فيروس الكورونا: دليل إرشادي مؤقت للعاملين بالحضانات والمدارس

في هذا الدليل سوف تجد معلومات هامة وإرشادات خاصة بالعاملين في الحضانات والمدارس والقطاع التعليمي من أجل محاولة حماية كل من هناك.

فيروس الكورونا: دليل إرشادي مؤقت للعاملين بالحضانات والمدارس

لقد تم تحضير هذا الدليل الإرشادي بناءً على المعلومات المتوفرة حول فيروس كورونا المستجد (COVID-2019) وحدة انتشاره، وذلك من قبل مركز إدارة ومكافحة الامراض الأمريكية (CDC).

تلعب المدارس دورًا كبيرًا في الحد من انتشار فيروس الكورونا أو زيادته، بالتالي التحضير والاستعداد بين المدارس والجهات الصحية الحكومية من شأنه أن يقلل من احتمالية انتشار الفيروس بين الطلاب والعاملين، وبناء عليه يجب على المدارس المختلفة التعاون ومشاركة المعلومات والخطط الاستعدادية مع الجهة المختصة من الحكومة.

يشمل بناء الخطط الاستعدادية في المدارس جوانب الحياة اليومية مثل غسل اليدين وتعقيمهما باستمرار ومراقبة الطلاب المتغيبين والتواصل مع جميع الطلاب، وذلك قبل وخلال وبعد أي انتشار كبير محتمل للفيروس.

ما هي الفئة المستهدفة في هذا الدليل؟

هذا الدليل الارشادي يستهدف جميع العاملين في الحضانات والمدارس المختلفة، من الابتدائية وحتى الثانوية.

ما الهدف من هذا الدليل الإرشادي؟

المعلومات التي يوفرها هذا الدليل من شأنها أن تساعد جميع العاملين في القطاع التعليمي في فهم الية الوقاية من انتشار الإصابة بفيروس الكورونا المستجد في الحضانات والمدارس والعاملين فيهم.

كما يهدف هذا الدليل على مساعدة العاملين في القطاع التعليمي في الإستجابة السريعة في حال وجود أي حالة يشتبه بإصابتها في فيروس الكورونا سواء بين الطلاب أو العاملين.

كما قد يتيح هذا الدليل فرصة لمساعدة العاملين في القطاع التعليمي من وضع خطط لاستكمال التعليم في حال انتشار الفيروس في المنطقة.

ما هو دور المدارس في مكافحة فيروس الكورونا؟

فيروس الكورونا المستجد عبارة عن مرض يصيب الجهاز التنفسي، مصدره فيروس بدء انتشاره في الصين. جدير بالذكر أن هذا الفيروس جديد ولا يوجد الكثير من المعلومات حوله بعد. حتى الان لا يوجد أي لقاح يحمي من الإصابة بالفيروس ، بالتالي الطريقة الأمثل لمحاربته حتى الان هي عن طريق تجنبه.

دور المدارس هون في تثقيف الطلاب والعاملين فيها حول الطرق والممارسات اليومية التي من شأنها أن تساعد في الوقاية من الإصابة بفيروس الكورونا قدر المستطاع.

حيث تقع على عاتق المدارس والعاملين في القطاع التعليمي وبالتعاون مع القطاع الصحي، مسؤولية المساهمة في خفض حدة انتشار الفيروس عن طريق تثقيف الطلاب والعاملين هناك.

تعليمات إرشادية للمدارس التي لم تشهد انتشارًا للفيروس

من الضروري أن يتم تحضير خطة واضحة من قبل المدارس التي لم تشهد انتشارًا للفيروس، وذلك في ظل انتشار الفيروس عالميًا.

ومن أجل ذلك توصى المدارس والعاملين فيها بما يلي:

  • وضع ومراجعة وتطبيق خطة الطوارئ

هذه الخطة يتم العمل عليها بالتعاون مع القطاع الصحي والقطاعات المختلفة، حيث يجب أن تضمن الخطة ما يلي:

  1. يجب ان تحتوي الخطة على استراتيجيات من أجل محاولة منع انتشار أي عدوى لأمراض مختلفة في المدارس مثل الانفلونزا.
  2. أن يتم التركيز على قوانين تساعد في الحد والسيطرة من انتشار الفيروس مثل ضرورة بقاء الطفل المصاب بأي عدوى في المنزل، وتنظيف وتعقيم الأسطح المختلفة في المدارس.
  • تطبيق استراتيجية غسل اليدين باستخدام الماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل، أو استخدام معقم اليدين الذي يحتوي على 60% من الكحول على الأقل في حال عدم توفر الماء والصابون.
  • مشاركة المعلومات مع القطاع الصحي يوميًا حول احتمالية وجود أي إصابة يشتبه بها من أجل فحصها.
  • مراقبة الوضع الصحي الخاص في الطلاب الغائبين من أجل التأكد من سلامتهم.
  • حث العاملين في القطاع التعليمي والطلاب على البقاء في المنزل في حال ظهور أي أعراض للمرض.
  • في حال ملاحظة أعراض المرض على أحد الطلاب او العاملين بالقطاع التعليمي، يجب أن يتم إرسال الشخص إلى المنزل فورًا والقيام بالفحوصات اللازمة.
  • التواصل مع أهالي الطلبة وتوضيح الإرشادات لهم وبالأخص تلك المتعلقة بمتى يجب عليهم إبقاء الطفل في المنزل.
  • تنظيف وتعقيم المدارس وكافة الأسطح بما فيها مقابض الأبواب ومفاتيح الإضاءة باستمرار.
  • توفير مناديل التعقيم ذات الاستخدام الواحد لجميع العاملين والطلاب حتى يتم تنظيف الأسطح باستمرار.

قد يتحتم على المدارس تأجيل أو إلغاء أي رحل مدرسية ونشاطات من أجل الحد من انتشار فيروس الكورونا المستجد، كما يجب على الطلاب أو العاملين في القطاع التعليمي والذين قد عادوا إلى أرض الوطن من بلد موبوء الخضوع للفحوصات اللازمة على الفور.

ماذا يجب ان تفعل المدارس في حال وجود فيروس الكورونا بين طلابها؟

في حال انتشار فيروس الكورونا أو وصوله إلى أحد طلاب المدرسة، فيجب على المدرسة أن تتواصل مع القطاع الصحي على الفور من أجل محاولة الحد من انتشار الفيروس بين جميع الطلاب.

بعد ذلك يتم تقييم الفترة اللازمة لبقاء الطلاب في المنزل، بناءً على الوضع الراهن وتوصيات القطاع الحكومي. خلال هذه الفترة قد تبقى المدارس مفتوحة أمام العاملين من أجل تطوير خطط دراسية عن بعد تساع الطلاب في متابعة الدراسة وعدم الانقطاع عنها في حال كانت فترة الإغلاق طويلة.

ما هي الخطوات اللازم اتباعها في حال تشخيص طالب أو عامل في القطاع التعليمي بفيروس الكورونا؟

  • قد يطلب تعطيل المدرسة وتعتمد فترة الإغلاق على الوضع الراهن.
  • الإنتظار حتى يتم أخذ قرار بعودة واستكمال الفصل الدراسي من قبل القطاع الحكومي
  • تأجيل او إلغاء أي نشاطات كانت مخططة للمدرسة
  • المحاولة من الحد من تجمعات الطلاب أو العاملين في القطاع التعليمي في أي مكان
  • العمل على استمرار الدراسة عن بعد.
من قبل ويب طب - الخميس ، 12 مارس 2020
آخر تعديل - الخميس ، 2 أبريل 2020