أساليب الوقاية من حمى الضنك

حمى الضنك هي عدوى فيروسية يسهم البعوض في انتشارها، وتؤدي الى حدوث العديد من الأعراض والمضاعفات، لنتعرف على أساليب الوقاية من حمى الضنك في هذا المقال.

أساليب الوقاية من حمى الضنك

تسبب الفيروسات العديد من الأمراض، سنتعرف في المقال التالي على حمى الضنك:

حمى الضنك

حمى الضنك (Dengue fever) هو مرض ينجم عن عائلة من الفيروسات التي تنتقل عن طريق البعوض.

وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض (CDC) ينتشر فيروس حمى الضنك في جميع أنحاء المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية.

تنتشر عدوى فيروس حمى الضنك المنقولة عن طريق لدغة بعوضة (Aedes aegypti) و(Aedes albopictus) والتي سبق أن مصت دم شخص مصاب. 

يتكاثر هذا النوع من البعوض خلال مواسم الأمطار، ويمكن أن يتكاثر في أواني الزهور المليئة بالماء، والأكياس البلاستيكية، والعلب على مدار السنة. 

لا يعد الفيروس معدي فهو لا ينتقل بطريقة مباشرة من شخص لاخر، وإنما ينتقل عن طريق البعوض.

لا يوجد حاليًا لقاح متاح على نطاق واسع لحمى الضنك، ولكن يمكن منع الاصابة عن طريق تجنب لدغات البعوض واتباع أساليب الوقاية من حمى الضنك.

أعراض حمى الضنك

من  أعراض حمى الضنك الأكثر شيوعًا:

  • الصداع.
  • تضخم الغدد الليمفاوية.
  • الغثيان والقيء.
  • الطفح الجلدي.
  • الام شديدة في المفاصل والعضلات.

أساليب الوقاية من حمى الضنك

تتضمن أساليب الوقاية من حمى الضنك ما يلي:

  • محاولة منع لدغات البعوض واستخدام طارد البعوض.
  • ارتداء  قمصان ذات أكمام طويلة وسراويل طويلة مع الجوارب والأحذية (وليس الصنادل).
  • استخدام مكيفات الهواء في الداخل.
  • التأكد من أن حواجز النوافذ والأبواب امنة وخالية من الفتحات. 
  •  التخلص من الأماكن التي يمكن أن يتكاثر فيها البعوض. 
  • الابتعاد عن مناطق المياه الراكدة في المناطق الحضرية.
  • الإكثار من شرب  السوائل للوقاية من الجفاف. 
  • الحصول على قسط كافي من الراحة.
  • تناول المسكنات كالأسيتامنوفين عند الإصابة، وتجنب تناول الأسبرين أو الأيبوبروفين فقد يسببان  نزيف لدى المصابين بحمى الضنك.

مضاعفات حمى الضنك

من الممكن أن يصاب نسبة من الأشخاص المصابين بحمى الضنك بنوع أكثر خطورة من المرض يعرف بحمى الضنك النزفية.

تتضمن عوامل الخطر للإصابة بحمى الضنك النزفية ما يلي:

  • وجود أجسام مضادة لفيروس حمى الضنك من عدوى سابقة.
  • أن يكون عمر المصاب أقل من 12 عامًا.
  • أن تكون المصابة أنثى.
  • يعاني المصاب من ضعف جهاز المناعة.

ومن أبرز أعراض هذا الشكل النادر من المرض بما يلي:

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • تلف  في الجهاز اللمفاوي.
  • تلف في الأوعية الدموية.
  • نزيف الأنف.
  • نزيف اللثة.
  • تضخم الكبد.
  • فشل الدورة الدموية.
  • متلازمة صدمة حمى الضنك الشديدة، والتي يمكن أن تؤدي إلى نزيف مفرط وحتى الموت.
من قبل د. فرح المعموري - الخميس ، 3 سبتمبر 2020
آخر تعديل - الخميس ، 3 سبتمبر 2020