انسداد الأنف

Nasal congestion

محتويات الصفحة

عادةً ما يكون انسداد الأنف أو ما يسمى باحتقان الأنف مزعجًا للبالغين والأطفال، حيث أنه يحدث عندما تنتفخ أنسجة الأنف والأنسجة المجاورة والأوعية الدموية مع زيادة كمية السوائل داخل الأنف والأمر الذي يؤدي للشعور بانسداد الأنف.

كما أنه توجد العديد من الأمور التي قد تؤدي لتهيج والتهاب أنسجة الأنف، ومن المحتمل في بعض الأحيان أن يرافق انسداد الأنف إفرازات أو سيلان من الأنف.

تعرف على المزيد من التفاصيل في المقال الآتي:

أعراض انسداد الأنف

تعرف على أبرز الأعراض المرافقة لانسداد الأنف، وأعراض تستدعي زيارة الطبيب، والتي تشمل الآتي:

1. أعراض انسداد الأنف الشائعة

من أبرز الأعراض ما يأتي:

  • سيلان الأنف.
  • ألم الجيوب الأنفية.
  • تراكم المخاط.
  • تورم أنسجة الأنف.
  • التهاب الأنف.
  • جفاف الأنف.
  • نزيف الأنف.

2. أعراض انسداد الأنف الناتج عن نزلات البرد

مثل:

  • إفرازات شفافة، أو صفراء، أو خضراء.
  • إفرازات سائلة جدًا أو سميكة ولزجة.
  • التوعك.
  • التعب.
  • الصداع.
  • الحمى.
  • السعال.

3. أعراض انسداد الأنف الناتج عن الإنفلونزا

كالآتي:

  • العطس.
  • التوعك.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • الإرهاق.
  • الأوجاع والآلام.

4. أعراض انسداد الأنف الناتج عن الجيوب الأنفية

مثل:

  • احتقان الأنف.
  • ألم في منطقة الجيوب الأنفية.
  • ألم في الجبهة أو الخدين أو جانبي الأنف.
  • زيادة الألم عند الانحناء.
  • الدوخة.
  • الحمى.

5. أعراض تستدعي زيارة الطبيب

كالآتي:

  • الأعراض التي تستدعي زيارة الطبيب للبالغين

مثل:

  • استمرار الأعراض السابقة لأكثر من 10 أيام.
  • الحمى الشديدة.
  • إفرازات صفراء أو خضراء.
  • ألم في الجيوب الأنفية.
  • وجود دم في إفرازات الأنف.
  • إفرازات شفافة مستمرة.

عند ظهور أحد الأعراض السابقة يجب الحصول على الرعاية الطبية الفورية.

  • أعراض تستدعي زيارة الطبيب للأطفال

وهي كالآتي:

  • الحمى خاصة إذا كان عمر الطفل أقل من شهرين.
  • سيلان الأنف واحتقانه تسبب مشكلات في الرضاعة.
  • صعوبة التنفس.

أسباب وعوامل خطر انسداد الأنف

تعرف على التفاصيل:

1. أسباب انسداد الأنف الشائعة

كما قلنا سابقًا تؤدي العديد من الأسباب إلى تهيج والتهاب أنسجة الأنف، وتعد الأمراض البسيطة هي أكثر أسباب احتقان الأنف، وتعد العدوى والتي تشمل: نزلات البرد، والإنفلونزا من الأسباب الشائعة لانسداد الأنف.

وتوجد أسباب أخرى تشمل:

  • التهاب الجيوب الأنفية.
  • الحساسية.
  • التهاب الأنف الحركي الوعائي بسبب دخان التبغ والسيارات.
  • التهاب الجيوب الحاد.
  • الكحول.
  • التهاب الجيوب الأنفية المزمن.
  • متلازمة شيرج ستروس (Churg staruss syndrome).
  • الزكام.
  • الإفراط في استخدام بخاخات الأنف المزيلة للاحتقان.
  • انحراف الحاجز الأنفي.
  • الهواء الجاف.
  • تضخم اللحمية.
  • بعض الأطعمة وخاصة الحارة.
  • الورم الحبيبي مع التهاب الأوعية.
  • التغيرات الهرمونية.
  • الأورام الحميدة الأنفية.
  • الربو.
  • الحمل.
  • فيروس الجهاز التنفسي المخلوي.
  • توقف التنفس أثناء النوم.
  • الضغط العصبي.
  • اضطرابات الغدة الدرقية.
  • التدخين.
  • حمى الكلأ.
  • الأورام الحميدة في الممرات الأنفية.

2. أسباب انسداد الأنف الأقل شيوعًا

وتشمل الآتي:

  • تورم الغدد الليمفاوية.
  • إصابات الأنف.
  • دخول جسم غريب في الأنف.
  • ارتداد الاحتقان بعد إيقاف الأدوية المزيلة للاحتقان.
  • أورام الجيوب الأنفية.
  • بعض الأدوية، مثل: أدوية ارتفاع ضغط الدم، وأدوية ضعف الانتصاب، وأدوية الاكتئاب.

