيتها من 3-6 أشهر على الأغلب، وهناك بعض الأنواع التي تستمر أكثر من ذلك ويكون هذا مدونًا في نشرة الكريم.

وتختلف مدة صلاحيتها من نوع لاخر وفقًا للتركيبة وطريقة الاستخدام.

وينصح بإغلاق أنابيب الكريمات والمراهم جيدًا بعد استخدامها حتى لا تصبح عرضة للتلوث، وخاصةً إذا كانت مخصصة لمنطقة حساسة في الجسم، مثل: العين، أو المنطقة التناسلية.

نصائح لتفادي مخاطر الأدوية منتهية الصلاحية

بعد أن تعرفنا على أدوية تنتهي صلاحيتها بعد فتحها، يجب اتباع نصائح لتفادي الحصول على دواء فاسدًا وغير صالح للاستخدام:

  • إبقاء الدواء في علبته الخاصة وعدم تفريغه ووضعه في أي علبة أخرى؛ لأن هذا يعرضه للبكتيريا التي تنتج عنها السموم حتى وإن لم تنتهي صلاحيته.
  • تخزين الدواء في مكان بارد وجاف سواء في الثلاجة أو خارج الثلاجة؛ لأن الرطوبة والحرارة تؤثر عليه وتجعله يفسد.
  • قراءة تعليمات الدواء جيدًا؛ لأنه كما ذكرنا لكل دواء صلاحية خاصة به، وبعض الأدوية تنتهي صلاحيتها بعد فتحها، ولذلك يجب معرفة كافة الإرشادات الخاصة بالدواء قبل استخدامه.
  • التأكد من غلق علب الأدوية جيدًا في حالة كانت العبوة بغطاء، مثل: الشراب، أو القطرات، أو الكريمات، أو المراهم، فلا بد من إغلاقها بإحكام حتى لا تتسرب إليها الجراثيم وتصبح ملوثة.
  • إلقاء نظرة على الدواء قبل الاستعمال للتأكد من أن لونه لم يتغير ولم يظهر فيه تعكر؛ لأن هذه مؤشرات لفساده وضرورة التخلص منه حتى وإن لم تنتهي فترة صلاحيته.
من قبل ياسمين ياسين - الأربعاء ، 24 أكتوبر 2018
آخر تعديل - الثلاثاء ، 9 فبراير 2021