أسباب وأعراض الحمى النزفية وكافة المعلومات حولها!

ما الذي تعرفه عن الحمى النزفية؟ وما هي أعراض الحمى النزفية وأسبابها؟ ومن الأكثر عرضة للإصابة بها؟ إليك أهم المعلومات.

أسباب وأعراض الحمى النزفية وكافة المعلومات حولها!

سوف نستعرض في هذا المقال كافة المعلومات المتعلقة بأعراض الحمى النزفية وأسبابها وطرق علاجها والوقاية منها:

ما هي الحمى النزفية؟

يطلق مصطلح الحمى النزفية على مجموعة من الأمراض الفيروسية، والتي تختلف في شدتها وحدتها، فمنها العادي ومنها الخطير الذي قد يؤدي للموت.

وتتسبب الأمراض الفيروسية المسؤولة عن الحمى النزفية غالباً بضرر في جهاز الدوران والأوعية الدموية، يتسبب في ظهور نزيف (غالباً يكون طفيفاً)، ومن هنا أخذت هذه الأمراض اسمها، أمراض الحمى النزفية.

أحد أكثر أنواع الفيروسات المسؤولة عن أمراض الحمى النزفية شهرة هو فيروس الإيبولا.

أنواع أمراض الحمى النزفية

كما ذكرنا، فإن الحمى النزفية هو مصطلح يضم مجموعة من الأمراض الفيروسية، ويتم تصنيفها عادة في 4 مجموعات رئيسية هي:

  • المجموعة الأولى: الفيروسات الرملية.
  • المجموعة الثانية: الفيروسات الخيطية.
  • المجموعة الثالثة: فيروسات بونيا.
  • المجموعة الرابعة: الفيروسات المصفرة.

وهذه بعض الأمثلة على أمراض الحمى النزفية: حمى لاسا، إيبولا، حمى الضنك، الحمى الصفراء.

أعراض الحمى النزفية

تعتمد أعراض الحمى النزفية الظاهرة على الفيروس الذي كان قد سبب المرض، كما قد تختلف أعراض الحمى النزفية من شخص لاخر حتى مع الإصابة بذات النوع من الفيروسات. ولكن عموماً هذه أهم الأعراض التي قد تظهر:

وعدا عن أعراض الحمى النزفية المذكورة، فإن النزيف كذلك قد يظهر في بعض الحالات الحادة والشديدة، وهذا النزيف قد:

  • يكون داخلياً (أسفل الجلد وفي الأعضاء الداخلية).
  • أو قد يكون خارجياً فيظهر الدم خارجاً من فتحات الجسم المختلفة، مثل: الفم، الأذن، العيون.

وقد يترافق النزيف الظاهر لديهم مع أعراض أخرى للحمى النزفية تشمل:

ونظراً لأن أعراض الحمى النزفية المذكورة قد تكون مشتركة وتتقاطع بشكل كبير مع أعراض لأمراض أخرى، يجب مراجعة الطبيب في حال ظهور أي منها للوصول للتشخيص الحاسم والقاطع.

طرق انتقال الحمى النزفية

من الممكن انتقال الحمى النزفية من شخص لاخر بالطرق التالية:

  • لمس حيوانات مصابة أو سوائل جسم حيوانات مصاب.
  • التعرض لعضة أو قرصة من حشرات حاملة للمرض، مثل: البعوض، البق.
  • التواصل الجسدي المباشر مع شخص مصاب أو لمس سوائل جسدية لشخص مصاب.

إن ما ذكر أعلاه هو طرق انتقال الحمى النزفية، ولكن هذا لا يعني أنك بالضرورة سوف تتعرض للعدوى في حال وضعت تحت الظروف المذكورة، بل هذا قد يزيد احتمالية الإصابة لا أكثر.

عوامل الخطر

ما قد يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالحمى النزفية هو مجموعة من الأمور، منها:

  • العمل أو التطوع للعمل مع مرضى الحمى النزفية في بيئات أو دول تنتشر فيها هذه الأمراض.
  • ذبح حيوانات مصابة أو التعامل معها.
  • استخدام أدوات طبية ملوثة أو تم استخدامها مع شخص مصاب مسبقاً.
  • العمل في مباني أو بيئات تنتشر فيها الجرذان والفئران.
  • ممارسة الجنس دون اتخاذ تدابير الحماية الضرورية.

علاج الحمى النزفية

يتم علاج الحمى النزفية بمحاولة علاج الفيروس المسبب لها، حيث أن لكل من هذه الفيروسات طريقة علاج مختلفة. ولكن لا علاج معروف عموماً لأمراض الحمى النزفية.

الوقاية من الحمى النزفية

أولاً عليك أن تعرف أنه لا توجد مطعومات ولقاحات معروفة ضد أمراض الحمى النزفية للحماية من الإصابة عدا مرضين فقط: الحمى الصفراء، حمى الأرجنتين النزفية.

لذا فإن الإجراءات الوقائية عادة تتضمن اتخاذ تدابير حماية تشمل:

  • القضاء على أي قوارض موجودة في البيت أو بيئة العمل.
  • تنظيف البيئة المحيطة وتعقيمها جيداً في حال وجود شك بأن هناك قوارض موجودة.
  • العمل على القضاء على البعوض والبق في بيئتك وحماية نفسك من قرصاتها.
  • اتخاذ الاحتياطات اللازمة عند السفر لبيئات تنتشر فيها أمراض الحمى النزفية، مثل:
    • ارتداء ملابس طويلة وساترة للجسم تم رشها بمواد طاردة للحشرات.
    • استخدام أسرة وفرشات خاصة ومعقمة.
    • تجنب ملامسة أي قوارض أو حيوانات قد تكون مصابة في البيئة المحيطة.
من قبل رهام دعباس - السبت ، 22 ديسمبر 2018
آخر تعديل - السبت ، 22 ديسمبر 2018