مضاعفات انسداد الأنف

من الممكن أن يكون انسداد الأنف أكثر خطورة عند الرضع مقارنةً بالأطفال الأكبر سنًا والبالغين، حيث أنه قد تتداخل الأعراض مع تغذية الرضع وتؤدي إلى مشكلات خطيرة في التنفس، ومن الممكن أن يؤدي انسداد الأنف لدى الرضع لمنع تطور الكلام والسمع الطبيعي.

ولكن بشكل عام نادرًا ما يسبب انسداد الأنف مشكلات صحية خطيرة أو مضاعفات، حيث أن الأعراض تتحسن بمجرد البدء بالعلاج المناسب.

 

تشخيص انسداد الأنف

إذا كان الشخص يعاني من انسداد الأنف فلن يحتاج لإجراء أي اختبارات، حيث أنه يمكن للطبيب تحديد السبب من خلال طرح أسئلة حول الأعراض والتاريخ الطبي للمريض.

في بعض الأحيان قد يوصي الطبيب ببعض الفحوصات للتأكد من التشخيص، وتشمل الفحوصات ما يأتي:

  • اختبارات وخز الجلد أو اختبارات الدم للتحقق من الحساسية.
  • التصوير المقطعي المحوسب للتحقق من وجود انسداد جسدي في الأنف أم لا.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي أو الأشعة السينية لاستبعاد الحالات الأخرى.
  • تنظير الأنف أو ما يسمى بالتلسكوب المرن لرؤية الأنف، والأذن، والحنجرة إلى الجزء الخلفي من الأنف.

علاج انسداد الأنف

عادةً ما تتحسن الأعراض المرتبطة بانسداد الأنف في غضون أسبوع واحد ، ومع ذلك نقدم لك بعض العلاجات الطبية والمنزلية والتي تساعد في التخفيف من أعراض انسداد الأنف، وهي كالآتي:

1. علاجات طبية

يوصي الطبيب ببعض العلاجات الطبية، مثل:

  • مضادات الهيستامين خاصة إذا كان المريض يعاني من العطس، والحكة، ووجود دموع في العين، وتشمل:
    • لوراتادين (Loratadine).
    • سيتيريزين (Cetirizine).
    • أزيلاستين (Azelastine).
  • قطرات وبخاخات مزيلة لانسداد الأنف، ولكن يتم وصفها لمدة 5 - 7 أيام كحد أقصى لمنع تفاقم احتقان الأنف، وتشمل القطرات والبخاخات:
    • الإيفيدرين (Ephedrine).
    • زيلوميتازولين (Xylometazoline).
    • أوكسي ميتازولين (Oxymetazoline).
    • إبراتروبيوم (Ipratropium).
  • استخدام محقنة ناعمة طبية لإزالة أي إفرازات برفق للأطفال الرضع.
  • استخدام بخاخات الأنف المحتوية على المحلول الملحي، حيث أنه يساعد على تنظيف الأنف.
  • أقراص وشراب مزيلة للاحتقان، وتشمل: السودوإيفيدرين (Pseudoephedrine)، والفينيليفرين (Phenylephrine).
  • بخاخات الأنف الستيرويدية لاحتقان الأنف الناتج عن الحساسية، وتعد آمنة للاستخدام للبالغين لاستخدامها على المدى الطويل.
  • المضادات الحيوية الفموية أو الموضعية إذا كان انسداد الأنف ناتج عن العدوى البكتيرية.
  • مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، مثل: الباراسيتامول (Paracetamol)، والإيبوبروفين (Ibuprofen).

2. علاجات منزلية

ويشمل الآتي:

  • يساعد استنشاق البخار على فتح الممرات الهوائية وذلك من خلال وضع وعاء ماء ساخن ووضع المنشفة على الرأس لمدة 5 - 10 دقائق لحبس البخار.
  • يساعد مرطب الهواء على تهدئة الممرات الأنفية.
  • يفضل إبقاء الرأس مرفوعًا أثناء النوم.
  • ينصح بنفث الأنف برفق.
  • تجنب مسببات الحساسية.
  • يفضل الإكثار من شرب الماء والسوائل لترقيق إفرازات الأنف.

الوقاية من انسداد الأنف

للوقاية من انسداد الأنف، نقدم لك بعض النصائح الوقائية، والتي تشمل الآتي:

  • غسل اليدين باستمرار بالماء والصابون لمدة 20 ثانية.
  • غسل الفراش والأغطية باستمرار، ويفضل بالماء الساخن والمنظفات.
  • إبقاء النوافذ والأبواب مغلقة في مواسم ارتفاع حبوب اللقاح والعفن.
  • استخدام أغطية عث الغبار للوسائد والألحفة.
  • الابتعاد عن التواصل المباشر مع المرضى المصابين.
  • ممارسة الرياضة بانتظام واتباع نظام غذائي صحي لتعزيز الجهاز المناعي.